جمعية "آل البيت" نظمت "مهرجان الصادقين الشعري" | نظمت جمعية "آل البيت الخيرية" "مهرجان الصادقين الشعري الثاني"، بعنوان "حب الاوطان من الإيمان" في قاعةالسيد عبدالحسين شرف الدين - مجمع الإمام الصادق الثقافي، برعاية السيد علي السيستاني ممثلا بحامد الخفاف في ذكرى ولادة الرسول الاكرم محمد وولادة الإمام جعفر الصادق، بمشاركة الشعراء: بو زيد حرز الله (الجزائر)، سمير فراج (مصر)، اجود مجبل (العراق)، علي طالب (لبنان) حسين السماهيجي (البحرين) محمد علي شمس الدين (لبنان)، بحضور رئيس مجلس النواب نبيه بري ممثلا بالنائب علي بزي، مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان ممثلا بالشيخ بلال الملا، نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الامير قبلان ممثلا بالمفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان، ممثل رئيس المجلس الإسلامي العلوي اسد عاصي الشيخ أحمد عاصي، وممثل شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن الشيخ سامي أبي المنى، السفير العراقي علي العامري ممثلا بالقنصل دريد العوادي، ممثل الامين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصر الله الشيخ محمد كوثراني، المستشار الثقافي الإيراني مهدي شريعتمدار، وفد من حركة "أمل"، إمام بلدة النبطية الشيخ عبد الحسين صادق، اضافة الى قضاة ومفتين ونواب ووزراء حاليين وسابقين وفعاليات دينية وعسكرية واجتماعية وثقافية وحشد من المهتمين. افتتح الاحتفال بآيات بينات من القرآن الكريم، تلاها المقرئ حمزة منعم، ثم النشيد الوطني ونشيد موطني. والقى ممثل السيد السيستاني في لبنان، ورئيس "جمعية آل البيت الخيرية، حامدالخفاف كلمة استهلها بالشكر والترحيب بالحضور وقال: "في عالم عربي وإسلامي يمر بمخاضات عسيرة، تستباح فيه الأوطان، وتنتهك الحرمات، وتختلط المفاهيم، ويستعان بالغريب على القريب، في فورة جاهلية ليس للدين والعقل والحكمة فيها مكان. فأضحى أبناء الدار يقتلون ويذبحون، ويدمرون بلدانهم، وما كان هذا ليحدث لولا انخفاض منسوب حب الأوطان في نفوسهم بل انعدامه في مشاعرهم، وموته في أحاسيسهم. لكل ذلك، وفي هكذا ظروف، إختار المشرفون على إقامة "مهرجان الصادقين عليهما السلام الشعري الثاني" لهذا العام عنوان: "حب الأوطان من الايمان". في محاولة لاستعادة المفاهيم الأصيلة التي تبنى عليها هويتنا الثقافية والحضارية، والتي تتماشى مع الفطرة الإنسانية السليمة". ولفت الى "ان من أهم مظاهر حب الوطن من الايمان والإخلاص له، وحمايته من الأعداء، والتضحية في سبيله"، مشيرا الى ان "السيد السيستاني أكد مرارا لأتباعه وطالبي مشورته، وهم من جنسيات مختلفة، على ضرورة التمسك بالانتماء لأوطانهم، واحترام عاداتهم وتقاليدهم وثقافتهم وهويتهم. وهو يرى أن المواطنة هي السبيل الأمثل لتحقيق العدالة الاجتماعية، من دون الالتفات لمفاهيم الاقلية والأكثرية التي تعمق الشعور بالتمايز والظلم". وتابع: "يقول سماحة السيد السيستاني في رسالته لرئيس عربي سابق بعد تصريحه المشكك بولاء أغلب الشيعة لأوطانهم. يقول: ان ذلك "يعني الطعن في وطنية عشرات الملايين من أبناء هذه المنطقة والنيل من مواقفهم المشرفة في خدمة أوطانهم. إن هذه الرؤية تتجاهل حقائق التاريخ القريب والمعاصر في معظم هذه الدول كالعراق ولبنان والكويت والبحرين، إذ كيف ينسى جهاد ملايين العراقيين في ثورة العشرين وتصديهم للاحتلال البريطاني ودفاعهم عن وطنهم كلما تعرض للاعتداء، وكذلك مقاومة اللبنانيين التي حررت معظم أراضيهم من الاحتلال الاسرائيلي، وأيضا مقاومة رعيل كبير من أبناء الكويت عندما تعرض بلدهم للغزو والاعتداء، والموقف الحاسم لأهل البحرين في الاستفتاء على استقلالها. كما ان هذه الرؤية تخدش في وطنية قيادات دينية وسياسية وفكرية وثقافية بارزة أدت أدوارا مهمة في بلدانها وساهمت بصورة فعالة في تحررها ونيل استقلالها وفي رقيها وتقدمها، ولم تبخل في سبيل ذلك بشيء من النفس والأهل والمال إلى آخر رسالة سماحة السيد". وأكد الخفاف أن "الولاء للوطن وحبه والتفاني من أجله يسري في المخلصين من أبنائه مسرى الدم في العروق. فلا تزيله أو تضعفه تهمة تثار، أو جنسية تسحب ووثيقة تلغى، أو حاكم يبطش، أو سياسيون فاسدون، أو قوانين جائرة، أو جماعات تتناحر لتحيل ربيع الأوطان إلى جحيم لا يطاق". وختم: "هذا هو حالنا وواقع أمتنا، والشعر الرسالي لا ينفصل عن الواقع. هو صوته المدوي، هو هدير أمواجه، ونبض قلبه، وأنين أوجاعه. الشعر الرسالي هو كمشرط الجراح قد يشق ويجرح، لكنه يمنح الحياة لأجيال التبس عليها معنى الحياة ومعنى حب الوطن". ثم القى عدد من الشعراء قصائد نسجت من وحي المناسبة بحب الصادقين وجسدت حب الوطن.    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع