عون ترأس قداس الميلاد من الفيدار - جبيل: نأمل من الرب أن يعطي السلام. | ترأس راعي أبرشية جبيل المارونية المطران ميشال عون قداس عيد الميلاد المجيد في كنيسة سيدة الدوير الفيدار - جبيل، عاونه فيه كاهنا الرعية الاب طوني خوري وباسم الراعي، وحضره رئيس بلدية الفيدار الدكتور نعيم باسيل وأعضاء المجلس البلدي ومؤمنون. بعد الانجيل ألقى عون عظة قال فيها: "في هذا النهار المبارك يوم عيد ميلاد إبن الله على أرضنا نعلن في كنائسنا الفرح الذي دعا اليه الملاك الرعاة عندما بشرهم بولادة المسيح المخلص ، وإنضم للملاك جمهور من جنود السماء ينشدون المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام والرجاء الصالح لبني البشر". أضاف: "في ميلاد الرب يسوع نعلن أولا المجد للرب لأن مبادرته مبادرة الحب قادت إبنه أن يأخذ طبيعتنا البشرية ويولد بيننا طفلا كسائر الأطفال، وأيضا الدعوة الى السلام لأن المسيح هو ملك السلام، وحضوره يزرع السلام في الأشخاص الذين يستقبلونه، وولادة الرب يسوع تعطي أيضا الرجاء لأبناء المسرة الذين يصدقون بأنه المخلص وهم بحاجة إليه لكي يختبروا حضور الرب المخلص والفاعل بحياتنا". وتابع: "يجب أن نقف أمام حدث التجسد بتأمل لكي نستطيع الدخول في السر العظيم ولادة الرب يسوع ونستعد لاستقباله في حياتنا مؤمنين بأن المسيح حامل لكل واحد منا الخلاص، نحن نختبر في حياتنا أن أشياء كثيرة تسرق منا الفرح وهناك أسباب عدة لكي نفقد الرجاء والسلام والفرح الذين أعلنوا بولادة المخلص ومنها صعوبات نعيشها على المستوى الوطني أو السياسي أو الشخصي، لذلك في كل عيد ميلاد نحن مدعوون أن نختبر أننا بحاجة لكي نستقبل الرب بحياتنا ليعطينا الفرح والسلام لا أحد يستطيع يسرقهما منا، ولكي نستطيع المحافظة على هذا الفرح والسلام يجب أن يكون لدينا موقف العذراء مريم". وأكد أن "كلمة الرب تعلن الحقيقة للانسان وتعلمه على الطريق الذي يجب أن يسلكه لكي يعيش كأبن للرب، والكرامة التي أرجعها إبن الله عندما أخذ الطبيعة البشرية بكل ضعفها كي يبين للانسان أنه عندما لا يكون عبدا للخطيئة ويكون بحالة إتحاد مع الآب السماوي يستطيع أن يعيش عندها ملك إنسانيته لأن كل واحد منا مخلوق على صورة الله ومثاله، ويالتالي خلق لكي يستطيع فعل عمل الرب وحمل المحبة والرحمة وزرع السلام، وعندما لا نستطيع عيش هذه الأمور فذلك بسبب الاستعباد والخطيئة المسيطرة على حياتنا، نحن بحاجة للنور في حياتنا وهو يأتي من كلمة الرب، من خلال يسوع نعرف إرادة أبينا السماوي ونحن بحاجة أن نضع كلمة الرب بمركز حياتنا للتعرف على رحمة الرب وعلى محبته وأيضا طريق السعادة والفرح". ولفت الى أن "قداسة البابا فرنسيس اختار في هذا العام أن يكون هناك يوبيل استثنائي وهو يوبيل الرحمة، لأن لديه اقتناعا وهذه يجب أن تكون قناعة كل الكنيسة بأن يسوع بتجسده عندما صار إنسانا أظهر للبشرية رحمة الآب، ويسوع هو وجه رحمة الآب السماوي، والكنيسة مدعوة لأن تظهر الرحمة التي أظهرها الرب يسوع وعاشها بكلامه وأعماله". وختم آملا أن "يكون ميلاد الرب ليس فقط للاحتفال بالمظاهر الخارجية، بل يجب أن تكون في قلب كل واحد منا وحياته مغارة ومذود للرب يسوع وأن يعطي الرب الفرح والسعادة والسلام للجميع ويعطي أيضا السلام لوطننا لبنان، وأن يعمل كل واحد منا لزرع السلام وبنيان المحبة على أسس المحبة والمواطنة".      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع