حفل تأبيني لأمين عام جامعة بيروت العربية وكلمات أشادت بميزاته في. | أقامت جامعة بيروت العربية ووقف البر والإحسان ومتخرجو الجامعة وعمدة دار العجزة ورابطة جامعات لبنان، احتفالا تأبينيا للأمين العام لجامعة بيروت العربية عصام حوري الذي غيبه الموت وذلك في حرم الجامعة - مبنى الحريري، في حضور الوزير السابق خالد قباني ممثلا رئيس الحكومة تمام سلام، النائب محمد قباني ممثلا الرئيسين سعد الحريري وفؤاد السنيورة، مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان ممثلا بالشيخ الدكتور محمد انيس الارواد، سفير مصر الدكتور محمد بدر الدين زايد، والنواب: عمار حوري، محمد الحجار، جمال الجراح، رياض رحال، امين السر العام في الحزب التقدمي الاشتراكي ظافر ناصر ممثلا النائب وليد جنبلاط، رئيس الجامعة البروفسور عمرو جلال العدوي، رئيس مجلس بلدية بيروت الدكتور بلال حمد، الوزير توفيق كريشان من الأردن، النقيب السابق محمد البعلبكي، رئيس الجامعة اللبنانية الأميركية الدكتور جوزيف جبرا، رئيس جامعة القديس يوسف الاب سليم دكاش، محمد العرب عن جامعة الجنان، رئيس جامعة الشرق الأوسط الدكتور ليف هانجستو، رئيس الجامعة العالمية ( غلوبل) الدكتور عدنان طرابلسي، الدكتور أنطوان سعد ممثلا جامعة الحكمة وحشد من الفاعليات السياسية والدينية والأكاديمية والاجتماعية والثقافية والتربوية وفاعليات بيروتية وعائلة الفقيد واصدقائه. بعد النشيد الوطني ونشيد الجامعة، دقيقة صمت وتلاوة الفاتحة عن روح الفقيد، قدمت للحفل مديرة العلاقات العامة في جامعة بيروت العربية السيدة زينة العريس وقالت:"عصام حوري رجل العلم والإدارة ، رجل الانفتاح والثقافة ، رجل التطوير والمهنية ، دمث، أنيق، لبق ، ذكي، لماح، خير، طموح ورؤيوي، مغامر تدفعه روح الشباب، وحكيم تواكبه رزانة عقل الشيوخ، يحلم ويخطط، ويصنع الأهداف لتصبح أحلامه حقيقة.حتى في خصامه فهو خصم شريف محترم، عنيد في الحقنعم عصام حوري سأقبل الجامعة، كل الجامعة لأنها سكنت عقلك وروحك وقلبك، فهي باقية بقاء خطواتك الثابتة في أرجائها،وصوتك الهادر في مداها .أنا لن أقول وداعاً بل إلى اللقاء. العدوي ثم تحدث العدوي فعدد مزايا الفقيد عصام حوري مستذكرا بعض المحطات التي جمعته معه، "فهو الأخ والصديق نفتقده اليوم وتفتقد معه حكمته ونصائحه المخلصة الذي كان دائما يعمل بصبر وجهد في الجامعة ولم يعرف الكلل ولا الملل وكان مرجعا في إدارة كل شؤون وشجون الجامعة". وقال: "عصام حوري ستبقى في ذاكرتي وذاكرة الجامعة وكل الأجيال التي تخرجت منها وسنبقى أوفياء لمسيرتك التي كللتها بالحب والإخلاص في العمل والثبات في المواقف تجاه ادارتك الحكيمة وبكل ما كان يتصل بالجامعة أكان على الصعيدين الأكاديمي والإنساني". وشكر كل من وقف مع الجامعة بمصابها الأليم بفقدانها احدأعمدتها، كما شكر بلدية بيروت لموافقتها على تسمية الساحة الملاصقة لمبنى الحريري التابع للجامعة باسم الراحل عصام حوري عربون تقدير وعرفان. حلاق ثم القى الدكتور حسان حلاق كلمة مجلس أمناء وقف البر والإحسان فتحدث عن رجل يتميز بالحكمة والحنكة والكاريزما الإدارية الجامعية. وقال: "عصام حوري سخر كل امكانياته لفترة تزيد عن خمسين سنة من اجل تقدم ونهضة وتطور جامعة بيروت العربية، وشارك في جميع مجالس ولجان الجامعة لأكثر من خمسين سنة وقد أثبت من خلال آرائه السديدة واقتراحاته الرشيدة انه يملك رؤية استراتيجية مستقبلية. في الوقت نفسه كان يملك الجرأة لاتخاذ القرار الإداري والاكاديمي والهندسي والاعماري والعقاري بالتنسيق مع رؤساء الجامعة وجلس أمناء وقف البر والإحسان". وأضاف: "من خلال مسؤولياتي في الجامعة ومن خلال سنين طويلة بما فيه سنوات الحرب اللبنانية وسنوات الوصاية السورية وسنوات سيطرة الميليشيات كانت تصل الى عصام حوري كأمين عام للجامعة منذ عام 1985، عدة رسائل توصية بطالب للدخول الى الجامعة او توصية بموظف ما، تصل من سيادة الرئيس ومن فخامة الرئيس، ومن دولة الرئيس ، ومن معالي الوزير ، ومن سعادة النائب ، ومن جهات فاعلة وضاغطة لبنانية وعربية ، ومن قوى الامر الواقع ، فانه لم يكن يضعف امام احد ولم يكن يستجيب الا لمصلحة الجامعة، ولا شيء يعلو فوق مصلحة الجامعة". كريشان ثم تحدث كريشان فقال :"عصام كان من هؤلاء الرجال نضجت فيه تجربة الحياة فاستصغر التحديات وهكذا وبفعل انسانيته وحكمته وصبره وشجاعته .عصام قدم من عمره نصف قرن لهذه الجامعة وصفها يوم تكريمه بأنها خمسون عاما من المعايشة والتفاؤل من المعاناة والتساؤل من الجمود والجحود من الحركة والبركة من الاخذ والعطاء من التقييم والتصميم من الإدارة والإرادة". فاعور ثم تحدث رئيس مجلس عمدة دار العجزة الإسلامية الدكتور محمود فاعور فأثنى على مواقف الفقيد مستذكرا بعض المحطات من سيرة حياته، وقال: "كان ناشطا في لجان المجلس حيث كان يطلق فكرة ويترك للآخرين درسها وإمكانية تطبيقها. كما كان يقارب الإشكالات بطريقة حضارية ناعمة ويحقق النتائج المتوخاة بالحكمة والدراية عرفت من خلال معارفه أنه كان سلسا في معاملته للناس، منطقيا ومحللا وصادقا في التعامل مع الجميع .كان محترما في ما يتفق فيه مع الآخرين ومحترما في ما يختلف معهم". مطر وألقى نائب رئيس جامعة اللويزة للشؤون الثقافية والعلاقات العامة الدكتور سهيل مطر كلمة رابطة جامعات لبنان، فقال: "اختصره بكلمات راق، رقيق، رائق، كبير ولا يتكابر، جميل ولا يجامل، صديق ولا يخون عامل للتربية وللبنان ولا منة، فنان محترف في صناعة المودة والداقة والرفقة الطيبة". حوري وألقى النائب حوري كلمة عائلة الفقيد فقال: "أن أشهد في عصام حوري وهو الشقيق والأب والعم والجد والصديق والزميل والجار فهذا أمر رب قائل فيه إنها شهادة العاطفة، في زمن نحن جميعا منقسمون فيه على كل شيء. إلا أني أشهد بأن الله تعالى قد وهبني القدرة على رؤية المستقبل المرتجى في عصام حوري وامثاله، وهم كثر وان قلوا، او هم قليل وإن كثروا". وأضاف: "بعضنا اكتفى منه بلقاءات الصدفة التي انتهت دائما بالتقدير والمودة المتبادلة، بغض النظر عن الاتفاق أو الاختلاف في الرأي ، وبعضنا الآخر حظي بمعرفة أكثر فيه ، فلمس فيه الرؤيوي الواثق دون عناد ، والمحاور الصلب المنفتح على الرأي الآخر بهدف إغناء النتيجة المتوخاة، وهذا وذاك رأى فيه اللبق دائما مع الكبير والصغير. وحينما تمكن منه المرض في أسابيعه الأخيرة ، كان عصام قد تمكن من السكن في قلوب وعقول الكثيرين، وحتى في أيامه الأخيرة كان كذلك في اجوبته على كل مطمئنٍ بالهاتف أو بالزيارة في المستشفى ، أعني أن عصام وطوال حياته ثم على الاكف في مشواره الأخير كان يمثل الارتقاء والسمو، فأكرمه الله في حياته كما في رحيله بهذا القدر من محبة الناس". وختم: "حينما هدم بيده سجنا لبناء أفقٍ عمرانيٍ مكانه لجامعة بيروت العربية ، فعل ذلك في زمنٍ كان الهدم فيه بلا أفق ، فأوجد قضية ، وهل من قضيةٍ أرقى وأهم من الإنسان وارتقائه؟ وهو حين تعرضت الجامعة لاجتياح الأشقاء رفع شعار: باقية باقية باقية، وهكذا كانت وهكذا كان". حمد وفي الختام، اعلن رئيس بلدية بيروت الدكتور بلال حمد اطلاق اسم عصام حوري على الساحة الكائنة بين المبنى الرئيسي للجامعة ومبنى الحريري وذلك تخليدا لذكراه وتكريما لواحد من رجالات العاصمة بيروت. بعدها انتقلت العائلة والرسميون لإزاحة الستار عن النصب الذي حمل اسم الراحل في الساحة الجديدة، والقوا ورودا بيضاء عربون تقدير ووفاء. وتخلل الحفل عرض فيلم وثائقي اضاء على مسيرة الراحل خلال خمسين عاما من العطاء.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع