مرهج ممثلا مطر في قداس على نية السلام: هل يقوم السلام على توازن القوى. | صلت أبرشية بيروت المارونية، ظهر اليوم، على نية السلام في لبنان والعالم في يوم السلام العالمي ورأس السنة الجديدة. فقد احتفل النائب العام للأبرشية المونسنيور جوزف مرهج، ممثلا رئيس أساقفة بيروت المطران بولس مطر الموجود خارج لبنان لواجب عائلي، بالقداس في كنيسة سيدة الوردية في رأس بيروت، يحيط به كاهن الرعية المونسنيور أنطوان عسف والخوري إيمانوييل قزي، بمشاركة رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن على رأس وفد من أعضاء الهيئة التنفيذية للمجلس، ومصلين. بعد الإنجيل ألقى مرهج عظة استهلها موضحا: "لظروف قاهرة واستثنائية يغيب صاحب السيادة راعي الأبرشية المطران بولس مطر السامي الاحترام عن لبنان، فاستنابني مشكورا لأعيش معكم وباسمه، هذه المناسبة المباركة، اليوم العالمي للسلام، الذي تدعو إليه الكنيسة الجامعة في بدء كل عام من السنة الميلادية، وأنقل إليكم دعاءه وصلاته في أن يعم السلام في قلب كل منكم وعيالكم ورعاياكم ومجتمعاتكم ولبنان والعالم". وقال: "رب سائل يسأل، وله الحق، ما معنى الاحتفال باليوم العالمي للسلام، والعالم يعيش الحروب على أنواعها والانقسامات والتحالفات والخراب والدمار بكل أشكالها. فمن يسمع بعد عن السلام، في خضم دوي قرقعات السلاح من الأبيض إلى النووي وما أدراك بعد، ولكن ألا يحق لذوي الإرادات الخيرة أن تسأل أيضا، وهذا حقها، لم كل هذا الجنون وباسم من ولمن؟ فبهذه الروح نحاول أن نعيش معكم هذه المناسبة الكريمة وتحت ضوء نداء قداسة الحبر الأعظم البابا فرنسيس: لتكن المعركة الحقيقية على اللامبالاة Indifférence، فتربح الرحمة وينجح السلام". أضاف: "آفة آفات هذا العالم المعاصر أنه طغت فيه اللامبالاة تجاه الغير وعلى كل المستويات، أفرادا وجماعات ودول صغرى وعظمى وتقوقعت كلها في حسابات خاصة، بنيت كلها على الأنانية الفتاكة، والمنافع الخاصة واختلط العام بالخاص والخاص بالعام، وعلى كل المستويات فسادت الميكيافيلية على كل شيء، وأصبح كل شيء مستباح دون أي رادع، فلا محاسبة ولا مسآلة وطغت شريعة الغاب وأصبح العالم في ضياع. وإذا بالحبر الأعظم يستصرخنا بأعلى صوته: لا! لا! لا تفقدوا الأمل ولا تفوتوا عليكم فرص الرجاء. فالله، الوالد، الرحوم الشفوق، لا يمكن أن يقبل باللامبالاة وهو الذي عاش المعركة ضدها وعلمنا إياها. فلنصغ إليه ونتعلم منه. فتاريخ الخلاص منذ الخلق وحتى انتهاء الدهر والقيامة العامة هو تاريخ الصراع بين الأنانية الخانقة والبنوة المحيية. وبصورة أوضح من يقرر: هذا خير وهذا شر. الإنسان أم الله؟ فالله إذا هو واضع المشروع الأساسي لسعادة الإنسان في ملكوت تسوده البنوة والأخوة والعدالة والمساواة. فالأرض سماء حيث يعيش الذئب مع الحمل، فهذا هو السلام الحقيقي النابع من قلب الله الوالد والذي علينا أن نعمل له ونحياه ونبنيه. فهذا عطية من الله لا منة من أي إنسان. أبانا الذي في السموات... هذا هو الطريق فهلا سلكناه؟ سمعنا ونسمع الكثير عن السلام وكأن كل شيء يسير ويصير بحجة السلام وخير الشعوب. ويبقى السؤال المرير: عن أي سلام نتكلم ومن أجل أي سلام نعمل كلنا وعلى كل المستويات؟ هل يقوم السلام على تقاسم المغانم والمصالح؟ هل يقوم السلام على توازن القوى والرعب والقتل والدمار والموت؟ هل يقوم السلام على تكافؤ المعادلات البشرية في الزواريب والدهاليز وبالأساليب الملتوية؟ هل يقوم السلام على العدد واللون والجنس والانتماء وما شابه؟ أليس السلام مرتبط بكرامة الإنسان وقيمته وحريته؟ أليس الإنسان المخلوق على صورة الله ومثاله هو الموضوع الأساسي لكل سلام؟ أو ليس موضوع السلام وجوهر السلام هو هو في جوهر الديانات والثقافات والحضارات؟ أفلا يجدر بنا أن نفتش عنها جميعنا فنلتقي حولها؟ ويبقى صوت المعلم الإلهي يدوي: السلام معكم. سلامي أعطيكم لا كما يعطيكم العالم أعطيكم أنا. السلام الذي أنا أعطيكم هو أن يحب بعضكم بعضا كما أنا أحببتكم". وتابع: "المعادلة الحقيقية واضحة وثابتة وواحدة: سلام المسيح أم سلام البشر؟ مشيئة الآب أم مشيئة البشر؟ نعم السلام عمل البشر ولكن عمل البشر الذين يؤمنون بهذا السلام ويعملون بهديه. فمن خلال هذه التأملات ومن وحي هذه الثوابت أنا المسيحي اللبناني المشرقي ومن هذا الشرق، مهد الديانات والثقافات والحضارات ومن قلب بيروت أم الشرائع ولؤلؤة الشرق ومنارته، أطلق النداء عاليا ومن عمق أعماق الوجدان والضمير والتاريخ، وباسم فقراء الله: 1-أيها الرؤساء والملوك والقادة، أيها المجوس والسلاطين والعظماء، بالله عليكم وباسم الله الواحد الأحد وباسم الضمير والوجدان والتاريخ ألا أعلنوا يوم حج مقدس إلى القدس الابراهيمية تلتقون فيها جميعا مع رعيان هذا العالم البائس الضائع الذي أؤتمنتم عليه، لنهتف جميعا مع ابراهيم، أب المؤمنين وابينا جميعا دون استثناء، فنمزج صوتنا بصوت السماء: المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام والرجاء الصالح لبني البشر ذوي الإرادات الصالحة. فالقدس، يا أيها العاقلون في الشرق والغرب، هي اورشليم السماوية، فهي حائط مبكى وكنيسة القيامة والمسجد الأقصى. حيث يجب أن يعيش فيها الذئب مع الحمل لا حيث يدفع دائما الحمل الفدية للذئب. القدس ليست ولن تكون غابة للذئاب ولا لقمة سائغة لهذا الذئب أو ذاك. هي اورشليم الابراهيمية مدينة الاله الواحد الأحد، مدينة السلام، فلا تتنازعوا عليها ولا تتناتشوها فهي أقدس منكم وأغلى وأبقى. فلماذا يستمر قايين في قتل أخيه هابيل وهم من ذات الرحم آتون؟ أواه! يا قدس! أيها الحلم المقدس والمقدس. أين أنت من هذا الواقع المرير. فهل بعد من آذان تسمع؟ وقلوب ترحم؟ وعقول تستنير وتهتدي؟ وإرادات خيرة تعمل وتنجز؟ فهل من يستفيق". 2- ويا أيها اللبنانيون، أبناء ملتي وعشيرتي وتربتي وأرضي وتاريخي ومصيري والوجود، يا أيها الحائرون التائهون الغائبون والمتلمسون الحلول من هنا وهناك وهنالك، أيها القابعون في ظلمة هذا الكون المكفهر، النجم يسطع في سمائكم فهل حاولتم أن تتلمسوه ليهديكم سواء السبيل ؟! فهذا الذي هدى المجوس والرعيان، هو هو بعد يسطع ويشع فهلا رأيتموه لتهتدوا كما اهتدوا؟ لبنان المختبر العالمي لحوار الديانات والثقافات والحضارات لا بل لتفاعل الديانات والثقافات والحضارات وتاريخه الحافل في هذا المضمار يشهد على ذلك. لبنان الأكثر من بلد، هو رسالة له ولمحيطه والعالم، لبنان الرسالة. هذا هو النجم الساطع في سماء هذا الشرق، هو وحده قادر أن يهديكم، ومن خلالكم ومنكم، يهدي الشرق والعالم إلى السلام الحقيقي الذي نتوق إليه جميعا. هكذا وجد وهكذا كان، وهكذا سيبقى. فهذا هو وهذه هي رسالته وهذه هي مسؤوليته. فلبنان هذا هو القضية. أفلا يستحق ان نلتقي حولها جميعا ونتجند من أجلها ونعمل لها ونستميت؟". وختم: "لبنان هذا هو المغارة الحقيقية ذات الرموز والأبعاد، لا مغارة علي بابا كما يحاول البعض أن يصوره ويعمل من أجل فنائه، هذا هو لبنان المغارة الحقيقية التي يستحق أن تكتب عليها "من هنا تخرج سياسة العالم" لأنها محفورة في قلب كل لبناني محب ومخلص وكلنا مخلصون. فتعالوا جميعا إلى كلمة سواء ولنهتف كلنا مع المجوس والرعيان والملائكة والبشر: المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام والرجاء الصالح لبني البشر. آمين".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع