افتتاحية صحيفة "الشرق" ليوم الاثنين في 21 كانون الاول 2015 | الشرق: مراوحة رئاسية.. وجلسة مجلس الوزراء اليوم للنفايات فقط مساع سعودية للحلحلة... واشادات سياسية بمواقف فرنجية     كتبت صحيفة "الشرق" تقول: قفز الى الواجهة يوم أمس، حدث بالغ الخطورة والدلالة، "لم يكن يخطر على البال ولا على الخاطر، تمثل في استشهاد "عميد الأسرى اللبنانيين" لدى الاسرائيليين سمير القنطار، بقصف إسرائيلي استهدفه في مسكنه في جرمانا، في ريف دمشق الجنوبي، ليل أول من أمس السبت، هو ومجموعة من المواطنين السوريين الذي قضوا في العملية التي دمرت المبنى بكامله.. وإذ رحبت "إسرائيل" بالعملية، فمن المقرر ان يشيع "حزب الله" الشهيد القنطار بعد ظهر اليوم الاثنين، وقد أقام "مجالس التبريك" بالمناسبة و"تقبل التهاني"، فإن جملة من الاسئلة والتساؤلات استحضرتها العملية الاسرائيلية، تدور حول ما سيكون عليه موقف "حزب الله"، واذا ما قرر الرد، فمن أين ومتى وكيف؟ على ان يلقي الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في الثامنة والنصف من مساء اليوم كلمة بالمناسبة من المتوقع ان يعلن فيها موقف الحزب من العملية وهي أسئلة فضّل قياديو الحزب عدم الاجابة عليها، بانتظار الانتهاء من مراسم الدفن، واجتماع قيادة الحزب لاحقاً.. ومساء أمس أفيد عن اطلاق ثلاثة صواريخ من جنوب لبنان باتجاه شمال الاراضي الفلسطينية المحتلة ("إسرائيل") ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن ذلك.. الرئاسة... الحوار... ،والنفايات إلى ذلك، وعلى رغم الضباب الذي يحيط بالملفات والاستحقاقات الضاغطة، والتي من بينها الاستحقاق الرئاسي حيث يدخل لبنان اليوم يومه الثالث والسبعين بعد الخمسماية من دون رئيس للجمهورية فإن الانظار تتجه نحو ثلاثة: - الأول: مصير "التسوية الرئاسية" حيث بقيت الطلّة الاعلامية لرئيس "تيار المردة" النائب سليمان فرنجية موضع متابعة وتدقيق واشادات من غير فريق. - الثاني: جلسة "الحوار الوطني" المقررة في عين التينة اليوم، برعاية الرئيس نبيه بري الذي يتمسك بجدول أعماله، كما أقر في وقت سابق. - الثالث: مآل جلسة مجلس الوزراء المقررة بعد ظهر اليوم الاثنين وعلى جدول الأعمال بند وحيد هو "ترحيل النفايات" من غير أية ضمانات بأن هذه الجلسة ستعبر من دون اشكالات، بعد المواقف التي صدرت عن نواب ووزراء "التغيير والاصلاح" ("التيار الحر") ومن بينها موقف الوزير الياس بوصعب الذي استبق الجلسة باعلانه "ان التيار يريد أجوبة عن أسئلة في ملف النفايات" هذا في وقت أكد عضو كتلة "المستقبل" النائب احمد فتفت ان "ترحيل النفايات الى الخارج يكلف لبنان مليون دولار يومياً، وما حصل في هذا الملف يتحمل مسؤوليته السياسيون الذين عرقلوا إقامة مطامر صحية في عدد من المناطق..". عسيري في معراب: الخيار للبنانيين وإذ أخذ الاستحقاق الرئاسي اجازة طويلة فقد تواصلت في الأيام الماضية المواقف مما أعلنه رئيس "تيار المردة" النائب سليمان فرنجية في طلته الاعلامية الأخيرة.. وسط معلومات وتسريبات تتحدث بوضوح عن ان "لا تسوية ولا مبادرة في ملف رئاسة الجمهورية، بل مجموعة أفكار يتم البحث فيها.." مع التشديد على "ان رئيس الجمهورية لا يعني المسيحيين فقط..". وفي السياق فقد كانت لافتة الزيارة التي قام بها سفير المملكة العربية السعودية في لبنان علي عواض عسيري الى معراب، ولقاؤه رئيس "القوات اللبنانية" سمير جعجع، الذي نأى بنفسه عن أي تصريح، وترك الأمر للسفير عسيري الذي أشار الى ان الزيارة تأتي في اطار "التشاور مع القيادات اللبنانية المسيحية والاسلامية للوصول الى بر الأمان في ما يتعلق بملف الرئاسة..". وأكد عسيري ان "المملكة حريصة كل الحرص على سد هذا الفراغ.. وهو مستمر في الاتصالات والتشاور لحين التوصل الى نتيجة ايجابية" مشدداً على "ان السعودية تترك الخيار للبنانيين باعتبار ان المجلس النيابي يقرر من سيكون الرئيس المقبل.." وعما يمكن ان يقدمه النائب فرنجية للمملكة لتقبل به كرئيس، قال عسيري: "المملكة لا تريد من لبنان سوى الخير ولا تطلب أي شيء.." المشنوق: فرنجية مرشح واقعي ومن جانبه، فقد لفت وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق في كلمة له في احتفال الذكرى العاشرة لاغتيال جبران تويني، أقامه "حزب الوطنيين الأحرار" ان ثلاث ساعات مقابلة فرنجية "يمكن اختصارها بجملة واحدة، لنلتقي معاً في منتصف الطريق، لم يبالغ، لم ينافق، لم يذكب، رشح نفسه لرئاسة الواقعية السياسية الصادقة.. وأنا أقول إن لبنان كان وسيظل دائماً وطن منتصف الطريق، فليس من شيء متاح للفوز به أمامنا اليوم لأي جهة سياسية انتمينا، إلا الفوز بالوطن، ويكفي ان نراقب حجم الانهيارات والحرائق حولنا.. لنقول إن الفوز بالوطن هو أهم جائزة.. فلا نذهب الى هدم كل الأعمدة..". فتفت: الحريري يقرر التوقيت بدوره عضو كتلة "المستقبل" النائب احمد فتفت أشار الى ان "تيار المستقبل" يقبل بالنائب فرنجية رئيساً للجمهورية اذا تمكن من لعب دور وسطي..". ولفت الى ان "مشروع فرنجية منطقي ويبنى عليه ولا يشبه ما طرحه العماد عون.." مؤكداً "وجود أصوات داخل "المستقبل" لاتزال رافضة دعم فرنجية..". ورأى ان "الخطوة الأولى في ملف الرئاسة بدأت باعلان فرنجية ترشحه رسمياً، والرئيس سعد الحريري هو من يقرر توقيت اعلان تبنيه ترشيح فرنجية عندما يجد الوقت مناسباً" مشيراً الى ان "الأمور في المنطقة ذاهبة الى مزيد من التعقيد، ما ينعكس سلباً على الوضع الداخلي وما يؤخر انتخاب الرئيس العتيد..". وأشار فتفت الى ان "القيادات المسيحية وضعت نفسها في مأزق بعدما أعلنت في اجتماع بكركي قبولها أحد الاقطاب الأربعة لرئاسة الجمهورية.." مشدداً على "ضرورة حصول الرئيس المقبل على حد أدنى من القبول المسيحي..". زهرا: لا مبادرة فعلية في المقابل، وإذ لفت عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب انطوان زهرا، الى "ان الحوار مع "التيار الوطني الحر"، مستمر على الرغم من وجود اختلاف.. والبحث مستمر في المواضيع المتوافق عليها وعدم الوقوف عند كل اختلاف". فقد رأى أنه "حتى اليوم لم نر مبادرة فعلية كاملة (حول الانتخابات الرئاسية) إنما سمعنا ترشح الوزير فرنجية عبر الاعلام فقط.." ومؤكداً ان "القوات مع قانون انتخابات مختلط الذي يؤمن أفضل تمثيل لجميع الاطراف..". الهراوي: فرنجية.. لم لا؟! ومن جانبه أكد (الوزير السابق) خليل الهراوي ان "كلام النائب فرنجية مشروع سياسي بحد ذاته.. ويواكب تلاقي القوى السياسية الاقليمية حول مشاريع سياسية لحل النزاعات في الدول العربية المجاورة والبعيدة، والتي على أساسها انقسمت القوى السياسية اللبنانية انقساما حادّاً عطل كل عمل مؤسسات البلد..". ليخلص الى القول: "اذا كان فرنجية بشخصه قادراً على ان يجمع أكثر من غيره فلمَ نقول لا؟ ولماذا الوقوف حجر عثرة في وجه لبنان واللبنانيين؟!. الراعي: اقلعوا عن المماطلة وانتخبوا رئيساً وإذ تتجه الأنظار الى ما سيكون عليه الدور المرتقب من البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي لجهة جمع "الاقطاب الموارنة الاربعة" او "التجاوب مع الدعوة الى "مؤتمر واسع.." فقد كان الاستحقاق الرئاسي شبه غائب عن عظة قداس أمس الاحد، في كنيسة السيدة في الصرح البطريركي في بكركي.. لافتاً الى تزامن عيد المولد النبوي الشريف هذا العام مع عيد ميلاد السيد المسيح.. "هذا التزامن يذكرنا بالرسالة المشتركة، رسالة العيش المشترك، والمساواة في الحقوق والواجبات، والمشاركة في الحكم والادارة.." داعياً الى "الحرص، كل الحرص على حفظ الاعتدال، ونبذ التطرف والتعصب، ومكافحة التنظيمات الارهابية التي تهدم وتقتل باسم الدين..". وقال ان "باب الرحمة مفتوح لرجال السياسة وكتلهم النيابية وأحزابهم، لكي يتصالحوا مع السياسة كفن شريف لخدمة الخير العام، ومع الوطن ومؤسساته وشعبه، ويتصالحوا مع أنفسهم، ويسارعون الى التشاور بشأن المبادرة الجديدة الخاصة بانتخاب رئيس للجمهورية، وبالتالي الى كشف أوراقهم والاقلاع عن مماطلات لا جدوى منها سوى المزيد من الشلل والضرر والفوضى، والى اتخاذ القرار والحضور الى المجلس النيابي واجراء عملية الانتخاب وفقاً للدستور والممارسة الديموقراطية..". حوار عين التينة إلى ذلك، تتجه الانظار الى جلسة الحوار الوطني المقررة في عين التينة اليوم، وفي هذا، أمل عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب ياسين جابر، بأن "نخرج من هذه الدوامة التي نعيش فيها.. من هنا يعمل الرئيس نبيه بري من دون كلل او ملل في جمع الأضداد، وفي جمع طاولات الحوار، لأنه اليوم ليس هناك طاولة حوار واحدة إنما أكثر من طاولة حوار، والرئيس بري يعمل حتى نستطيع ان نخرج من هذه الحلقة المفرغة التي يعيشها لبنان.. والتحديات كبيرة.. "أمل": "إسرائيل" تدعم الارهاب على صعيد آخر، فقد حضرت التطورات الأمنية الأخيرة في كلمة عضو المكتب السياسي لـ"حركة أمل" النائب هاني قبيسي في احتفال ببلدة الغسانية - الجنوبية. وقال: "ها هي إسرائيل تطل كل يوم لتؤكد أنها تدعم هذا الارهاب، وتعزز دوره.. وليل أمس (الأول) أغارت الطائرات الاسرائيلية على مبنى في سوريا واستشهد الشهيد المجاهد الاسير سمير القنطار.. في هذا الوقت الحرج تقوم العصابات التكفيرية الارهابية بتدمير سوريا وتتدخل الطائرات الاسرائيلية.. وقال: "إن ما يحيط بنا من مخاطر وتحديات يدعونا الى الوعي لما يخطط لنا.. ونسعى برئاسة الأخ نبيه بري الى صيانة هذا الوطن بوجه الفتن والمخططات والمؤامرات من خلال ما يدبرونه من فتن آتية يسعون من خلالها الى الدخول الى لبنان عبر الحدود الشرقية.. لكن الجيش يعمل على منع دخول الفتن، ونسعى الى حماية الوطن من خلال الحفاظ على الدولة ووحدة مؤسساتها..". "حزب الله": لن نكون في "التحالف" إلى ذلك، وفيما واصل "حزب الله" الحملة على الاعلان عن "التحالف الاسلامي ضد الارهاب". فقد آثر لليوم الثالث على التوالي عدم التعليق على كلام النائب فرنجية في شأن ترشحه لرئاسة الجمهورية.. وفي هذا، فقد شدد الوزير محمد فنيش على ان "لبنان لم يقرر المشاركة في هذا التحالف المشبوه ولن يكون جزءاً منه، لأنه ليس واضحاً لا بأهدافه ولا بآلياته، ولا بتحديده من هو الارهابي والتكفيري..؟!.      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع