لقاء لمؤسسات الرعاية الإجتماعية في شملان لمناسبة الأعياد وكلمات شدد. | نظمت مؤسسة شملان الاجتماعية التابعة ل"مؤسسات الرعاية الاجتماعية في لبنان - دار الايتام الاسلامية"، لقاء جمع عائلات وفاعليات منطقة عاليه لمناسبة أعياد الميلاد والمولد النبوي الشريف ورأس السنة، في مركز مؤسسة شملان - عاليه. حضر اللقاء وزير الزراعة اكرم شهيب وعقيلته سلمى، شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز نعيم حسن ممثلا بالشيخ نزيه صعب، النائب هنري حلو، رئيس مؤسسات "الرعاية الاجتماعية" في لبنان الوزير السابق خالد قباني، رئيس الصندوق المركزي للمهجرين العميد نقولا الهبر، العقيد وليد شيا ممثلا رئيس الاركان في الجيش اللواء الركن وليد سلمان، قائمقام عاليه بدر زيدان، طبيب قضاء عاليه وهيب نجم، رئيس اتحاد بلديات الغرب الاعلى - الشحار وليد العريضي، ورؤساء بلديات المنطقة، ورئيس بلدية شملان سعيد ابي حيدر، ومدير مؤسسة شملان هادية جابر، وفاعليات روحية، واجتماعية ومخاتير وحشد من الحضور. جابر بعد النشيد الوطني، تحدثت جابر فقالت: "التزاما بأهداف مؤسساتنا وانسجاما مع توجهاتها في خدمة المجتمع بكل فئاته، دأبت مؤسسة شملان منذ نشأتها على توثيق علاقاتها مع المحيط وتفعيل التواصل والتفاعل معه من خلال مؤسساته التربوية، الاجتماعية، الروحية، الصحية والبيئية، وعملت المؤسسة على تعزيز التعاون والمشاركة والاندماج بين المجتمع المدني والرسمي، واهتمت في توطيد علاقاتها مع بلديات المنطقة للاسهام في تنمية مجتمعها المحلي، والكشف عن احتياجاته وتوفير الخدمات الملائمة، بحيث لاقت مؤسستنا التجاوب الكريم من قبل فاعليات المنطقة وبلدياتها". ثم جرى عرض لوحة فنية لابناء مؤسسة "شملان" من ذوي التأخر الذهني، رفضا للعنف والحروب. ابي حيدر بدوره، القى ابي حيدر كلمة، قال فيها: "نلتقي وإياكم في هذه المؤسسة العامرة بالفرح والخير والرحمة والمحبة، لنجدد معها ونؤكد لها ثقتنا الكاملة بما تقوم به من اعمال ونشاطات على مختلف الاصعدة، هذه المؤسسة التي لن يقتصر نشاطها فقط على استقبال وتأهيل الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة بل تعدى ذلك الى الاسهام في مجالات العمل الاجتماعي كافة". الحركة ثم تحدث إمام مسجد بلدة كيفون الشيخ حسين الحركة، فقال: "نضيء أروع شجر الميلاد، لاننا ننيرها بأضواء المحبة، ونزينها بالصليب والهلال والنجمة، ونغرسها بهجة في قلوب المحتاجين من اطفال هذه المؤسسة. ونقول للمعلم: "هذه لغة الحضاريين مع المسيح الذي جمعنا للمسيح الذي احتضننا أنت هو نور العالم"، اي ان نخرج من هذه الظلمة، ظلمة اهوائنا وجشعنا وأطماعنا، انا لا أخاطب الموجودين ولكن هنا نبدأ رحلة السمو بأنفسنا وبوطننا". وأضاف: "انت هو نور العالم خذ بأيدينا الى الطريق، فنترك الظلام ويكون لنا نور الحياة". قباني من جهته، قال قباني: "كما رأيتم هذه صرخة ابنائنا وابنائكم، من أجل لبنان أفضل وأجمل، ومن أجل وحدة اللبنانيين والإرتقاء بلبنان الى أفضل ما يكون عليه، ألا يستحق لبنان منا صرخة ليعود اللبنانيون الى أنفسهم، ويكونوا وحدة متراصة يعيشون في هذا الجمال الذي أعطاه الله لهم، ليستحقوا هذا البلد الجميل الذي يحسدنا العالم كله عليه. نعم يستحق منا لبنان ان نتوحد من أجله، وأن نرتقي به الى مصاف الامم جميعا، ونحن معكم اليوم لنحتفل بعيد الميلاد المجيد، ونتمنى للجميع سنة مقبلة مزدهرة يسودها السلام والامن والاستقرار"، مشيرا إلى أن "ميلاد السيد المسيح هو ميلاد محمد(ص)، اي مولد المحبة والرحمة هذا ما يحتاج اليه لبنان، وعندما تجتمع المحبة مع الرحمة يرتقي الانسان الى أعلى درجات الانسانية، وهو ما نحتاجه اليوم في لبنان ليكون لبنان هو المثال والقدوة لهذه المنطقة في الحق والعدالة، والتسامح والمحبة في الوئام والسلام، هذا دور لبنان، فحتى لو اختلفنا، الاعياد تجمعنا، وأردنا أم لم نرد هذه العبرة التي نأخذها من الاعياد وأقول لكم بقلب مفعم بالمحبة والإيمان، ان بركة هذه الاعياد تنزل على قلوبنا رحمة كما الندى، تتطهر القلوب تنظفها تعيدها الى ذواتها لنعود الى بعضنا البعض لان المحبة هي التي تجمع والرحمة هي التي تلمنا جميعا وهذا ما يجب ان نسعى اليه دائما". وأضاف: "تحت هذين العنوانين المحبة والرحمة، تعمل مؤسسات الرعاية الاجتماعية - دار الايتام الاسلامية في هذا المركز الراقي الذي يفتخر بكم ويعتز بكم، والذي احتضنتموه، لانكم في قلوبكم تعملون من أجل الانسان كما نعمل معكم من أجل الانسان دون تمييز ولا تفرقة، وبهذا نرتقي بسلم الانسانية وفي درجات المحبة الى أعلى ما نشتهيه، هذا هو دأبنا وهذه طريقنا وسبيلنا الى ان نعيش معا حياة مشتركة يملؤها السلام والوئام والتواصل والانفتاح، هذه رسالتنا التي بشرنا بها المسيح والتي بشرنا بها النبي محمد، واذا سلكنا هذا السبيل لا بد ان نصل الى تحقيق كل أهدافنا الى عيش مشترك حمى لبنان، وسيحيمه دائما هذا العيش المشترك، الذي يشكل فرادة لبنان وخصوصيته وقمة المحبة في لبنان، فلنحافظ على عيشنا المشترك ولنمد أيدينا الى بعضنا البعض، ونفتح قلوبنا إلى بعضنا البعض خصوصا ونحن نعيش أياما مباركة، هذا الإنفتاح وهذه المحبة والرحمة نستطيع من خلالهما أن نصل الى أن نرتقي بأنفسنا وبلبنان الى بلد والوطن المثال أو القدوة في هذا الشرق وفي العالم كله". الاب عيد ثم ألقى عيد كلمة قال فيها: "أستغل هذه الدعوة في بداية خدمتي الرعوية في شملان، لأؤكد واجبي بالتعاون مع هذه المؤسسة وجميع أبناء المنطقة في سبيل الخير ولا سيما الرحمة التي هي عنوان هذا العام، الذي أطلقه قداسة البابا فرنسيس "عام الرحمة الإلهية". وأضاف: "جئناكم اليوم بكل فرح ومحبة لخدمة أبناء هذه المؤسسة الكريمة الذين يعلموننا المحبة الحقيقية والمجانية وعدم الغش، إذ هم أمناء في حبهم ورحماء على مثال الله،وان لم تكتمل معهم القدرات العقلية". وتابع: "اننا مدعوون الى توطيد عيشنا الإنساني المشترك من خلال أعمال الرحمة والإنفتاح والتعاون والغفران والسلام، ونتضرع الى الله ليرحمنا ويرد عنا كل خطر كبير". الشيخ صعب وألقى صعب كلمة سماحة الشيخ نعيم حسن، فقال: "بداية اسمحوا لي عبر كلماتي هذه أن أنقل تحيات ومباركة شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز نعيم حسن، الذي شرفني تمثيله لهذه المؤسسة الكريمة والعاملين فيها بإخلاص وتفان". وأضاف: "نلتقي في مؤسسة الرعاية الإجتماعية بمركز تعبق فيه رائحة التضحيات الإنسانية، في زمن الكل على وجه التقريب يدور في فلك الأنا". وتابع صعب: "انسان اليوم بات في غفلة من وجوده يتخبط في ظلام دامس، وهو ماض في الحرب على أخيه في الإنسانية، مسخرا كامل قدراته لصناعة الشر في ظل مبررات، بعضها ينضوي للأسف تحت شعار المغالات في الدين، وبعضها في ظل المصالح الوطنية والفردية رغما عن هذا الواقع الصعب، ومن المفرح أن يشع بريق نور من مركز هو لخدمة الإنسان الذي خلقه الله على صورته ومثاله، فكان مستحقا أبدا التكريم". وقال: "ان وجود مركز يحظى بإشراف قلوب خيرة وأياد معطاء مثل مؤسسة الرعاية الإجتماعية التي لنا شرف تلبية دعوتها، يوحي بالأمل بأن الرحمة لا تزال موجودة على الأرض، هذه المؤسسة هي كمثيلاتها في العمل الإنساني جسدت أقوال السيد المسيح الذي دعانا الى المحبة والتراحم، بوركت أيتها المؤسسة النبيلة، وهنيئا لمزارع عرف أن يختار التربة الخصبة ليزرع صالح الأعمال/ وهذا ما أرشدنا اليه القرآن الكريم". واضاف: "كلنا شكر وامتنان لعمل هذه المؤسسة الراقية، ولا بد لنا أن نهيب بدولتنا إيلاء هذا الأمر المزيد من اهتمامها ورعايتها، فمن قال ان الإعاقة الجسدية وحدها تتطلب الرعاية، بل لعلها أهون الإعاقات إذا ما جرى مقارنتها بأخرى تطال العقل والإنتماء، الجهل إعاقة، الإدمان إعاقة، المغالاة والتطرف إعاقة وإعاقة، عدم الولاء للوطن أكبر الإعاقات وأخطرها، فهذا الوطن يستحق منا جميعا التكاتف والتضامن لأجل خلاصه من كل ما يثقل كاهله". النائب حلو كذلك، القى حلو كلمة قال فيها: "نجتمع في كنف مؤسسة نجلها، ونكن لها كل الإحترام والتقدير، هي مؤسسة شملان الإجتماعية الجامعة، كما البلدة والمنطقة التي هي فيها، وان كل أهالي المنطقة يعرفون ان مؤسسة شملان شاملة برعايتها وعطفها كل يتيم وتقدم خدماتها الى الأطفال على اختلاف طوائفهم". وأضاف: "من وحي رمزية احتفالنا بأعياد المولد النبوي والميلاد ورأس السنة في دار الأيتام الإسلامية، اقول ان مؤسسة شملان كانت ولا تزال المكان المناسب والدافىء لكل يتيم من جون تفرقة أو تمييز، هذا لأنها تنتمي الى مؤسسة أكبر تجسد ثقافة إسلامية أصيلة، هي ثقافة الإعتدال المتأصلة في لبنان، والمتجذرة في نفوس أبنائه المسلمين، والتي تجعل ظاهرة التطرف التي تحاول اختراق وحدته الوطنية تشعر بأنها يتيمة ومعزولة، وليس لها أي رعاية اجتماعية أو سياسية، وبمثل هذه المؤسسات الرعائية نغلب التطرف". شهيب ثم ألقى شهيب كلمة قال فيها: "الأعياد تجمع، وبالأعياد يتلاقى الأهل، فكيف اذا كانت الدعوة من مؤسسة نقدرها ترعى الأيتام وذوي الإحتياجات الخاصة في هذا الجبل، دائما تجمعنا هذه الدار واتحاد بلديات البلديات مراكز التربية والجامعات والمدارس والأندية تجمعنا، كل النشاطات تتلاقى فيها، ويجمعنا الجبل والأمل أن يجمعنا الوطن في أقرب وقت". وأضاف: "كم كنا نتمنى أن تكتمل الأعياد بإعادة الحياة للمؤسسات الدستورية، من رأس النظام رئيس الجمهورية، هذه المبادرة التي نعتبرها طريق خلاص البلد في هذا الجو المأزوم وهذا الحريق الكبير الذي يلف هذا العالم العربي وهذه المنطقة، ولن تنته غدا أو بعد غد انها النار، وهناك جزء غير معلن في حرب عالمية ثالثة، ولا تكتمل الأعياد إلا بإعادة الحياة للمؤسسات الدستورية بانتخاب رئيس للبلاد، بحكومة فاعلة ومجلس للنواب يحاسب ويشرع لتعود الهيبة الى الدولة". وتابع شهيب: "الشكر للسيدة هادية جابر راعية النشاطات الإجتماعية المنتجة في هذا الجبل، والشكر لمن دعم وحضر وساهم بإنشاء هذا الصرح الإنساني الوطني ولدور خالد قباني، فإن دار الأيتام الإسلامية نشاطاتها ودورها ليس فقط في الجبل، بل في كل لبنان، وهو نموذج للعمل الإنساني الراقي في الوطن العربي، والشكر الجامع لمؤسسة الرعاية الإجتماعية في هذه الأعياد المباركة". وأردف: "نأمل يوم الإثنين أن يقر مجلس الوزراء الجزء الثاني من خطة النفايات، التي أسقطت لنتخلص من أبعاد مشكلة ليس بيئية وصحية واجتماعية واقتصادية فقط، بل لها أبعاد في كرامة كل مواطن، مع الأسف اجتمعت السياسة أو بعض السياسة وكثير من الهواة وأكثر من ذلك اجتمعت رؤوس أموال، ولا أريد أن أقول مذاهب وطوائف، وأسقطت ذلك الحل المرجو"، مضيفا" "اقرار الترحيل مكلف ليس فقط على المستوى المالي، بل أيضا على المستوي النفسي، فأي بلد لا يستطيع أن يتخلص من نفاياته، يؤثر في أخلاقيات الوطن والمواطن، وأقول هذا الكلام لأن الفاتورة الصحية أكبر بكثير مما يتصوره البعض، حيث أصبحت نسبة الديوكسين بالهواء في المناطق التي تحرق فيها النفايات 400 في المئة، لذا ستكون الفاتورة الصحية أكثر من قيمة الترحيل، وكنا نود أن لا نصل الى هذا الحل، إنما أبغض الحلال هذا الحل". بعد ذلك، أقيم حفل كوكتيل احتفاء بالمناسبة.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع