الحزب القومي كرم السفير الايراني فتحلي : إيران لم يرهبها طواغيت. | كرم عضو الكتلة القومية الاجتماعية النائب الدكتور مروان فارس سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان الدكتور محمد فتحعلي، بمأدبة غداء حضرها وزير الصناعة الدكتور حسين الحاج حسن، وزير الأشغال العامة غازي زعيتر، سفير روسيا الاتحادية ألكسندر زاسبكين، سفير العراق الدكتور علي العامري، سفير تونس الدكتور كريم بودالي وعدد من أركان السفارة الإيرانية، النائب إميل رحمة، الوزير السابق فادي عبود، رئيس المجلس الأعلى الوزير السابق محمود عبد الخالق، الوزير السابق علي قانصو، نائب رئيس الحزب القومي الاجتماعي توفيق مهنا، ناموس مجلس العمد نزيه روحانا، عميد الخارجية حسان صقر، عميد التنمية الإدارية إيلي معلوف، مدير الدائرة الإعلامية العميد معن حمية، وعضو المجلس الأعلى قاسم صالح. وألقى فارس كلمة ترحيبية قال فيها: "في هذا اللقاء التكريمي لسعادة سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان الدكتور محمد فتحعلي، نؤكد استعداد حزبنا الدائم لمواصلة النضال في المعركة ضد العدو الصهيوني والإرهاب والسياسات الغربية الاستعمارية". اضاف: "لقاؤنا اليوم تعبير عن صلابة العلاقة في ما بيننا، التي نريدها دائمة وباستمرار من أجل تمكين شعبنا في الشام والعراق ولبنان وفلسطين من الانتصار على الاحتلال والإرهاب". وأشار فارس إلى "أهمية العلاقة مع إيران ومع الدول التي تقف إلى جانب حقنا"، مشددا على "التمسك بخيار المقاومة سبيلا للتحرير والانتصار". وقال: "نقدر موقف إيران التي تقف إلى جانب شعبنا وحقنا ودعمها للمقاومة في لبنان وفلسطين في مواجهة الاحتلال الصهيوني". وستذكر فارس في كلمته السفير الإيراني السابق في لبنان الراحل الدكتور غضنفر ركن آبادي، وأشاد بما كان له من دور فاعل وحضور مؤثر، لافتا إلى أنه "كان صديقا عزيزا لنا شخصيا ولحزبنا الحزب السوري القومي الاجتماعي". فتحعلي ثم ألقى السفير الإيراني الدكتور محمد فتحعلي كلمة استهلها بتقديم التهاني بمناسبة ميلاد المسيح وذكرى المولد النبوي والسنة الميلادية الجديدة"، وشكر النائب فارس على التكريم والحضور والمشاركين. وقال: "تمر أمتنا وشعوبنا العربية والإسلامية بظروف قاسية وخطيرة نتيجة المؤامرات الدولية المستمرة علينا منذ احتلال فلسطين العام 1948، وما زال الاستعمار الغربي يسيطر على بلاد العالم الإسلامي بمسميات وعناوين مختلفة آخرها محاربة الإرهاب. الإرهاب الذي صنعوه ودعموه فكرا هداما وثقافة منحرفة عن القيم الإلهية والأديان السماوية (...)، في انحراف واضح بين عن الحق والعقل والدين والمنطق والصواب ليحل مكانها منطق الباطل والقتل والذبح والتطرف والتكفير خدمة لأميركا وربيبتها "إسرائيل" العدو الصهيوني الغاصب للقدس وفلسطين". أضاف: "ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية في ظل القيادة الحكيمة للولي القائد الإمام السيد علي خامنئي دام ظله الشريف، وحكومة فخامة الرئيس الدكتور حسن روحاني ثابتة على الحق منذ الأزل، لم يرهبها أمام حقها كل طواغيت العالم وجبابرته، وهي بعون الله تعالى والتفاف شعبها المجاهد حول قيادته الحكيمة المباركة ستبقى إلى جانب المقاومة الباسلة الشريفة للشعبين اللبناني والفلسطيني، وإلى جانب كل مظلوم في هذا العالم، التزاما بمبادئها الإسلامية وبدستور الجمهورية الإسلامية الإيرانية الذي يؤكد على قيم الخير والرحمة والتضامن بين أبناء الأمة الواحدة، بل وبين جميع شعوب العالم. لذلك نؤمن بأن من الحكمة والعقل أن يعتمد الحوار والكلمة الطيبة سبيلا ومنطقا وسلوكا، وأن يقابل الاعتراض السلمي بالموقف المسؤول والاستماع والرعاية، لا بتنفيذ حكم الإعدام كالذي جرى بحق عالم فاضل كالشيخ الشهيد نمر باقر النمر الذي لم يرد إلا الخير والإصلاح لبلده وشعبه وأمته، وأن المستفيد الأول من إعدامه هم أعداء أمتنا وفي طليعتهم العدو الصهيوني". وتابع: "لذلك، فإننا ومن موقع القوة والقدرة والتواضع والمحبة نمد يد الأخوة والمحبة لكل دول وشعوب عالمنا العربي والإسلامي، لأنه لا سبيل لمواجهة الفتن الصهيونية التكفيرية إلا بالوحدة والتعاون والتضامن حتى نحفظ مستقبل أمتنا وأجيالها". زاسبكين وتحدث السفير الروسي مهنئا بالأعياد، وقال: "نحن نريد السلام في هذه المنطقة وإيجاد الحلول لمشاكلها". أضاف: "ليس هناك من حاجة إلى تغيير أو تعديل النهج الاستراتيجي الروسي في المنطقة، ونحن نمارس هذا النهج منذ بداية الأحداث الدموية، ولا نزال على الموقف ذاته والمبادئ ذاتها، وسنستمر". وأكد زاسبكين "أن هناك مخططا يستهدف الشعوب، ونحن جميعا في الموقف المقاوم لهذه المخططات، ولدينا القدرات الكاملة، قدرات سياسية ومعنوية وعسكرية إذا تطلب الأمر ذلك"، مشيرا إلى "أن روسيا وقفت منذ البداية إلى جانب إيجاد الحلول من خلال الحوارات والتفاوض، وتقف بحزم في وجه المؤامرة (...)". واعتبر "أن النهج الذي يمارسه الرئيس بوتين يؤكد أن روسيا تقف في الصف الأمامي للقوى التي تناضل من أجل السلام في المنطقة والعودة إلى التعاون الطبيعي بين الدول". وختم: "يجب علينا أن لا نسمح بتحقيق أهداف المؤامرة الرامية إلى تفكيك الدول وإشعال الفتن، هذا أمر مطلوب منا وسننفذ هذه المهمة بالجهود المشتركة". العامري كما تحدث السفير العراقي العامري، فأكد "أن العراق طالب منذ بدء الأحداث في سوريا بالحل السلمي وبعدم التدخل واحترام خيارات السوريين"، لافتا إلى "أن الحرب والفوضى في سوريا بدأت تنتقل إلى الدول الأخرى، والعراق انكوى بالإرهاب بعد تمدد "داعش" إليه". وأشار إلى "أن القوات العراقية في موقف أفضل، وهي حررت محافظات ومدن تشكل مساحات واسعة من العراق، وستستكمل عملياتها، وأن مصير "داعش" هو النهاية والخذلان"، متمنيا "انتهاء المأساة والعودة إلى عالم عربي تسوده المحبة والوئام". بودالي من جهته، اشار السفير التونسي إلى "الظروف الصعبة التي تواجه تونس والمنطقة"، لافتا إلى "أن تونس حققت خطوات مهمة في المجال السياسي، لكنها تواجه نفس التحديات التي تواجهها دول المنطقة، وأخطرها تحدي الإرهاب الذي نعمل على مقاومته بالتعاون مع الأشقاء". وقال: "نتمنى أن تكون السنة الجديدة سنة خير ونماء للمنطقة العربية كلها، وأن نتجاوز الصعوبات، ونتحد في مواجهة الإرهاب الذي يضرب كل المنطقة"    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع