... وفي الشمال تشاؤم من «الحلول الجزئية» | التقط الموظفون والعاملون في المؤسسات التابعة لتيار المستقبل، في طرابلس والشمال، بعضاً من أنفاسهم، بعدما تقاضوا أخيراً راتب شهر من أصل مستحقاتهم المتأخرة نحو 11 شهراً. وهم يأملون بتحقق الوعود بتقاضي راتب شهر آخر قبل نهاية العام الجاري. لكن الانفراجة في الأزمة المالية للرئيس سعد الحريري لم تلغِ القلق لدى قسم كبير من هؤلاء «لأن الحلول الحالية تبدو جزئية، وما من صورة واضحة حول موعد دفع بقية المستحقات المتأخرة»، على ما يؤكّد بعضهم لـ «الأخبار»، بما يشير الى أن الأزمة «لم تنته بعد». ومنذ إقفال تيار المستقبل «حنفيته» المالية إثر انتخابات 2009، ساد انطباع بين العاملين في مؤسسات التيار بأن «العمل مع المستقبل لم يعد ضمانة للمستقبل، وأن العصر الذهبي للوظيفة في مؤسسات التيار أصبح من الماضي». وهذا ما دفع بكثيرين من هؤلاء الى البحث عن عمل إضافي ومصادر رزق أخرى، من دون التخلي نهائياً عن وظائفهم في هذه المؤسسات، «حرصاً على تعويض نهاية الخدمة»، كما يقول أحدهم. ويضيف: «إذا قبضت تعويضي اليوم فسأترك وظيفة التيار في اليوم التالي، وأبحث عن مستقبل أكثر استقراراً». الاعلان أخيراً عن حصول الرئيس سعد الحريري على دعم مالي سعودي بقيمة 150 مليون دولار أثار ارتياحاً عارماً وشعوراً بالوصول الى نهاية النفق، قبل أن يصيبهم نفي المكتب الاعلامي لرئيس الحكومة السابق لهذه المعلومات بالإحباط مجدداً، ووصل إلى حد تفسير النفي بأنه «ذريعة حتى لا يفتح الباب أمام من سيطالبونه بمستحقاتهم المالية لديه». القلق في صفوف الموظفين يخفّف منه مقربون من الحريري بإشارتهم إلى أن «أزمة مشابهة حصلت أيام الرئيس رفيق الحريري، حين تأخر دفع الرواتب 9 أشهر، قبل أن تُحلّ الأزمة. لذا لا داعي للقلق والأزمة ستجد طريقها إلى الحل». كما أن الأزمة المالية لا تثير قلقاً كبيراً لدى مسؤولي المستقبل في طرابلس والشمال. إذ يؤكّد منسق التيار في طرابلس مصطفى علوش أن «انفراجاً نسبياً حصل على هذا الصعيد»، وأن «حساباتنا السياسية على الأرض لم ترتكز يوماً على ما إذا كان الرئيس الحريري مرتاحاً مالياً أم لا». وشدّد علوش على أن «المال لم يكن العنصر الرئيس في قناعات جمهورنا». لكنه، رغم ذلك، أقرّ بأن «شعبيتنا الكاسحة السابقة تراجعت. الأغلبية الصامتة في طرابلس والشمال لا تزال تؤيد الرئيس الحريري وتوجهاته، إنما مع ضرورة بذلنا جهوداً دائمة ومستمرة لإقناع الناس بخياراتنا السياسية، وبعيداً عن الشعبوية». واعتبر أن المال لا يؤثّر على تنافس المستقبل وخصومه على الساحة الطرابلسية والشمالية «بأكثر من 10 ـ 15 في المئة. ولو كان هناك فريقان سياسيان متوازيان في الأحجام الشعبية والسياسية، لأمكن القول عندها أن عنصر المال سيكون حاسماً».

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع