النابلسي: من يريد مكافحة الارهاب فليتوقف عن دعم الإرهابيين وليتقدم. | القى العلامة الشيخ عفيف النابلسي خطبة الجمعة في مجمع السيدة الزهراء في صيدا، وقال: "ربما تعب الجري وراء السعودية ليصطلح، ولتصبح شريكة لهذه الأمة في صنع حضارتها وقوتها وأملها بالمستقبل. ظللنا ننادي السعودية لكي تكون جزءا من حلف حقيقي وجدي للقضاء على الغدة السرطانية المسماة " إسرائيل". أو على الأقل أن تعمل لتوفير كل الدعم للمقاومين الفلسطينيين ليستعيدوا أرضهم التي سلبها منهم الاحتلال الصهيوني منذ تصريح بلفور المشؤوم عام 1917. لكن لا حلف عربيا أو إسلاميا ارادت، ولا دعما للمقاومين قدمت. والحقيقة أن من يطلع على سياسات السعودية ومناهجها يدرك حجم الضرر الذي أحدثته في جسم الوحدة العربية والإسلامية على حد سواء. إلى أن وصلنا إلى اليوم الذي بتنا نسمع فيه السعودية على رأس من يروج للتسوية مع العدو الإسرائيلي ويشجع الدول العربية على إقامة علاقات طبيعية. ومبادرتها في قمة فاس عام 1981 وفي قمة بيروت عام 2000 ستجعلنا نتبين غاية المملكة وأهدافها. فلم تعد نوايا السعودية من ترتيب علاقاتها مع الكيان الصهيوني مجرد حالة افتراضية وإنما حقيقة بدأت تكشفها الأوضاع والتحولات في المنطقة منذ العام 2010. إن ما يستحثنا على تفعيل هذه المقاربة هو وجوب فك اللبس الذي تراكم في الوعي العربي والإسلامي من أن السعودية نصيرة للفلسطينيين ولقضيتهم وللمسلمين وقضاياهم. فهذا محض كذب وتزوير. ولقد خبرنا على امتداد السنين الماضية عقلية سعودية إما مستلبة وقاصرة وإما سوداوية عنفية. وما الذي حصل ويحصل من مجازر في سوريا واليمن هو النتاج الطبيعي لمسار سمته الجهل والعنف والعصبية. حتى خرج علينا محمد بن سلمان بحلفه الجديد " الإسلامي " لمحاربة الإرهاب حسب ما يدعي. وسؤالنا البسيط أين كانت السعودية من إرهاب العدو الإسرائيلي ؟ ألا يستحق إرهاب الدولة الذي تمارسه " إسرائيل " والذي لا يحتاج إلى دليل يدل عليه حلفا إسلاميا أو عربيا. فهل نذكر السعودية بمجازر صبرا وشاتيلا واجتياح لبنان عام 1978 وعام 1982 وقتلها آلاف اللبنانيين. هل نذكر السعودية ما فعله العدو الإسرائيلي بالمصريين والاردنيين والسوريين في الأعوام 1956 - 1967 - 1973 ؟ هل نذكر السعودية ما قامت وتقوم به السلطات الإسرائيلية الإرهابية بحق الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية ومن انتهاكات للإنسان والمقدسات ؟ وعليه كان الأولى أن تقوم السعودية بإنشاء حلف لمواجهة الإرهاب الصهيوني وأن تكف عن ممارسة السياسات الفوقية بحق بعض البلدان، فنحن في لبنان الذين واجهنا الارهاب الصهيوني والتكفيري من دون استعراض إعلامي وسياسي. نحن أخبر بأنفسنا وبموقعنا ولن نكون يوما مطواعين للارادة السعودية التي تطمح لتحقيق مآرب سياسية، في الوقت الذي تعمل فيه هي بنفسها على نشر الإرهاب والدمار والتخريب في هذه الأمة". وختم: "من يريد مكافحة الارهاب عليه أن يتوقف أولا عن دعم الجماعات الإرهابية، وعليه ثانيا أن يتقدم لمحاربة العدو الإسرائيلي لا تأجيج الخلافات والنزاعات بين المسلمين".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع