افتتاحية صحيفة "العربي الجديد" ليوم الجمعة في 25 كانون. | العربي الجديد: أخدام اليمن... من التهميش إلى القتال على الجبهات     كتبت صحيفة العربي الجديد تقول: تنتشر في اليمن فئة المهمّشين أو ما يُطلق عليه اليمنيون تسمية "الأخدام"، وهي تشكل جزءاً ليس بصغير من ضمن تكوينات وفئات المجتمع اليمني، وهي موجودة في مختلف مناطق البلد. 1.5 مليون من الأخدام، بعضهم يرتحل كثيراً ولا يستقرّ في منطقة أو مدينة معينة، وبعضهم الآخر يستقرّ في مدن أو مناطق بشكل متواصل، ولا يندمجون مع الفئات الأخرى، ويسكنون في ضواحي المدن والقرى والمناطق. يسكنون في الأكواخ، ويُعتبرون من أشدّ الفئات فقراً، ونادراً ما يتجهون إلى التعليم. ولم يعمل أي نظام في اليمن، على دمج هذه الفئة وتأهيلها وتعليم أبنائها، لذلك ظلّت حبيسة نفسها، ولم تتجانس مع المجتمع، ولأن وضعها المعيشي سيئ، فقد كانت عرضة للاستغلال في مجالات عدة. وبما أنها إحدى فئات المجتمع اليمني، فقد عايش أفرادها أيضاً الحرب المستمرة منذ 9 أشهر، ودفعوا جزءاً من خسائرها. وظهر لـ"العربي الجديد"، في جولة على خطوط المواجهات الأمامية في مديريتي مريس والضالع في جنوب اليمن، أن مواجهة مليشيات الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، لم تكن حكراً على حزب أو فئة أو جماعة معينة، بل إن المقاومة ضمّت الجميع من دون استثناء، ويتواجدون جميعاً في الخطوط الأمامية للمقاومة لمواجهة المليشيات. وتكشف المعطيات الميدانية، لا سيما فيما يخصّ القتلى والجرحى، أن الجميع كان مشتركاً، بمن فيهم فئة المهمشون. في منطقة مريس، توجد قرية تُدعى قرية الصدرين، وهي مُقابلة لمعسكر الصدرين، جنوب مريس. يسكن فيها المُهمّشون، ويتواجد العديد منهم في خطوط المواجهة الأمامية. وكانت دوافع مشاركتهم في الجبهات ضمن صفوف "المقاومة"، كثيرة، ووفقاً لروايات بعضهم لـ"العربي الجديد"، فإن "مشاركتهم في صفوف المقاومة وتقدّم الصفوف الأمامية، جاءت برغبة منهم في مشاركة الناس للتخلص من أدوات الظلم التي عانوا منها خلال حكم الرئيس المخلوع، والأمر الواقع الذي فرضه الحوثيون. كما أن جنود المخلوع ومليشيات الحوثيين، الذين كانوا في معسكر الصدرين، ضايقوا المهمشين، وتحرّشوا بنسائهم. بالتالي جاءت الفرصة للتخلّص منهم". يقاتل المهمّشون إلى جانب أبناء القبائل والمتعلمين والموظفين وطلاب الجامعات وغيرهم، جنباً إلى جنب. وكانوا من أوائل الذين سقط في صفوفهم قتلى وجرحى خلال المواجهات مع المليشيات، كما فقدوا كبيرهم الشيخ علي العوكزي، الذي قُتل في معركة تحرير تباب ومناطق مريس. وهو ما زاد من غضبهم ودفع بالكثير من شبابهم إلى جبهات القتال. وسعت "المقاومة الشعبية" وأهالي المنطقة، إلى تخليد دور المهمّشين، وإشراكهم في حياة الناس، وبعد وساطة جرت بينهم وبين المليشيات، تمكنت "المقاومة" من تسلّم جثة شيخ المهمشين، في مقابل تسليمها للمليشيات ست جثث من مسلّحيها. وهي المرة الأولى التي تقوم فيها "المقاومة" بهذه الصفقة، وبهذا العدد، وفقاً لما أفاد به أحد قيادييها علي عبدالله، لـ"العربي الجديد". بعدها، وجّهت "المقاومة" دعوة لجميع أهالي مريس والمناطق الأخرى، للمشاركة في تشييع شيخ المهمّشين. شارك الآلاف في أكبر تشييع تشهده المنطقة خلال الحرب، وفقاً لقيادات وشهود محليين، كما قدّموا مساعدات إنسانية للمهمشين. وعدا عن تواجد المهمّشين في مقدمة الجبهات، إلا أنهم يقودون أيضاً نقاطاً عسكرية، ويتميزون فيها، عكس المهمشين في المدن، الذين دائماً ما تستخدمهم أطراف عدة، من أجل إشاعة الفوضى وأعمال النهب والقتل والسرقات. وتُعدّ المرة الأولى التي ينتظم فيها مهمّشون في صفوف الجماعات أو الفئات الأخرى في هدف واحد، ويشكلون قيادة ميدانية لهم، ويتوزعون في مختلف الجبهات ويحظون بإعجاب ودعم الناس لهم. هذا الواقع، بدّل الصورة المرسومة في أذهان كثر عنهم، لناحية أنهم أكثر الفئات التي تثير الفوضى، حين تبدأ الأحداث الميدانية، ويقومون بعمليات نهب وقتل وتخريب وتكسير للمباني وقطع الطرقات، بدعم من أطرافٍ معينة، قد تكون أحزابا أو شخصيات أو أجهزة أمنية أو منظمات، تستغلّ أوضاعهم وتجنّدهم لخدمتها. ذلك لأن الوضع المعيشي للمهمّشين، يجعلهم عرضة لهذا الاستغلال، وهو ما لم يحصل في هذه المنطقة، وفقاً للناشط في "المقاومة" عادل المريسي، في حديثٍ لـ"العربي الجديد". ويؤكد أن "أهالي وتجار المنطقة يقدّمون للمهمّشين مساعدات إنسانية، وفرص عمل للعيش وحرية الحركة والتنقل والشغل وعدم اعتراضهم، بل حتى إشراكهم في كثير من الأعمال والأنشطة وتوفير متطلباتهم بعيداً عن الاستغلال". ويقول عبادل، وهو أحد المهمشين، أن "ثلاثة من رفاقه جُرحوا فيما يتوزّع مع مجموعة منهم في جبهات عدة، ويلقون ترحيباً من الناس، كما يتعايشون مع أبناء المنطقة وفي متراس واحد ويتقاسمون الطعام مع باقي مجموعات المقاومة". من جهته، يقول صالح قاسم المريسي لـ"العربي الجديد"، إن "شباب المهمشين أثبتوا أنهم يحملون الهمّ الوطني مع بقية فئات الشعب، وما مشاركتهم مع إخوانهم في الجبهات إلا خير دليل". ويطالب بـ"العمل على استيعاب هذه الفئة ودمجها في المجتمع والاهتمام بهم وحل مشاكلهم وتقدير وضعهم الإنساني والحقوقي". =============    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع