أحزاب وفاعليات نعت القنطار واستنكرت اغتياله | نعى الزميل بسام القنطار شقيقه الشهيد سمير القنطار، وقال: "بعز وإباء ننعي استشهاد القائد والمجاهد سمير القنطار ولنا فخر انضمامنا إلى قافلة عوائل الشهداء بعد 30 عاما من الصبر في قافلة عوائل الأسرى". الشيوعي ونعى الحزب الشيوعي اللبناني القنطار "القائد المناضل المقاوم المنخرط في النضال منذ شبابه الأول، إلى جانب حزبنا وفي صفوف المقاومة الفلسطينية. قاوم الأسر وهزمه واختار أن يعبر عن مقاومته للأسر بانتسابه، عبر صوت الشعب إلى حزبنا، حزب المقاومة، وكانت صوت الشعب أول مكان يزوره بعد مهرجان التحرير". وقال في بيان اليوم: "إن سمير القنطار بتاريخه ينتسب إلى حزب المقاومة. كل مقاومة، وهو بهذا الانتساب ينتسب إلى كل بيت وكل شعب وكل قضية. وعى دائما أن منطقتنا وشعوبنا، بل العالم كله لن يرتاح طالما وجد هذا الكيان السرطاني على أرضنا، على أرض فلسطين. ولذلك فهو جزء من مقاومة شعبها، وهو اليوم مستمر بانتفاضة كرامتها وهويتها. لقد ظن هذا العدو ان باغتياله للقائد المقاوم، يستطيع ضمان مصيره. ولم يتعلم بعد أن ايمان سمير بالمقاومة طريقا للتحرير، هو وعي يضم الشعبين اللبناني والفلسطيني وسيستمر طيف هذا المقاوم مصاحبا للشعبين حتى التحرير الكامل". وختم: "التحية لسمير، بمقاومته قبل الأسر وخلاله وبعده. التعزية لكل من انتسب إليهم سمير، من العائلة إلى المقاومة الفلسطينية، إلى المقاومة الوطنية اللبنانية وإلى المقاومة الإسلامية. التعزية إلى كل رفاقه وإخوته في الأسر وفي المقاومة". بلدية صيدا واستنكر رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي اغتيال القنطار "هذا الإغتيال إنما يعكس تصميم العدو الصهيوني على استهداف ومطاردة كل مقاوم يعمل على توجيه البوصلة باتجاه هذا العدو الغاشم، الذي اغتصب أرض فلسطين وشرد أهلها وهجرهم من ديارهم". وشدد على أن "القنطار قضى شهيدا وكفى فخرا له هذه الشهادة بنيران العدو الصهيوني". العلماء المسلمون ورأى تجمع العلماء المسلمين في بيان أن "قدر المجاهدين المقاومين أن يختتموا حياتهم المباركة بالشهادة وليس غريبا على شخصية استثنائية كسمير القنطار أن تكون الشهادة خاتمة حياته المليئة بالجهاد والصبر فنال شرف المقاومة والأسر وانهى حياته بالشهادة وفي كل هذه المسيرة كان هدفه بعد رضا الله فلسطين وتحريرها من براثن العدو الصهيوني". وقال: "إننا في تجمع العلماء المسلمين إذ ننعي إلى الأمة الإسلامية وشرفاء العالم وأحراره الشهيد البطل سمير القنطار نعلن أن العدو الصهيوني فتح بعمله الجبان هذا على نفسه أبواب جهنم ونحن على قناعة أن المقاومة سترد عليه في الوقت والزمان المناسبين وسيكون الرد مزلزلا بحجم جريمة الاغتيال ومن حيث لا يحتسب هذا العدو الجبان". ودعا "أهالي الجولان البطل للانتظام في مقاومة فاعلة كما سعى لذلك الشهيد البطل في سبيل تحرير كامل الأراضي العربية من رجس الإحتلال الصهيوني ونحن على يقين بأن العدو الصهيوني سيواجه مئات بل آلاف من المقاومين الأبطال الذين اعدهم الشهيد القنطار، وستكون كلفة اغتياله عليه أكبر من كلفة أسره سابقا". التحرير الفلسطينية ونعت "جبهة التحرير الفلسطينية" القنطار في بيان قالت فيه: "بقلوب يعتصرها الألم تنعي جبهة التحرير الفلسطينية المناضل اللبناني الفلسطيني والعربي الكبير الشهيد سمير القنطار، الذي استشهد بعد حياة حافلة بالعطاء والكفاح والاسر من أجل تحقيق أهداف شعبنا الفلسطيني والأمة العربية". وأشارت إلى أنه "كان عاشقا لفلسطين، مؤمنا بأنها القضية المركزية للأمة العربية، حارب الطائفية والمذهبية والانقسام، مؤمنا بوحدة الأمة العربية من محيطها إلى خليجها. ان الجبهة تشارك الاخوة في "حزب الله" بوادع فارس وقائد الجلجلة الذي لا يخضع ولا يركع، فكان مع كل نبضة مقاوم وصرخة حجر في فلسطين. الجبهة إذ تنعي الشهيد الكبير سمير القنطار فإنها تتقدم بأحر التعازي لعائلة الشهيد و"حزب الله" والمقاومة الاسلامية وأصدقائه ومحبيه، مؤكدة ان الذي قاد أسطورة نضالية في التضحية والفداء والتواصل سيبقى اسمه شامخا في الوجدان الفلسطيني والعربي". الديموقراطي الشعبي كذلك نعى الحزب الديموقراطي الشعبي في بيان القنطار "الذي قضى في ساحة من ساحات الصراع المفتوح ضد العدو الصهيوني". وقال: "اختط الشهيد البطل خط النضال الثوري والكفاح المسلح منذ نعومة اظافره، في مواجهة المشروع الفاشي المتصهين في لبنان، وفي خيار المقاومة المسلحة لتحرير فلسطين، فكان عميد الأسرى العرب في السجون الصهيونية، واليوم يعود سمير القنطار إلى فلسطين ولبنان شهيدا، وإلى كل البقاع العربية رمزا لنهج المقاوم ضد العدوان الامبريالي - الصهيوني - الرجعي العربي دفاعا عن وحدة الأرض وكرامة الشعب وحرية الأجيال الآتية". وختم: "حزبنا إذ يعزي نفسه ورفاقه وأصدقاءه، نتقدم من قائد المقاومة الإسلامية و"حزب آلله" السيد حسن نصرالله ومن قيادة المقاومة ومجاهديها بأحر التعازي ومن عائلة الشهيد بأسمى مشاعر الفخر". أصدقاء سكاف بدورها نعت لجنة أصدقاء الأسير يحيى سكاف القنطار وقالت في بيان: "بأسمى آيات الفخر والاعتزاز ننعي الأسير المحرر من السجون الصهيونية ورفيق درب الأسير يحيى سكاف، الشهيد المناضل سمير القنطار الذي أمضى معظم حياته في سجون العدو الصهيوني والعمل المقاوم فنال الشهادة الطاهرة في صفوف المقاومة كما أراد، وتوجهت اللجنة بأحر التعازي من الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله وعائلة القنطار وعموم المقاومين في مواجهة العدو الصهيوني". وأكدت أن "دماءه والشهداء المقاومين لن تذهب هدرا وستثبت الأيام أن المقاومة مستمرة بتحقيق الانتصارات رغم الإغتيالات والحملات التي تشن عليها من العدو الصهيوني وعملائه المأجورين الذين لن ينالوا من إرادة المقاومين"، وطالبت "الشرفاء والأحرار بضرورة الوقوف بجانب المقاومة ودعمها لأنها تدافع عن كرامتنا وعزتنا وشرفنا. علماء صور واستنكر رئيس "لقاء علماء صور" الشيخ علي ياسين "العدوان الصهيوني على دمشق"، وبارك "للمقاومة وأهلها وشعوب العالمين العربي والاسلامي والأحرار في العالم استشهاد القنطار الذي استشهد وهو يقاوم المشروع الصهيو - امريكي الارهابي التكفيري". وأشار في بيان إلى أن "الشهيد ينتظر الشهادة وحقق حلمه بعد أن صبر سنوات طويلة على الأسر والتعذيب في السجون الصهيونية، وحلمه سيبقى ويتواصل بالمقاومة من أجل ازالة الكيان الصهيوني من الوجود". حركة الإصلاح ونعى رئيس حركة الإصلاح والوحدة الشيخ ماهر عبدالرزاق "شهيد الأمة وفلسطين والمقاومة المجاهد البطل سمير القنطار"، وأكد أن "القنطار الذي كان بالأمس عميد الأسرى تحول اليوم بشهادته إلى عميد الشهداء، وهو مشروع شهادة من أجل فلسطين والمسجد الأقصى، وغدر العدو الصهيوني لن يطفىء شعلة مقاومتنا فهناك الآلاف من أمثال سمير القنطار ينتظرون الشهادة ويتمنون لقاء العدو الصهيوني، فالمقاومة هي مدرسة تخرج أمثال القنطار وكل الشهداء والمسيرة مستمرة حتى إزالة هذا الكيان الصهيوني الغاصب من فلسطين والقدس". رابطة الشغيلة وتيار العروبة وأكدت قيادتا رابطة الشغيلة وتيار العروبة للمقاومة والعدالة الاجتماعية أن "اغتيال العدو الصهيوني للقائد القنطار، إنما يعود الى الدور الهام الذي لعبه طوال حياته، في مقاومة الاحتلال الصهيوني ونصرة انتفاضة ومقاومة شعبنا العربي في فلسطين"، ورأتا أن "الرد على هذا العدوان الصهيوني والثأر لدماء الشهيد القائد إنما يكون بمزيد من الالتفاف حول المقاومة وقيادتها التي تعرف كيف ترد على هذه الجريمة الصهيونية الغادرة". وأكدتا أن "المعركة مع العدو الصهيوني معركة مفتوحة وطويلة ودماء الشهيد القائد القنطار ستعزز مسيرة المقاومة وتزيدها إصرارا على مواصلة كفاحها ضد هذا العدو للقضاء على الإرهابيين التكفيريين أدوات الصهاينة وقوى الاستعمار الغربي والرجعية العربية، ولتحرير الارض العربية المحتلة في لبنان وسورية وفلسطين". التيار الاسعدي وبارك الأمين العام للتيار الأسعدي المحامي معن الأسعد للمقاومة والمقاومين "استشهاد عميد الأسرى والمحررين سمير القنطار خلال عدوان إسرائيلي مدان من كل أحرار العالم". وأكد الأسعد في تصريح اليوم، "أن استشهاد القنطار وقبله آلاف الشهداء في مواجهة العدو الإسرائيلي، يؤكد أن الصراع معه صراع وجود وليس حدود، وهذا العدوان يؤكد مشاركته في الحرب على سوريا واستهداف وحدتها وأمنها وجيشها ومقاوميها، وفي دعم الإرهابيين التكفيريين الذين بدأوا بالتقهقر أمام الجيش العربي السوري". ورأى ان "استهداف قادة المقاومة ورموزها لن يطفيء شعلةالمقاومة، لأن جذوتها ستظل متوجهة قوية مستمرة في نهجها المقاوم وفي جهوزيتها العالية للتصدي لهذا العدو الغاصب الذي أذاقته المقاومة طعم الهزيمة وألحقت بجيشه الذل والعار". وختم الأسعد داعيا قوى المقاومة والممانعة والعروبة، الى "استكمال مسيرة الصمود والمواجهة وضرب الإرهابيين والكيان الصهيوني، لأنه لا استقرار في المنطقة في ظل وجود هذين العدوين". الجبهة الشعبية ودانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جريمة اغتيال الشهيد سمير القنطار، الذي "آمن بفكرة المقاومة وجسدها في فضائها بفلسطين منذ أن كان فتيا، وواصلها بعد التحرر من الأسر في لبنان بوجهة تحرير الجولان وفلسطين". ودعت في تصريح اليوم قوى المقاومة العربية، إلى "التوحد في مواجهة الفاشية الصهيونية التي تتغذى على الانقسام والاحتراب، والمخططات التدميرية القائمة في أكثر من قطر عربي والتي تشكل دولة العدو أحد أدواتها ومخططيها". حركة أمل كما شارك وفد من قيادة حركة "أمل" برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي الشيخ حسن المصري وضم: النائب هاني قبيسي، الدكتور طلال حاطوم ، الدكتور حسن اللقيس والمهندس علي بردى، في تقبل التعازي والتبريكات باستشهاد المناضل الأسير المحرر سمير القنطار الذي استشهد مع عدد من المدنيين السوريين في العدوان الصهيوني الآثم الذي استهدف مدينة جرمانا في سوريا. الداود كما نعى الامين العام لحركة النضال اللبناني العربي النائب السابق فيصل الداود، بطل المقاومة عميد الاسرى الشهيد سمير القنطار، وبارك شهادته الذي تمناها، واعتبر أن "كيانه سيرتاح، وبأن الرد لن يتأخر". وعزى أبناء طائفة الموحدين الدروز الشرفاء المقاومين الذين يعتزوا بشهادة ابنهم البطل القنطار، وقادة المقاومة وعلى رأسهم الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصر الله، واننا نقول لفلسطين أننا عائدون.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع