الراعي: فرح الشعب يبدأ بانتخاب رئيس للجمهورية كعيدية للبنانيين | نظم مكتب راعوية الشبيبة في الدائرة البطريركية بالاشتراك مع رابطة قنوبين للتراث والرسالة، مبادرة ميلادية اليوم في الصرح البطريركي في بكركي، في اطار اعلان البابا فرنسيس سنة الرحمة، برعاية البطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي وحضوره ومشاركة عائلات واطفال كل من رابطة كاريتاس لبنان، جمعية مار منصور، جماعة رسالة حياة ومرسلات المحبة – راهبات الام تريزا. وتخلل الاحتفال برنامجا فنيا احياه الفنان طوني حنا وفكاهيا ترفيهيا احياه الفنان جورج خباز، اضافة الى عدة فرق موسيقية. وخلال اللقاء كانت كلمة روحية وتأملية للبطريرك الراعي دعا فيها "للصلاة من أجل المسؤولين السياسيين في لبنان كي يقوموا بواجبهم الوطني المقدس وينتخبوا رئيسا للجمهورية"، وقال: "ولد المسيح ، هللويا". هذا الفرح الكبير الذي يجمعنا الليلة، مصدره يسوع. نحن نشكره عليه. واشكر باسم الاسرة البطريركية المطارنة والكهنة وباسمي، كل الذين نظموا هذا اللقاء، وبكركي تبتهج بانكم هنا. اننا نهنئكم بالعيد سائلين لكل واحد منا ان يولد المسيح في قلبه ويستقر فيه". واضاف: "لنتأمل في رموز المغارة الموجودة امامنا والتي فيها يتجسد كل فرحنا، وقد لفتني ان حجم الملاك هو الاكبر بين كل الموجودين في المغارة وقرأت ذلك انه ليدلل على حجم الفرح العظيم الذي هو للعالم كله والذي بشرنا به يوم ولادة يسوع. والفرح الآتي من الله هو اكبر من كل سعادات البشر وهو الفرح الذي لا ينتهي ومهما كنا نعيش في ظروف صعبة ومحزنة او مؤلمة علينا ان نتذكر دائما ان الله يدعونا الى الفرح الحقيقي والاكبر. اما المشهد الثاني فهو "يسوع الطفل"، وهو الاصغر في المغارة ليعلمنا التواضع. ان لم تعودوا كالاطفال لن تدخلوا ملكوت الله. فمهما كبر الانسان وعلا شأنه عليه ان يبقى كالطفل. ومقابل يسوع هناك الحمل الذي يقول ان هذا الذي ولد هو الحمل الذي حمل خطايا العالم ومات على الصليب فداء عن كل البشرية. ونرى يوسف ومريم وهما العلامة الساطعة ان الاله لكي يصبح انسانا كان يحتاج الى اب وام، وهو بذلك قدس العائلة. أحيي كل أب وأم يواصلان تربية اولادهم بالقامة والحكمة والقداسة والنعمة. الرعاة هم الناس البسطاء والفقراء والمهمشين وقد وصلتهم البشرى كما وصلت الى غيرهم لان الله يخاطب الانسان في كل حالاته. اما المجوس فهم رجال العلم والمعرفة الذين يقرأون الفلك. فالله يخاطب الجاهل والامي والعالم والغني والفقير، ولا يمكن لاحد ان يعتبر ان كلمة الله ليست موجهة له وطوبى لمن يسمع صوت الله". لقد ولد المسيح في مزود لكي يولد في قلب الانسان، لا يحتاج الى بيت انما الى قلب دافىء محب. فلا سعادة في البيوت اذا لم يكن يسوع موجودا في القلوب". وختم الراعي: "عندما بلغ خبر ميلاد يسوع الى الملك والى اصحاب السلطة، فكروا اولا بقتله خوفا على الكرسي، وهذه هي مأساة البشرية اليوم. ولذلك ادعوكم للصلاة من اجل الجماعة السياسية والنواب والكتل السياسية، وخاصة في هذا العيد، ان يفتحوا قلوبهم للمسيح، كي يعيش الحب فيها، وكي تدخل اليها الرحمة فيدركوا ان المطلوب منهم هو ان يفرحوا الشعب، وفرح الشعب يبدأ اليوم بانتخاب رئيس للجمهورية وقد تمنيتها منهم عيدية في هذا العيد، نحن نصلي من اجلهم في القداس اليومي كي يعيشوا في العدل والسلام ويؤمنوا خير المواطنين ويصونوا حقهم في الحياة الكريمة والمستقرة".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع