افتتاحية صحيفة "الشرق" ليوم الخميس في 21 كانون الثاني 2016 | الشرق: جلسة 8 شباط غير مؤكدة... و"التيار" يتابع تسويق "اعلان معراب" بري ينتظر ويشدد على تفعيل الحكومة وانجاز التعيينات     كتبت صحيفة "الشرق" تقول: لليوم الثالث على "اعلان معراب" بقي المشهد الرئاسي يحتل مركز الصدارة في الاتصالات واللقاءات والاجتماعات بهدف تسويق الاعلان وابعاد أي محاولة لاسقاطه او جعله "شيكاً من دون رصيد"، وتأكيد حصول جلسة انتخاب الرئيس في موعدها المقرر في 8 شباط المقبل بنصاب قانوني وسياسي مكتمل.. وهي مسألة دونها مطبات كثيرة وغير مؤكدة.. ورذ اكتفى رئيس "القوات اللبنانية" سمير جعجع بزيارته البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي ووضعه في صورة الاتفاق على تبني العماد ميشال عون مرشحاً لرئاسة الجمهورية فقد واصلت قيادات "التغيير والاصلاح" و"التيار الوطني الحر" زياراتها القيادات السياسية والحزبية ورؤساء كتل نيابية بهدف "تسويق" الاعلان والحصول على ضمانات مؤيدة للعماد عون وقطع الطريق على أي محاولة لاحداث خرق ما يؤدي الى خلط الاوراق مع استمرار رئيس تيار "المردة" النائب سليمان فرنجية متمسكاً بترشحه، وابتعاد "حزب الله" عن مواقف صريحة ومؤكدة بأنه ملتزم تأييد "جنرال الرابية"، خصوصاً وان تيار "المستقبل" لم يحسم خياره نهائياً بعد وهو يرمي الكرة في ملعب مجلس النواب.. على خلفية "ان موضوع الرئاسة لايزال قيد التشاور مع الحلفاء وبقية القوى السياسية" مع الاشارة الى ان "الأيام القليلة المقبلة سيكون الرئيس سعد الحريري جاهزاً لاتخاذ موقف من هذا الأمر..". بري: موقفي في النهاية وإذ رحب رئيس مجلس النواب نبيه بري في "لقاء الاربعاء النيابي" أمس بلقاء معراب، إلا أنه في المقابل أكد "ان ذلك ليس كافيا لانتخاب رئيس.." مشدداً على ان "واجبي كرئيس للمجلس ان أكون صاحب الموقف الأخير وليس الأول". موضحاً "ان موقفه في هذا الاطار سيصدر في النهاية بعد سلسلة مشاورات يجريها..". فلم تغب عن اتصالاته يوم أمس مسألة تفعيل عمل الحكومة وانجاز التعيينات العسكرية كواحدة من البنود التي يتمسك بها "الوزراء العونيون" لحضور الجلسات.. تفعيل عمل الحكومة والتعيينات وبانتظار عودة رئيس الحكومة تمام سلام من زيارته بروكسل، فلقد أكد نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع سمير مقبل، بعد زيارته الرئيس بري في عين التنية أمس، أنه "أصبح جاهزاً للقيام بواجباته كوزير للدفاع عند ادراج ملف التعيينات على جدول أعمال مجلس الوزراء.." كاشفاً أنه أجرى "التحضيرات اللازمة للتعيينات العسكرية، وأول ما تدرج القضية على جدول الأعمال ساقترح الأسماء..". وكان مقبل، بعد اجتماع الكتلة الوزارية للرئيس سليمان أمس، أكد "ان تعيينات المجلس العسكري ستتم وفقاً لمبدأ الكفاءة والأقدمية والمعايير..". وعلى خط الاستحقاق الرئاسي، فقد أكدت مصادر نيابية في "المستقبل" لـ"الشرق" ان موضوع الرئاسة لايزال قيد التشاور مع الحلفاء، كما مع بقية القوى السياسية.." ولفتت الى "ان الأيام المقبلة ستتبلور المواقف وسيكون الرئيس سعد الحريري جاهزاً لاتخاذ موقف من هذه المسألة..". مع الاشارة الى ان لا مانع من نزول العماد عون والنائب سليمان فرنجية الى المجلس النيابي كمرشحين متنافسين على ان يحسم صندوق الاقتراع النتيجة..". "التيار" من الصيفي الى الروشة الى خلدة إلى ذلك، فقد واصلت قيادات "التيار الحر"، حركتها لتسويق "اعلان معراب" في ظل غياب شبه تام لـ"القوات".. حيث التقى قياديو "التيار" كلا من رئيس الكتائب النائب سامي الجميل، ورئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي النائب اسعد حردان والنائب طلال ارسلان في دارته في خلدة.. وكانت نقطة البداية يوم أمس من الصيفي حيث استقبل النائب الجميل في "بيت الكتائب" المركزي وزير الخارجية جبران باسيل والنائب ابراهيم كنعان.. حيث أكد باسيل وجوب العمل "لاعادة الوحدة على المستوى المسيحي ما يؤسس للوحدة الوطنية ويسهلها". وأشار الى اننا "جد معنيون بأن نضع اتفاقاً قائماً على أسس سياسية واضحة تسمح لنا بأن نؤدي دورنا الكامل وان نرسي الشراكة الوطنية الحقيقية بشكل لا يستثنى منه أحد". أما النائب الجميل فقال: "اليوم (أمس) ندرس قرارنا الذي نعلنه لاحقاً". وكان لافتاً ان "الكتائب" أوفد نائب رئيس الحزب (الوزير السابق) سليم الصايغ الى بكركي لاطلاع البطريرك الراعي على الأجواء "قبل أي قرار سنتخذه.."، على ما قال الصايغ.. القومي: الرئاسة على طاولة الحوار وللغرض نفسه زار الوزير الياس بوصعب، يرافقه عضو "التغيير والاصلاح" النائب نبيل نقولا، مركز الحزب السوري القومي الاجتماعي، والتقيا رئيس الحزب النائب اسعد حردان ورئيس المكتب السياسي (الوزير السابق) علي قانصوه.. ولم يصدر من المجتمعين أي موقف او تصريح او بيان.. سوى أنه لاحقاً قام حردان وقانصوه بزيارة الرئيس بري وبعد اللقاء أشار حردان ان "الانتخابات الرئاسية مسألة دستورية وهي على طاولة الحوار، ونحن كحزب وكتلة نيابية ندرس الموضوع ونتخذ منه موقفاً". أرسلان: عون رقم أساس ولاحقاً زار الوزير باسيل والوزير بوصعب، خلدة حيث التقيا النائب طلال ارسلان، الذي أكد بعد اللقاء ان "عون رقم أساسي في المعادلة السياسية، وكذلك النائب فرنجية، والوقت هو لابقاء التشاور مع بعضنا البعض للوصول الى حل..". وقال أرسلان: "ننظر بايجابية الى كل تقارب في البلد والاستحقاق الرئاسي يعني الجميع والوقت ليس للاصطفافات..". بدوره قال الوزير باسيل: "أكدنا للنائب ارسلان على جملة ثوابت سياسية.." مشدداً على "ان الرهان على أي اختلاف مع حلفائنا سيسقط..". وكان ارسلان قبل لقائه الوزيرين باسيل وبوصعب، أكد أنه "لن يصب الزيت على النار، وكل ما سيقوم به هو تقريب وجهات النظر..". "المستقبل": فرنجية مرشح وندعمه وفي التطورات فقد بقيت الأنظار مشدودة الى "المستقبل" للوقوف على ما سيكون عليه الموقف في ضوء ما حصل منذ "اعلان معراب". وفي هذا وإذ جدد عضو كتلة "المستقبل" النائب أمين وهبي القول "ان النائب فرنجية لم يسحب ترشيحه وان "المستقبل" لايزال يدعمه" (تماماً كما أكد عضو الكتلة النائب احمد فتفت) فقد أكد وهبي ان "الكلمة الفصل لانتخاب رئيس الجمهورية ستكون للمجلس النيابي.." رافضاً "التكهن بمصير الجلسة المقبلة لانتخاب الرئيس في 8 شباط المقبل..". وإذ اتهم وهبي عون "الذي تحالف مع "حزب الله" وانسجم مع التوجهات الايرانية بعرقلة انتخاب الرئيس" فقد اعتبر "ان النقاط العشر الموقعة بين "القوات" و"التيار" ممتازة لكن المطلوب اجابات من عون "وحزب الله" بشكل أكبر وواضح عليها..". الجراح: أكبر المحرجين "حزب الله" بدوره عضو الكتلة النائب جمال الجراح، لفت الى ان "موضوع الرئاسة لايزال قيد التشاور مع الحلفاء وبقية القوى السياسية، وفي الأيام المقبلة ستتبلور مواقف الاطراف، وبناء عليها سيكون الرئيس سعد الحريري جاهزاً لاتخاذ موقف من هذا الأمر..". كاشفاً ان الرئيس الحريري "يخوض جملة مشاورات واتصالات ولقاءات مع الاطراف لتوضيح الصورة يشكل نهائي..". وعن التنسيق مع الرئيس بري والنائب وليد جنبلاط في الشأن الرئاسي قال الجراح: "الرئيس بري وجنبلاط من المكونات الأساسية في لبنان ولهم رأيهم الوازن في هذا الاستحقاق، وبالتالي التشاور معهم جدي.. لكن من ضمن المجلس النيابي واللعبة الديموقراطية..". ولفت الجراح الى ان "أكبر المحرجين هو "حزب الله".. ما يؤشر الى ان هناك "شيئاً ما له علاقة بالوضع الاقليمي وان موعد انتخابات رئاسة الجمهورية في لبنان لم يحن بعد لأن ايران تريد استعمال هذه الورقة على طاولة المفاوضات الاقليمية..". حرب: انتخب فرنجية وفي سياق المواقف من جديد "اعلان معراب" فقد أمل وزير الاتصالات بطرس حرب بعد زيارته رئيس الكتائب النائب سامي الجميل "ان يكون الجو الاقليمي يسمح باجراء انتخابات رئاسية في لبنان.." مشيراً الى أنه "بين العماد عون والوزير فرنجية اختار فرنجية". الماروني يرحب من جانبها، فقد توقفت الهيئة التنفيذية للمجلس العام الماروني في بيان اثر اجتماع برئاسة (الوزير السابق) وديع الخازن، عند "هذا الحدث" ورحبت "بأي انفراج في العلاقات المارونية - المارونية" آملة ان "يندفع جميع الافرقاء بكتل نوابهم لاداء واجبهم في المجلس النيابي لبلورة الخيار الذي يؤمن وصول رئيس جديد للجمهورية..". ملابسات اخلاء سماحة في سياق مختلف، فقد بقيت مسألة اطلاق (الوزير السابق) ميشال سماحة حاضرة، حيث استقبل وزير العدل اشرف ريفي في مكتبه وفداً من اتحاد العائلات البيروتية في زيارة تضامنية مع موقفه من قضية سماحة والمحكمة العسكرية.. ومن جانبه وجه عضو كتلة "القوات" النائب ايلي كيروز سؤالاً الى الحكومة عبر الرئيس بري ووزير الدفاع سمير مقبل ووزير العدل اشرف ريفي عن "ملابسات وتداعيات صدور حكم عن محكمة التمييز العسكرية باخلاء سبيل المدعى عليه سماحة..".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع