جلسة تدريبية لنموذج جامعة الدول العربية في صيدا | افتتحت في صيدا الجلسة التدريبية الثانية للطلاب المشاركين في برنامج نموذج جامعة الدول العربية لهذا العام الذي تنفذه الجامعة اللبنانية الأميركية LAU ومؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة، للسنة الخامسة على التوالي، ويشارك فيه هذا العام نحو 1000 طالب وطالبة من صفوف المرحلة الثانوية في 80 مدرسة رسمية وخاصة من مختلف المناطق اللبنانية. وتوزع نحو 430 طالبا وطالبة من صيدا والجوار مشاركين في البرنامج على ورش عمل استضافها في صيدا القديمة خان الافرنج واكاديمية القيادة والتواصل "علا" التي قامت بالشراكة بين مؤسسة الحريري وجامعة LAU في دار آل حمود التراثي. واشرف على الورش مدير البرنامج مساعد نائب رئيس جامعة LAU لشؤون التواصل الخارجي والالتزام المدني البرفسور ايلي سميا وفريق عمل مشترك من الجامعة ومؤسسة الحريري. وتحاكي ورش العمل جامعة الدول العربية بدولها الـ22 وبجلساتها ولجانها حيث تركز برنامج الورش على تدريب الطلاب على اليات حل النزاعات بالطرق السلمية واقتصاديات المعرفة والقضايا الراهنة في العالم العربي على مختلف المستويات، وتخلل الورش انشطة تفاعلية ثقافية وفنية وترفيهية بين الطلاب والمدربين. وخصصت ورشة لمعلمين من المدارس المشاركة. سميا واثر تفقده الطلاب المشاركين في خان الافرنج واكاديمية "علا"، تحدث البرفسور سميا عن البرنامج وما تتضمنه الورش من مواضيع وما يناقشه الطلاب من قضايا، فقال: "هي الجلسة التدريبية الثانية لنموذج جامعة الدول العربية الذي يقام بالشراكة بين الجامعة اللبنانية الأميركية ومؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة، لدينا 430 طالبا من 26 مدرسة في منطقة صيدا والجوار سينضمون الى زملاء وزميلات لهم في البرنامج الأم في الجامعة، والذي يشارك فيه هذه السنة نحو الف طالب من 80 مدرسة من كل لبنان، يخضعون لدورات تدريبية ويحاكون جامعة الدول العربية ويصبحون سفراء لدولها الـ22 في الجامعة. واضاف: "اليوم هو الجزء الثاني من التدريب الذي يشمل آليات حل النزاعات بالطرق السلمية واقتصاديات المعرفة والاندماج الاجتماعي والاقتصادي والثقافي والسياسي والمشاكل السياسية القائمة في العالم العربي، وبطبيعة الحال فان الدبلوماسي عندما يحاكي امرا معينا يحاكيه بكل واقعيته. والمدربون هم طلاب من الجامعة اللبنانية الأميركية من مختلف الاختصاصات وقسم كبير منهم كانوا مدربين واصبحوا اليوم يدربون طلابا من كل لبنان، والشعلة تنتقل بين مدرب ومدرب بحب واحترام واحتراف وبتعلق بالبرناج ونأمل في ان يزيد التدريب الذي يأخذه الطلاب من وعيهم وانتباههم ويقظتهم واسلوبهم الراقي، اذ أن التدريب الممتاز يزيد من القوة البحثية ومن المحاكاة الواقعية ومن الكاريزما الشخصية لديهم". ولفت سميا الى "ان هذه الورش ستتوج بمؤتمر نهائي في آذار المقبل ويتم بعده اختيار 6 طلاب يمثلون لبنان ككل ويذهبون الى جامعة "جورج تاون" الأميركية ليشاركوا في المؤتمر العام لنموذج جامعة الدول العربية مع طلاب من مختلف المعاهد التربوية في مختلف انحاء العالم، ويعتبر اكبر مؤتمر لهذا النموذج يقام على الصعيد العالمي". وعما اذا كان الطلاب يتطرقون الى القضايا الخلافية والحساسة، قال سميا: "جامعة الدول العربية تحاكى بكل حساسيتها، فاذا كنا نحاكي الحرب السورية نحاكي مؤتمر جنيف المزمع عقده، وعندما نقول جامعة الدول العربية فهذا لا يعني انها تمر بعصرها الذهبي، فمثلاً، عندما كان هناك قمة معينة عقدت حديثا للتعبير عن موقف معين، تحاكى هذه القمة بكل حيثياتها، لأنك عندما تلعب دورا معينا أي ان تكون مندوبا للسودان او للمملكة العربية السعودية او موريتانيا، او أي دولة عليك ان تكون موضوعيا وامينا على حمل الشعلة، أي ان تحاكيها كما هي. والطلاب يتقبلون لأنهم يعرفون ان الهدف أكاديمي وسامي وانه لا توجد اجندة سياسية. نحن جامعة، والجامعة تجمع في بوتقتها كل التناقضات، انها ليست على اليسار وليست على اليمين وليست حتى في الوسط، انها أعلى من كل المشارب وكل المذاهب وكل الأطياف وكل الخلافات، تحاكى بروح علمية ويتقبلها الطلاب". وعن الهدف من الأنشطة التفاعلية بين الطلاب التي تتخللها هذه الورش، قال سميا: "عندما يقوم الشباب بتدريب الشباب ولا يكون هناك فارق عمري ولا تكون هناك هوة ادراكية او هوة عاطفية او حاجز، لا يكون هناك تسلط او استبداد. دائما هناك عملية تفاعلية والتفاعل هو نشاط وهو حيوية وهو روح المرح. انهم ملتزمون وجديون وعلميون ولكنهم مرحون، وهذا هو الصف الذي يجعل الطالب هو محور الاهتمام وليس الأستاذ .. وما لفت انتباهي كمدير للمشروع ليس فقط كسر الحواجز النفسية بل ايضا التفاعل الايجابي. لديك صف معين وهناك طلاب يقومون بمحاكاة معينة والطلاب منتبهون، اهتمامهم كله منصب على متابعة واحترام الآخر دون ان يكون هناك استاذ ينبه لضرورة الإحترام. ان لم ينبع الاحترام من الذات لا تستطيع ان تفرضه بالقوة. وهذه العملية سندعو اليها خبراء تربويين وسفراء ليروا كم لدينا هذا الرقي وهذه الموضوعية وهذه الروح العلمية في محاكاة جامعة الدول العربية". وعن تخصيص احدى الورش لمعلمين من المدارس المشاركة، قال سميا: "ضمن نفس البرنامج دائما نعطي المعلمين دورات تدريبية لنقول لهم ما هي المواد التدريبية التي يحصل عليها المدربون أي طلابهم، ونضعهم في الأجواء، وهم اساتذة ومعلمات ثانويون ترسلهم المدارس ويكونوا عادة من مختلف الاختصاصات ائتمنتهم مدارسهم على الوفود المشاركة من الناحية التنظيمية من جهة ومن الناحية الادراكية والتدريبية من جهة اخرى. ودائما نقول لهم ان يروا ما اذا كان الطلاب لديهم درجة من الوعي وماذا لدى الأساتذة من ملاحظات ودائما نأخذ بملاحظاتهم". وأعلن "ان مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة استطاعت بهذه الشراكة مع الجامعة اللبنانية الأميركية ان يحولوا "مدرسة علي حمود" في صيدا القديمة في سوق الذهب الى منارة علمية". وقال: "خصوصية المكان انه يأتي طلاب من مختلف المناطق والمشارب ومن العائلة اللبنانية الكريمة ومن الطيف اللبناني المتنوع، عندما يأتون الى اكاديمية القيادة والتواصل "علا" يصبحون طلابا متعطشين للمعرفة يتميزون بالموضوعية، يحترمون المكان والمكان يحترمهم، هذا الإحترم المتبادل خلق اجواء من الثقة التي نرجو ان يبنى عليها". وتوجه سميا، بإسم الجامعة اللبنانية الأميركية، بالشكر لمؤسسة الحريري وعلى رأسها النائب بهية الحريري "على هذه الشراكة المستدامة التي اصبح عمرها 5 سنوات"، معتبرا "ان هذا المشروع ليس غيمة صيف بل مشروع مستدام وان وراء الإستدامة والاستمرارية هناك احترام متبادل وهناك خدمة احترافية تقدمها الجامعة اللبنانية الأميركية ومؤسسة الحريري".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع