افتتاحية صحيفة "الشرق" ليوم الاثنين في 4 كانون الثاني 2016 | الشرق: لبنان الابيض بالثلوج... اسود بالسياسة     كتبت صحيفة "الشرق" تقول: ودّع لبنان عاماً مثقلاً بالأزمات، واستقبل عاماً حاملاً معه الخير الذي تمثل بـ"فلاديمير" ومعه الأمطار والثلوج التي استبشر بها اللبنانيون خيراً، على المواسم الزراعية والمياه الجوفية، بعدما عانوا طوال الأشهر الثلاثة الماضية من شح المياه، وكأنه لا يكفيهم شح الكهرباء والخدمات على الأصعدة كافة.. ومع رحيل عام وحلول عام آخر، وفي وقت كان اللبنانيون يمنون النفس بعام جديد، بعدما أحيوا ليلة العيد "بأمن وأمان.." بكل ما لهذه الكلمة من معنى، فقد حطت تطورات اقليمية ضاغطة، عطلت، ولو الى أجل غير مسمى، التطلعات نحو خطوات جادة لحل الازمات السياسية المتراكمة وفي طليعتها، أزمة الشغور في سدة رئاسة الجمهورية، حيث دخل لبنان يومه السابع والثمانين بعد الخمسماية من دون رئيس للجمهورية، وليس في المعطيات المتوافرة ما يؤشر الى ان الافرقاء المعنيين سيفيقون من "نومة أهل الكهف" ويقومون بالواجب المطلوب، والمنطقة على أبواب تطورات بالغة الدقة والخطورة.. حيث حطّ في واجهة الحدث الاقليمي، اعلان المملكة العربية السعودية - أول من أمس - اعدام 47 مداناً بقضايا الارهاب، من بينهم مصري واحد، وتشادي واحد، والباقون سعوديون، الأمر الذي حرّك في ايران و"حلفائها" موجة غضب لم يكن لبنان بمنأى عنه بعد الموقف الذي أعلنه "حزب الله" الذي أدان اعدام الشيخ نمر باقر النمر، وقد أكد أمين عام "حزب الله" السيد حسن نصر الله، في كلمة له بعد ظهر أمس، في ذكرى اسبوع الشيخ محمد خاتون "ان اعدام الشيخ نمر النمر لا يمكن العبور عنه". الحريري: التلاعب على الغرائز وفي هذا، فقد رأى الرئيس سعد الحريري ان "حصر ردة الفعل على زحكام الاعدام في السعودية بالشيخ النمر هو وجه من وجوه التلاعب على الغرائز المذهبية.." لافتاً الى ان "حزب الله" يتصرف كأنه المسؤول عن كل أبناء الطائفة الشيعية في العالم.. الراعي ينتقد عناد الكتل النيابية وفي وقت تحدثت المراصد عن بدء انحسار العاصفة "فلاديمير" التي غطت ثلوجها المرتفعات ابتداءً من 600 متر، وسيطر جليدها على الطرقات كافة، فلقد بقي سيد الصرح البطريركي في بكركي البطريرك بشارة بطرس الراعي وحيداً حاملاً لواء "الاسف" و"اللوعة" منتقداً ما أسماه "عناد الكتل السياسية والنيابية". في الاحجام عن انتخاب رئيس للجمهورية، الذي هو المحرك الوحيد والأساسي للمؤسستين الدستوريتين، المجلس النيابي والحكومة.."، معرباً في قداس راس السنة، عن أسفه لمرور "شهر على اعلان المبادرة العملية الجدية المدعومة دولياً بشأن انتخاب رئيس للجمهورية من دون مقاربتها جدياً من قبل هذه الكتل.." مكرراً الدعوة الى "التمييز بين مبادرة انتخاب الرئيس والاسم المطروح". مشيراً الى ان "المقاربة تقتضي أولاً الالتزام بانتخاب الرئيس، وثانياً التشاور بشأن الاسم الذي يحظى بالغالبية المطلوبة في الدستور كمرشح للرئاسة.." ومشدداً على ان "من الأفضل والأسلم ديموقراطياً الوصول الى جلسات الانتخابات بمرشحين، كما تصنع الدول الراقية..". الجميل من بكركي: منفتحون على كل المبادرات وفي السياق، فلقد التقى البطريرك الراعي يوم أمس وعلى مدى ساعة الرئيس أمين الجميل الذي نبه الى ان "المشاكل تشتد من حولنا في دول المنطقة، ولا يجب ان يدفع لبنان الثمن والمطلوب من القيادات اللبنانية ان تستوعب خطورة المرحلة وانتخاب رئيس وتفعيل المؤسسات في أسرع وقت.." وكذلك الأمر على صعيد القيادات المسيحية والمارونية المطلوب منها ان تأخذ الاجراءات اللازمة في أسرع وقت ممكن وتعمل على وفاق داخلي يؤدي الى انتخاب رئيس للجمهورية وبالتالي تنظيم كل المؤسسات الدستورية في البلد، الرئاسة والحكومة والمجلس النيابي.. كل هذه المؤسسات معطلة.. وهذا انتحار عام ويقتضي ان يتوقف هذا الانقلاب الابيض.." ليخلص الى القول "أنا شخصياً وحزب الكتائب منفتحون على كل الحلول والمبادرات..". فتحعلي وكان البطريرك التقى أول من أمس، سفير ايران في لبنان محمد فتحعلي على رأس وفد لتقديم التهنئة بالأعياد، آملاً "ان تكون هذه السنة الجديدة سنة خير وبركة واستقرار وازدهار للبنان ولكل المنطقة..". وعن موضوع الانتخابات الرئاسية في لبنان قال فتحعلي ان ايران "لا تتدخل في الشؤون الداخلية السياسية اللبنانية، فهذا شأن داخلي لبناني.. والتدخلات الخارجية في هذا الشأن هي سبب أساسي في تأخير هذا الأمر..". خوري: هم الحريري ملء الفراغ إلى ذلك، فقد نقل مستشار الرئيس سعد الحريري (النائب السابق) غطاس خوري عن البطريرك الراعي ان "همه الأساس هو ملء الفراغ الرئاسي.." مؤكداً ان "الرئيس سعد الحريري وفريقه هم مع هذا التوجه ويشاركونه هذا الهاجس الأساسي..". ولفت خوري الى ان "المبادرة الرئاسية المطروحة لاتزال مستمرة، على الرغم من اعتراض بعضهم على الأسماء..". من جهته أشار عضو كتلة "المستقبل" النائب أمين وهبي، الى ان دعوة البطريرك الراعي الى التجاوب مع المبادرة الرئاسية "تشير الى ان مبادرة ترشيح النائب سليمان فرنجية مازالت حية وقائمة". لافتاً الى وجود "جهود تبذل من أجل انتخاب رئيس للجمهورية وتذليل العقبات". متهماً "التيار الوطني الحر" بـ"الوقوف خلف التعطيل ومحاولة فرض رئيس على اللبنانيين تشبه طريقة انتخابه التعيين". معتبراً ان لـ"حزب الله" وراعيه الاقليمي "مصلحة في هذا الشغور..". سعد وأسباب انتكاسة المبادرة الرئاسية وبدوره أكد عضو "اللقاء الديموقراطي" النائب انطوان سعد، ان "المبادرة الرئاسية الأخيرة انتكست من جراء رفض الاقطاب المسيحيين لها بسبب مصالحهم الشخصية" مشدداً على ان "التسوية وضعت جانبا في المرحلة الراهنة ولم تنتهِ..". مستغرباً "الاتفاق الثلاثي الذي تمّ بين عون وجعجع وأمين الجميل حول رفض ترشيح فرنجية، على الرغم من أنهم وافقوا سابقاً في بكركي على دعم ترشيح أحد الاقطاب في حال حصوله على تأييد الافرقاء الآخرين.." ورأى ان "الازمة اللبنانية أكبر من الرئاسة، باعتبار ان المطلوب اليوم تسوية شاملة..". 14 آذار: الدولة ضمانة وحيدة من جانبها فقد دعت "الأمانة العامة لقوى 14 آذار" من "موقع الحرص الشديد على الاستقرار الى عدم تحويل لبنان الى خاصرة رخوة ومكان لتصفية حسابات الأحداث الكبيرة والخطيرة..". وتمنت على "جميع الشخصيات والمقامات الوطنية الالتفاف حول مشروع الدولة واستكمال بنائها بدءاً بانتخاب رئيس جديد للبلاد، والحفاظ على كل المؤسسات المدنية والعسكرية والأمنية، لأن الدولة تشكل الضمانة الوحيدة للسلم الأهلي والعيش المشترك..". قاسم: لا نتوقع لحظة التسوية وتأكيداً منه على المواقف التي التزم بها "حزب الله" وربط الاستحقاق الرئاسي بالخارج فقد لفت نائب الأمين العام للحزب الشيخ نعيم قاسم، الى ان "الوضع على المستوى الاقليمي لا يؤشر الى امكان حصول تسويات، في ما يتعلق بالأزمات القائمة، ولا نتوقع بأن لحظة التسوية قد حانت على المستوى الاقليمي، ما يعني ان حال الصراعات والاضطرابات الأمنية والعسكرية، التي تحيط بالوضع اللبناني، ستستمر على ما يبدو لفترة من الزمن". مشدداً على "ضرورة ان نمضي جميعاً في هذا البلد، من أجل حماية الأمن والاستقرار اللبناني، فهذا الأمر أولوية..". اللواء ابراهيم: عدوان إسرائيل والارهاب في سياق مختلف، فقد جال المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، ليلة رأس السنة، على المراكز الحدودية، والتقى الضباط والمفتشين والمأمورين في مركز الناقورة وهنأهم بمناسبة الأعياد.. منوهاً بعملهم وبالمهمات التي يقومون بها مع رفاقهم على كل المستويات الوطنية والأمنية والادارية.. ولفت في كلمة له الى ان "أبرز الثوابت السياسية والوطنية أنه لنا عدوان إسرائيل والارهاب التكفيري، وكل من يتعامل معهما.." مشدداً على ان "المطلوب ليس التعايش مع هذه التحديات، بل مواجهتها بصف واحد مع باقي الأجهزة العسكرية والأمنية وبدعم من السلطات الرسمية ومؤازرة الشعب اللبناني.." متمنياً "ان يكون العام 2016 عام خير وسلام على الوطن، وان ننجح في استرجاع العسكريين المخطوفين عند تنظيم داعش الارهابي..". عمر كرامي في ذكراه الاولى إلى ذلك، وفي الذكرى السنوية الأولى على رحيل الرئيس عمر كرامي، فقد غصّت دارة الرئيس السابق للحكومة بالمعزين.. حيث استذكر نجله (الوزير السابق) فيصل مواقف والده الوطنية ودوره الريادي.. وقال: "بعد سنة أقول لأبي وقائدي: ان كل الذي كنت تخاف منه وتحذر منه حصل، لبنان الدولة والمؤسسات يتلاشى، ولبنان في خطر.. ومدينتك التي كانت أولوية حياتك دائماً ليست بخير.. طرابلس هذه يهجرها أهلها وشبابها بالآلاف الى المجهول، والعروبة ليست بخير، وفلسطين تكاد تضيع منا الى الأبد بعدما ضيّع العرب البوصلة..".      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع