رد من جو الفخري على جوزف كهيا | صدر عن السيد هياف جو الفخري البيان الآتي: "لفتني بيان السيد جوزف كهيا في الوكالة الوطنية للاعلام يوم أمس بتاريخ 11/1/2016، فاستفزني لأن أكثرية ما هو ورد فيه مغالطات ووقائع تجافي الحقيقة، لذا آليت على نفسي خدمة للحقيقة ولأهالي بلدتي بشري أن أورد بعضا مما أعرفه في هذا الصدد، وأنا مجرد مواطن عادي: أولا: كتب السيد كهيا في بيانه: "كيف لي أن أبيع بأسعار مرتفعة وخيالية وانا أعرض لائحة أسعارٍ في المطعم وفي الـ"ميني ماركت" وباللغتين؟ كما كنت أتمنى مواجهتي مع أي مواطن اشترى من متجري بأسعار مرتفعة". هنا أود أن أنقل ما حدث معي شخصيا، ففي تاريخ 2/1/2016 أرسل السيد كهيا لي أغراضا الى الشاليه مع فاتورة تتضمن شوكولا بقيمة 50 ألف ليرة لبنانية ليتبين أن لا وجود للشوكولا مع الأغراض. كما عرفت في اليوم نفسه، أن نزلاء الشاليه المجاور لي قد اشتروا 8 مناقيش و 4 زجاجات عصير، فجاءتهم الفاتورة بقيمة 90 ألف ليرة لبنانية. وعلى ما عرفته من أصدقاء وأصحاب لي، أورد في ما يلي الواقعات التالية: "في تاريخ 1/1/2016 اشترى السيد حنا رفول رحمة منقوشتين جبنة ومنقوشتين زعتر وعلبة دخان بقيمة 40250 ل.ل. السيد يوسف رحمة من عيناتا اشترى تنكة Pepsi بقيمة 5000 ل.ل. السيد سليم حبيب اشترى بعض المناقيش والعصير (بالإجمال يجب أن يكون ثمنهم حوالي 30 ألف ل.ل.) ولكن أتت الفاتورة بقيمة 70 ألف ل.ل. السيدة ريا صوما اشترت 10 مناقيش زعتر و15 جبنة بقيمة 90 الف ل.ل. السيد عزيز الهاشم قيل له ان توصيل الطلبية يكلفه 50 دولارا. ثانيا: يتساءل السيد كهيا في أول بندين من بيانه عن "عدم وجود جرافات بشكل كاف لجرف الثلج وعدم وجود شرطة سياحية(...)"، وهي من الأسئلة التي يطرحها أي مواطن بشراوي أو أي سائح زار الأرز، ولكن أليس من المستغرب أن يذهب السيد كهيا المتهم بقضايا معينة الى محاولة تغطية السماوات بالقبوات من خلال طرح شكاوى عامة بدل الإجابة مباشرة الى ما وجه إليه من تهم؟ أليست هذه محاولة لطرح مجمل المشاكل التي تعاني منها منطقة الأرز لكي تبدو المشكلة المتعلقة به صغيرة بالمقارنة؟ إذا كان هناك من تقصير في جرف الثلج أو وجود شرطة سياحية أو غيره، فهذا ليس معناه أن يقوم السيد كهيا أو سواه من أصحاب المحلات التجارية في الأرز بإطلاق رصاصة الرحمة على السياحة من خلال تصرفات غير مقبولة وغير لائقة خصوصا لجهة ما يعرف عن البشرانيين من كرم وضيافة وحسن استقبال للسياح. ثالثا: يقول السيد كهيا: "كنت أتمنى من النائبة "الممدة لنفسها" لو توسعت في المعلومات المسمومة التي وصلتها من "البوطة" المحيطة بها لمآرب شخصية قبل إصدار الشكوى". أ‌- جوابي عن هذا القول يا سيد جوزف كهيا من أول الناس المحسوبين على النائبة جعجع والدليل أنك تزين متجرك بصورة لها وللحكيم. ب‌ - أتحداك أمام الجميع أن تعطيني أسماء أشخاص محسوبين مباشرة، أقله مثلك، على النائبة جعجع. وأنا متأكد أن النائبة جعجع سترفع بحقهم شكوى وتقوم بالاجراءات نفسها التي قامت بها معك. أما في ما يتعلق بك شخصيا، فعلى مسمعي وصلت للنائبة جعجع عشرات الشكاوى من مواطنين عاديين صودف أن كانوا في الأرز خلال العاصفة الثلجية الأخيرة. ت‌- أما قولك :"لماذا لم تشمل الشكوى أسماء المقربين من النائب جعجع والمحسوبين عليها وفي كل القطاعات ارتكبوا أسوأ المخالفات؟"، فهو قول مردود لأنك أنت في طليعة المقربين منها والمحسوبين عليها، وإذا كان لديك معطيات فقدمها لبلدية بشري ليبنى على الشيء مقتضاه. رابعا: في كل بنود بيانك رددت أو استعملت عبارة "النائبة الممدة لنفسها"، وهذا يا سيد كهيا أكبر دليل على أنك تهرب من التهم الموجهة إليك الى أماكن أخرى لمحاولة التعمية عما أنت فاعله. ولاستعمالك هذه العبارة تحديدا، أريد أن أوضح ما يلي: 1- يعلم القاصي والداني أن الحكيم والنائبة جعجع هما أبعد ما يكون عن السعي وراء المناصب. فمن يريد أن يسعى وراء المناصب والمراكز لا يقضي مجمل حياته في مواجهة مع قوى كبرى تعرضه للخطر في كل لحظة كسلطة الوصاية بين عامي 1990 و2005 والتي كانت النائبة جعجع رمزا من رموز مواجهتها، كما مواجهة محاولات الهيمنة الخارجية على لبنان التي نشهدها منذ العام 2005. 2- ليست النائبة جعجع ممدة لنفسها وحدها، بل المجلس النيابي بأكثريته هو من اتخذ هذا القرار انطلاقا من الظروف التي كان يعيشها البلد وبالأخص عدم وجود قانون جديد للانتخابات في المرة الأولى، وعدم التحضير للانتخابات كلا بكل في المرة الثانية مما كاد يعرض البلد لخطر الفراغ الكامل. 3- قبل أن تتكلم في السياسات الكبرى يا سيد كهيا، ضع في فمك قشة ولا تهاجم القوات اللبنانية في مكان يجمع القاصي والداني أنها ليست فيه. فلا أحد في الجمهورية اللبنانية كلها يستطيع اتهام القوات بأنها تسعى الى مراكز ومكاسب. 4- على هذا الصعيد يمكنني القول إن النائب الوحيد في لبنان الذي يستطيع الفوز في أي انتخابات وفي كل الظروف والذي لا خطر عليه ألا ينجح في أي انتخابات جديدة هي ستريدا جعجع. ويكفيك أن تعود الى نتائج انتخابات 2005 و2009 لكي تتبين هذا الواقع. خامسا: إنطلاقا من قولك ان ردك على النائبة جعجع سيكون في صناديق الاقتراع، أقول لك باسمي الشخصي إننا أصلا لا نريد صوتك بين أصواتنا في أي انتخابات مقبلة، بلدية أو نيابية، لأننا نريد فقط أصواتا صاحبة قضية ومؤمنة وليس لديها مصالح عابرة".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع