لقاء محبة مع العسكريين المحررين في مدرسة السلام الدورة | استقبلت مدرسة "سيدة السلام للراهبات الباسيليات الشويريات" في الدورة العسكريين المحررين وعائلاتهم، اضافة الى عائلات العسكريين الذين ما زالوا مخطوفين لدى تنظيم "داعش"، ضمن لقاء محبة تزامنا مع زمن الاعياد". اكد مسؤول النشاطات في المدرسة طوني نجم ان "هذا النشاط جاء تزامنا مع فرحة الأعياد لنتشارك مع أبناء العسكريين هذه الفرحة"، مشيرا إلى أن "الهدف الأساسي من هذا النشاط هو إدخال الفرح والسرور إلى قلوب أولاد العسكريين الذين حرموا من حنان آبائهم وكبروا دون رؤية أهاليهم". واوضحت رئيسة المدرسة الأخت كريسيان سماحة، أن إدارة المدرسة دعت أولاد العسكريين الأسرى والمحررين "لنتشارك معهم فرحة العيد ولنؤكد أننا كلنا وعلى اختلاف طوائفنا نقف معهم"، وضافت "نحن كلنا أولاد الفرح والأمل الذي نزرعه في قلوب أولادنا خصوصا أن هذه السنة هي سنة الرحمة كما أعلنها البابا فرنسيس"، لافتة إلى أنها تصلي في كل يوم من أجل "زرع السلام في قلوب جميع الناس". وبعدما جهز تلاميذ المدرسة أنفسهم، ووضعوا التحضيرات الأخيرة ل "الريسيتال الميلادي" الذي سينشدونه، وصل أهالي العسكريين الذين تم استقبالهم بالتصفيق والترحيب من قبل الأطفال والقيمين على المدرسة. وقال والد العسكري المخطوف لدى "داعش" حسين يوسف: "براءة الأطفال هي أصدق ما في الوجود وهي أملنا بأن أبناءنا سيتحررون، معربا عن شكره للقيمين على هذا الحفل "الذين يشاركوننا معاناتنا"، كاشفا أن "المفاوضات الآن تجري للبحث عن وسيط من قبل التنظيم وهي العقبة الآن. فالدولة قدمت وسيطها إلا أننا ننتظر مبادرة داعش للتواصل معنا". وداعيا المسؤولين إلى تحمل مسؤولياتهم في هذا الملف. وشكر العسكري المحرر بيار جعجع إدارة المدرسة "لأنها فكرت بنا وبأولادنا في هذه المناسبات"، وتمنى ان "يعود الجميع الى عائلاتهم بمناسبةالاعياد المجيدة". اما ماري خوري شقيقة العسكري المحرر جورج خوري، فاعتبرت أن "المخطوفين هم من كل الطوائف وهؤلاء الأطفال يمثلون كل شرائح المجتمع، لذلك يجب أن تصل رسالتهم إلى كل الآذان في هذا العالم"، لافتة إلى أن "هذا النشاط يبقي قضية العسكريين المخطوفين على قيد الحياة". وبعد النشيد الوطني، ألقت الأخت سماحة كلمة أكدت فيها أن "أعظم ما في الحياة أن يبذل الإنسان ذاته من أجل غيره، فهؤلاء الأبطال أصبحوا لنا حكاية مجد لأنهم مثل جبالنا شامخون ومجبولون بالشمهامة في زمن أصبحت فيه قلوب البعض براء من الإنسانية"، متوجهة إلى الخاطفين بالقول: "كونوا رسائل فرح في عيد ميلاد مخلص البشرية وأعيدوا الأمل المكسور لأحضان العائلات وامسحوا الحزن عن عائلات الأطفال وافتحوا قلوبكم لصوت الله". وبعد الريسيتال الميلادي الذي أنشده تلاميذ المدرسة، تم توزيع الألعاب على أطفال العسكريين، ومن ثم انتقل الجميع إلى مأدبة الغداء. اشارة الى ان "هذه الزيارة تاتي في اطار رسالة أراد القيمون على هذا النشاط إيصالها، وعنوانها أن قضية العسكريين المخطوفين لدى "داعش" يجب أن تبقى حية في ضمائر الجميع، بخاصة في زمن الأعياد، الذي تكثر فيه الدعوات والأمنيات بالوصول إلى خواتيم سعيدة وإن تأخرت.      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع