سلام التقى نظيره الايطالي: نسعى لتدعيم دور لبنان في الاتحاد الاوروبي | استقبل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام في السراي، رئيس وزراء ايطاليا ماتيو رينزي في حضور نائب رئيس الحكومة وزير الدفاع سمير مقبل والسفير الايطالي ماسيمو ماروتي والوفد المرافق، وتناول البحث الاوضاع في لبنان والمنطقة. مؤتمر صحافي بعد اللقاء عقد سلام ونظيره الايطالي مؤتمرا صحافيا، استهله سلام: "بداية أود الترحيب برئيس الوزراء الايطالي ماتيو رينزي في إطار الزيارة التي يقوم بها للبنان لتفقد القوة الايطالية العسكرية العاملة في وحدة الامم المتحدة في الجنوب، والتي مضت عليها سنوات طويلة وهي تساهم في ما نحن حرصان عليه من استقرار وامان للبنان واللبنانيين، وهي مناسبة لشكر ايطاليا ورئيس وزرائها على هذا الدور الاخوي الكبير، وبدوري أتمنى لاعضاء هذه القوة الايطالية ولقيادتها أعيادا مجيدة وسنة جديدة فيها أمل جديد لهم ولنا في لبنان. كما تعلمون فإن علاقة لبنان مع ايطاليا هي علاقة قديمة ووثيقة وراسخة خصوصا أن التبادل التجاري والاقتصادي بيننا وبين ايطاليا يعتبر من أبرز وأنجح العلاقات، فايطاليا بالنسبة الينا هي الدولة الاولى في اوروبا التي تتواصل معنا وتستقبل صادراتنا اللبنانية، ونحن ايضا بدورنا نستورد العديد من الانتاج الايطالي". أضاف: "اليوم كانت مناسبة للترحيب بالسيد رينزي بيننا والتداول معه في ما يهمنا جميعا اليوم على مستوى المساهمة والدعم للبنان في ما يواجهه من أوضاع خاصة في ما يتعلق بالعبء الكبير الذي يتحمله في إطار النزوح السوري وما يشكل ذلك من اعباء كبيرة على اقتصادنا وبنانا التحية وحاجتنا الى تفهم كامل من ايطاليا ومن اوروبا لهذا الوضع والتعاون للدعم في كل المجالات منها الاجتماعية والتربوية، وحتى ما له علاقة بالوضع الامني ومواجهة الارهاب والتبادل على مستوى التقنيات والخبرات في المجالات العسكرية". تابع: "هناك أيضا مؤسسات وجمعيات إيطالية في القطاع الخاص تساعدنا على مواجهة تحدياتنا الاجتماعية، ولها منا كل الترحيب والتقدير للتعاون، بالاضافة الى الحضور الايطالي المميز من خلال المركز الثقافي الايطالي، وهو منذ سنين طويلة يساعد على تعزيز اللحمة بين الثقافة اللبنانية والايطالية، إن كان على مستوى اللغة أو التراث أو التاريخ، ونحن ماضون في ذلك ونعتز به. وإذا كان لا بد لي من المضي في ذكر العديد من مجالات التعاون فيجب أن أخص مجالا كبيرا وحيويا لنا في لبنان وهو ما يتعلق باستكشاف النفط والغاز في مياهنا الاقليمية ودور ايطاليا من خلال كبرى شركاتها التي لها دور كبير في المنطقة والتي لن أوفر مناسبة ودعما رسميا وحكوميا للاستفادة من تلك الخبرات والاقدام على افساح المجال أمام ما يساعدنا على التعامل مع هذا الملف بشكل إيجابي وبناء في وسط ما تشهده المنطقة، وخصوصا شرقي البحر المتوسط من استكشافات جديدة ابرزها كان أخيرا على أيدي الشركة الايطالية في مصر، وبالتالي سنسعى الى توظيف ذلك على أفضل وجه". وختم: "لا بد لي من أن أتوجه بتحية خاصة للسيد رئيس الوزراء والاشارة الى أن قصة النجاح التي يحققها في ايطاليا ستكون لنا وسيلة جدية وفاعلة لاعتمادها لتدعيم مكانة لبنان ودوره في الاتحاد الاوروبي، بل وفي كل العالم، مع أطيب تمنياتنا له ولحكومته ولايطاليا باعياد مجيدة وسنة جديدة نكون فيها كلنا على طريق اسعاد شعوبنا وبلداننا لما فيه الخير العام للجميع". رئيس وزراء ايطاليا من جهته، قال رئيس الوزراء الإيطالي: "أمضيت نهارا مميزا جدا مع الوفد الإيطالي في لبنان، ولدي أيضا لقاءات مؤسساتية وستكون هناك أيضا زيارات لمشاريع التعاون الدولي مع لبنان. لقد زرت كذلك الكتيبة الإيطالية التي تعمل في إطار قوات الطوارئ الدولية في الجنوب، وأتمنى للجنود الذين يمضون عيد الميلاد بعيدا عن عائلاتهم، عيدا مجيدا مع الكثير من المحبة والتقدير لأشخاصهم". أضاف: "إنه وقت حساس جدا في هذا الجزء من العالم، وأنا أرى أن على أوروبا أن تنظر بشكل أكبر إلى هذه المنطقة، وأود أن أطلب من الصحافيين الإيطاليين الإنتباه جيدا إلى الأعداد التالية: نخن لدينا 60 مليون نسمة في ايطاليا، وننظر بكثير من الاعجاب الى اللاجئين الذين يأتون من البحر الى ايطاليا، والذين يبلغ عددهم 150 الف شخص، أنا لا اقول إن هذا العدد ضئيل، بل يجب مقارنة هذا العدد بعدد السكان في إيطاليا. وكما تعرفون، هناك أحزاب سياسية في إيطاليا تتكلم دائما بهذا الموضوع الذي تنتج منه تداعيات سلبية كثيرة، أنا أود أن تروا ما هو الوضع في لبنان". وتابع: "إن لبنان أصغر من ايطاليا بـ15 مرة، وعدد سكانه 4 ملايين نسمة، وعلى الرغم من صغره، وبفضل القيم الانسانية التي يتحلى بها والحس بالمسؤولية، فهو يستضيف عددا هائلا من اللاجئين، وهذا العدد يفوق بـ10 بمرات عدد اللاجئين الذين أتوا الى ايطاليا هذه السنة. وهنا أقول في بلد كلبنان يستضيف هذه الأعداد، يجب أن نعمل على حل المشكلة من جذورها، وهناك توافد من اريتريا ومن بلدان افريقية، علينا أن نخلق الظروف لتخطي المشكلات التي نعانيها. وهنا أود أن أوكد الصداقة العميقة بين لبنان وايطاليا، وأثني على الجهود التي يتم بذلها من خلال الاستثمارات في مجال التعاون الدولي الايطالي، ودولة الرئيس يعرف جيدا بصفته وزيرا سابقا للثقافة، ما هي قيمة المتحف الوطني الذي نزوره اليوم وأيضا المدرسة التي نزورها، لأن التعليم مهم وهو السيبل الذي من شأنه أن يحد من موجة الارهاب والاشخاص الذي يتمتعون بمزاج عكر، وعلينا الحد من الكلام عن مشكلة اللاجئين وإطلاق الشعارات، بل يجب العمل بشكل عملي وملموس". وأشار إلى أن "هناك مسائل كثيرة من قطاع السياحة والنفط والدفاع، ولقد تكلمنا مع وزير الدفاع عن الصناعة في مجال الدفاع والتعاون، لكن هناك مبدأ أساسيا، هو أنه إذا أردنا بناء مستقبل أساسي ومستقر، فيجب المساهمة والاستثمار في التعليم والتربية، ويجب أن نقوم بذلك من خلال المشاريع ومن خلال عمل الكتيبة في الجنوب، من أجل بناء غد أفضل، وإيطاليا تؤكد استعدادها للقيام بذلك مع لبنان بحكم الصداقة والعلاقات والقيم المشتركة التي تجمع البلدين، وإنني أثني على اللبنانيين الذين فتحوا أبواب قلوبهم، فهم يستضيفون اللاجئيين السوريين كل يوم".      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع