عشاء تضامني مع أسرى الجيش لدى داعش في النبعة | أقامت منظمة إيمان لحوار الأديان والحضارات وجمعية التلاقي الإجتماعية عشاء تضامنيا مع أسرى الجيش لدى داعش في مقر الجمعية في النبعة بمناسبة عيدي المولد النبوي الشريف والميلاد المجيد، حضره ممثل رئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون عضو مجلس بلدية برج حمود المهندس مارون مطر، ممثل رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب الشيخ سامي الجميل الدكتور سعد الله عردو، ممثل رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الدكتور نبيل بو حبيب، ممثل قائد الجيش العماد جان قهوجي العقيد جوزف غنطوس، ممثل سفير دولة فلسطين القنصل خالد العبادي، الشيخ يوسف كنج، الشيخ أياد عبد الله، الشيخ عامر زين الدين، رئيس رعية مار ضومط المارونية الأباتي جان جرماني، رئيس حزب الإتحاد السرياني ابراهيم مراد، عضو الأمانة العامة لقوى 14 آذار المهندس طوني طعمة، الفنان بهاء العلي، عوائل أسرى الجيش اللبناني لدى داعش، عائلة الأسير لدى داعش المصور سمير كساب، وفد التجمع الشعبي العربي، وفد رابطة الشباب اللبناني - التركي، وعدد من ممثلي الأحزاب والنقابات ورجال دين. بداية النشيد الوطني، ثم كانت كلمة للأب جان جرماني أكد فيها "معاني المناسبة وأهمية التعايش الإسلامي المسيحي"، لافتا إلى أن "لبنان كان وسيبقى وطن التلاقي والمحبة، ويجب مواجهة التطرف بمثل هذه اللقاءات التي تهزم العقل التكفيري الذي يمثل الشر ويهدم الأوطان". عبدلله واعتبر الشيخ عبد الله أن "الإسلام دين شراكة وصفاء ومحبة، واليوم تأتي ذكرى ولادة الحبيب المصطفى معانقة لولادة السيد المسيح لتوقظنا من غفلتنا وتحذرنا من خطر التصادم ، ولتؤكد أن الله يريدنا أن نعيش معا بسلام وأمان، وأن الذين يقتلون ويقطعون الرؤوس ويصلبون ويسفكون الدماء بالظلم هم عراة من الإنسانية والدين". زين الدين بدوره، دعا الشيخ عامر زين الدين الى "التمسك بالقيم الروحية الإسلامية المسيحية المشتركة بما يبدد عن قلوب اللبنانيين الظلمات ويضيء في نفوسهم شمعة الأمل"، مؤكدا أن "المسلمين والمسيحيين لديهم القدرة انطلاقا من ايمانهم بالله الواحد على العيش سويا في وطن السلم والسلام والتسامح"، داعيا إلى التأسيس لمرحلة ثقافية وانسانية مستقبلية ترتكز على الفكر والعقل بعيدا عن كل اشكال العنف والإكراه". الحاج ثم كانت كلمة الشيخ محمد الحاج حسن ممثل منظمة إيمان لحوار الأديان والحضارات رئيس جمعية التلاقي فرحب بالحضور وشكرهم وقال: "يتميز هذا اللقاء بأجوائه الميلادية المحمدية العيسوية الإنسانية التي تحتم علينا أن نكون أكثر التزاما بإنسانيتنا ووطنيتنا لننطلق في رحاب العالم، نبني جسور التلاقي ونزرع الإيمان الإنساني المواطني في عقول الناس". أضاف:"إن العالم اليوم يعيش حربا حقيقية مع الإرهاب والتطرف والتعصب والجهل بكل مقاييسه وأشكاله، وما الدين إلا ضحية استغلال المتآمرين والمتخاذلين والصامتين والمكللين بالجهل والتخلف. ديننا هو دين الإرتقاء نحو التقدم والعصرنة والحضارة والعلم والإلتزام ، دين ثقافة الحياة والوعي والتفكر، دين التسامح والعفو والصفاء". وتابع: "إن التكفير الذي تحركه المؤامرات الخفية هو فكر انتهجته الوحوش البشرية وصمت أمامه الكثيرون ممن ينبغي أن تصدح أصواتهم عاليا. نرفض إلصاق تهم الإرهاب بديننا ولكن لا يكفي أن نرفض ونستنكر ونشجب ، بل ينبغي أن تتظافر الجهود ، لتوحيد كلمة المسلمين وتنقية التاريخ من كل الشوائب المزيفة التي أسست ومهدت لتفجير بركان الحقد والدم بين أبناء الدين الواحد والمجتمع الواحد والوطن الواحد". أضاف: "نريد أن نعيش في وطن تحكمه المؤسسات ويصونه الدستور وينتج سلطة تمثل كل الشعب اللبناني من خلال قانون انتخابي عصري يهزم المحاصصات الطائفية والمذهبية ويحقق العدالة المواطنية المجتمعية. نريد رئيسا للجمهورية يمثل الوجدان الوطني المؤسساتي ، رئيسا يحقق مصالحة وطنية حقيقية تنهي حالة الإنقسام والإرتهان للخارج ويكون الأقوى تمثيلا على مستوى الوطن. نريد سلطة تعزز دور الجيش ليكون صاحب السلطة والقرار في حماية الوطن ، وصاحب القرار في الرد المناسب لحماية الكيان اللبناني وشعبه وعناصره. سلطة تعالج أوجاع الناس ، وتحقق أحلام الشباب ، وتنهي عتمة الهجرة والجوع والفقر. سلطة تجعل من دموع عوائل الأسرى ، اسرى الجيش اللبناني، زيتا لأسرجة الوطن، تجعل من وجوه الأمهات والآباء والزوجات والأخوة تاريخا يحكي عن الوجع والصبر والإنتظار". وتابع:"أسرانا التسعة الذين لا نعرف عنهم شيئا، والصحافي سمير كساب ، والمطرانين العزيزين ، نصلي اليوم لأجلهم ، ليرحمهم الله ويفرج همهم ، ويطلق سراحهم. من هنا، نوجه لهم التحية ونقول لهم، إننا متمسكون بخيار الصبر، وسنبقى شعلة تضيء ظلمتكم، ولن نتخلى عن ممارسة أي حق من حقوقنا لاستراجعكم وفك قيودكم، وهذه القضية ينبغي أن تكون أولوية لدى كل الشعب اللبناني وأن تعجل الحكومة بفتح كل القنوات المحلية والإقليمية وتتواصل مع كل الحكومات التي يمكن أن تساهم في حل هذه القضية الإنسانية الوطنية ، بما فيها الحكومة السورية". وقال : "إن تشريفكم اليوم إلى منطقة النبعة، هذه المنطقة النموذجية في التعايش والتلاقي ، ونموذجية في الحرمان والإهمال، تحتاج من الجميع المساهمة في معالجة قضايا الناس والإهتمام بهم ورعايتهم ، هذه المنطقة التي تحتضن إلى جانب البؤس والفقر العزة والكرامة والمحبة ، تحتضن أيضا النازحين السوريين الذين نأمل أن تنتهي أزمتهم ويعودوا إلى ديارهم، وسنبقى سندا أخويا لهم لأن الله رفض الظلم والقهر والجور". وختم: "نوجه التحية لفلسطين قيادة وشعبا، ونحمل سعادة سفير الدولة الفلسطينية بمن يمثله، تحياتنا إلى الرئيس محمود عباس وقيادته ، مؤيدين ومباركين قيام الدولة الفلسطينية ، وسينتصر الشعب الفلسطيني المقاوم على غطرسة إسرائيل المجرمة ، والتحية للشهداء والجرحى والأسرى".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع