لبنان في انتظار صدمة قويّة ! | واضح أن المرحلة الحالية والتي من المفترض أن تكون فاصلة ما بين جولتَي تفاوض ستكون بالغة الحماوة. لكن ما يميز هذه المرحلة الحامية أنها تشهد تساقُط "الرؤوس" والتي بدأت في سوريا وتحديداً ما بين دمشق والجولان مع سمير القنطار، ثم زهران علوش، لتصل المحطة الى السعودية مع تنفيذ قرار الإعدام بحق الشيخ نمر النمر. ما مِن شك أن لبنان لن يكون بعيداً عن كل هذه الصورة الملبّدة، كما يلفت الكاتب والمحلّل السياسي جوني منير. والواضح أن تيار المستقبل باشر باتخاذ وضعية الهجوم السياسي، وهو ما بادر اليه الرئيس فؤاد السنيورة في ذكرى اغتيال محمد شطح، حيث ظهر إعادة إحتضان رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع بما يشبه تحضير المسرح لمواجهة سياسية عنيفة. وستُركّز هذه المواجهة أيضاً حول إعادة فتح أبواب مجلس الوزراء من خلال تصعيد الحملات السياسية والإعلامية حول مشاكل حياتية ملحّة تتطلب جلسات للحكومة. لكن الأهم أن لبنان قد لا يكون بعيداً من سياسة شطب الأرقام من المعادلات القائمة، أو بتعبير أوضح، إسقاط الرؤوس أسوة بما هو حاصل في الساحات الأخرى بما يؤدي الى تدوير الزوايا وإنضاج الحلول، وتاريخ لبنان حافل بوقائع الإغتيال والأحداث الدموية التي كانت تهدف لخلق واقع مسهّل لولادة التسويات طالما أن المصلحة الخارجية أصبحت تتطلب ذلك. في العام 1975 اغتيل معروف سعد تمهيداً للحرب التي اندلعت مع بوسطة عين الرمانة، وكان الهدف فتح أبواب لبنان أمام منظمة التحرير الفلسطينية. وفي العام 1982 اغتيل بشير الجميّل وهو كان ما يزال رئيساً منتخباً، والسبب أن الحرب اللبنانية لم تستوفِ بعد كامل شروطها الإقليمية. وفي العام 1988 فتحت الساحة اللبنانية أمام جنون الفوضى وجرى دفع الأطراف لحرب الإلغاء والتي شكلت المدخل الفعلي لتطبيق إتفاق الطائف وبالتالي الدخول الى مرحلة الجمهورية الثانية. وجاء اغتيال رينه معوض بمثابة التعديل السوري المطلوب لشكل السلطة في الجمهورية الثانية. ويروى أن منظمة التحرير الفلسطينية وحتى واشنطن راقبتا العملية من بعيد. وفي العام 2005 جاء اغتيال رفيق الحريري ليفتح الباب على مرحلة ما بعد سوريا في لبنان في عملية هائلة بتداعياتها وتشبه الى حد كبير تداعيات سقوط صدام حسين في العراق واغتيال ياسر عرفات في فلسطين. وبقيت جوانب عديدة وربما الجوانب الأهم غامضة في عملية الإغتيال هذه. وفي 7 أيار 2008 عملية عسكرية حاسمة في بيروت والجبل، وكانت تهدف لتدشين مرحلة أكثر واقعية لبنانياً. وفي العام 2012 عملية اغتيال العميد وسام الحسن ومن ثمّ دخول مباشر لحزب الله لصالح النظام السوري، في وقت غابت فيه ردود الفعل الدولية وخصوصاً رد الفعل الأميركي الشاجب بقوة كما من المفترض أن يحصل. هذا التاريخ الحافل والغني بالضحايا والدماء والمآسي يطرح سؤالاً ردّده أحمد الحريري: هل إن بوادر الإغتيال عادت لتلوح أسوة بما هو حاصل في المنطقة وكممرّ وحيد للإنتقال الى مرحلة جديدة؟ يضيف منير، في مقاله في "الجمهوريّة": خلال الأشهر الماضية كثرت التكهنات والخشية من الذهاب الى سيناريو دموي جديد في لبنان كطريق إلزامي للحل. ومع التجميد الذي أصاب مبادرة الحريري الرئاسية عاد هذا الهاجس ليحوم من جديد خصوصاً وأن مضمون مبادرة الحريري لحظَ تعديلاً شكلياً طاول إسم رئيس الجمهورية في مقابل تشدّد بالتمسك الكامل بمضمون المعادلة الموجودة على مستوى الحكم. ما يعني أن التعديل الفعلي للمعادلة القائمة قد يكون بحاجة لصدمة قوية ومن هنا مبعث القلق. وصحيح أن واشنطن قررت البدء بمحاورة "حزب الله" ولكن بعد تأمين الممر الآمن، إلّا أن ذلك قد لا يعني الحاجة الى الصدمة إذا لم يكن ذلك "يكملها".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع