الحاج حسن في ذكرى النقيب طبيخ: من يؤمن التاو للارهابيين هو من وعد. | أحيت قيادة الجيش وعائلة الشهيد المغوار النقيب أحمد محمود طبيخ، الذكرى السنوية الأولى لاستشهاده في مواجهات رأس بعلبك، وذلك في حسينية بلدة دورس في قضاء بعلبك، في حضور وزير الصناعة الدكتور حسين الحاج حسن، النائبين أميل رحمة وكامل الرفاعي، قائد الفوج المجوقل العميد الركن جان نهرا ممثلا قائد الجيش العماد جان قهوجي، رئيس جهاز دائرة الامن العام في بعلبك الرائد غياث زعيتر، راعي أبرشية بعلبك والبقاع الشمالي للروم الملكيين المطران الياس رحال، رئيس بلدية راس بعلبك هشام العرجا، الشيخ يوسف بيان ممثلا المفتي بكر الرفاعي، مسؤول "حزب الله" في منطقة بعلبك حسين نصرالله، ضباط في الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي رؤساء بلديات وفاعليات المنطقة. بعد عرض نبذة عن حياة الشهيد في السلك العسكري والنشيد الوطني، ألقى الحاج حسن كلمة استهلها بالسؤال عن "الهبات والتسليح والزيارات المكوكية، التي كانت تحصل وتعد بالتسليح للجيش اللبناني"، معتبرا أن "كل الوعود تبخرت"، مستفهما "اذا كان من عجز عن التسليح، وأن ليس لديهم اموال، فكيف يؤمنون التاو للارهابيين، وهم نفس الجهات، الذين وعدوا بتسليح الجيش يعملون على تسليح الارهابيين في سوريا ويمنعون السلاح عن الجيش اللبناني؟ ولماذا يتوفر المال هناك وهو غير متوفر هنا؟". ودعا الى "محاسبة الدول التي ترعى الارهاب بالدرجة الاولى، والتي اعطت المساحات للتعليم بالجامعات والمساجد بنشر هذا الفكر التكفيري الارهابي، حتى من وضعوا السيارات المفخخة وخطفوا المطرانين، ودمروا كنيسة الموصل بالامس"، مؤكدا ان "كل ذلك هو حصيلة هذا الفكر، الذي يجب محاسبته، فهو نتاج مدرسة حصلت على الموال والامكانيات والتسهيلات". واشاد ب"تضحيات وصمود الجيش اللبناني والمقاومة"، مؤكدا "استكمال قتال التكفيريين ومحاسبة من زرع الارهاب ودرب وسلح وسهل ودرس واعطى امكانية لهؤلاء، الذين قتلوا من السنة، اكثر مما قتلوا من المسيحيين والشيعة ومن العرب والاوروبيين والاطفال والنساء، بعدما استباحوا الوطن العربي وحولوه الى اشلاء في امة اصبح ثلث عددها من الارهابيين والثلث الآخر من الفقراء، ولن تستقيم الامور ودم احمد، ليس فقط بسقوط الارهابيين، بل بسقوط الطواغيت الذين الحقوا بالامة ما وصلت اليه من ظلم ولو بعد حين". والقى رحمة كلمة أكد فيها انه "لولا امثال الشهداء مثل احمد طبيخ وجورج رحمة وحسان اللقيس ومحمد منتش، الذي قدم التحية للسيدة العذراء، لكان معظم اللبنانيين في قبرص، او في مكان آخر، ولكان الارهابيون يتحركون داخل وطننا بكل حرية، وما غزي قوم في عقر دارهم الا ذلوا. فهؤلاء الشهداء هم الاستحقاق، وبعد ان نفيهم حقهم نذهب الى اكبر الاستحقاقات. وعرفان جميلنا لهم كبير وتضحياتهم اكبر. والد الشهيد العميد محمود طبيخ رأى بأن ولده حل فارسا مغوارا مدافعا عن حدود الوطن بوجه الارهابيين في تله الحمرا في راس بعلبك، ويكفيني فخرا بأن ولدي سقط شهيدا وقد خدمت 33 عاما في سلك الجيش ونلت رتبه عميد، وافضل كلمة على قلبي هي اني والد شهيد سقط دفاعا عن الوطن". وختاما، وضع العقيد الركن جان نهرا اكليلا من الورد على النصب التذكاري للشهيد في ساحه دورس، مؤديا التحية العسكرية على وقع عزف نشيد الموت.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع