جنجنيان: "حزب الله" أمام خيارين لا ثالث لهما | رأى عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب شانت جنجنيان، أن من حق كل اللبنانيين أحزابا وتيارات وكتل نيابية ووزارية، إبداء رأيهم بترشيح رئيس حزب “القوات” الدكتور جعجع لرئيس تكتل “التغيير والإصلاح” العماد ميشال عون وبالمصالحة التاريخية بين “القوات” و”التيار الوطني الحر”، إلا أن التسرع في إطلاق الأحكام المسبقة على الحدث في معراب واتهامه تارة بالتموضع السياسي، وطورا بالتقوقع الطائفي، وتارة أخرى بردة الفعل على ترشيح “المستقبل” لرئيس “تيار المردة” النائب سليمان فرنجية، تصرف غير مقبول وينم عن قراءة غير وافية لهذا المفصل التاريخي في جديد العلاقات بين معراب والرابية. وأكد جنجنيان في تصريح لـ”الأنباء”، أن ليس الدكتور جعجع من يُقارب الأحداث والتطورات من منطلق شخصي أو طائفي أو من منطلق ردة الفعل، بدليل وقوفه كالسيف القاطع في وجه الهجمات الإعلامية المسعورة والإتهامات الجائرة التي تعرضت لها الطائفية السنية في لبنان، وتعرض لها من أسماهم السيّد حسن نصرالله بشيعة السفارة، وما ترحيبه بتقارب الرئيس الحريري مع الوزير السابق فيصل كرامي منذ فبراير 2015، على ما يحمله الأخير من حقد ضد جعجع دسه النظام الأمني السابق في نفسه، سوى دليل قاطع على أنه أسمى من الإنزلاق الى ردود الفعل أو الدخول في لعبة الزواريب السياسية والطائفية الضيقة. ولفت جنجنيان الى أن ترشيح “القوات اللبنانية” للعماد عون قام على مبادىء وأسس صرف سياسية لا تتصل لا الى الطائفية ولا الى ردة الفعل بمكان، مشيرا الى أن الدكتور جعجع رشح العماد عون انطلاقا من رؤية “القوات” القائلة بأن الأفضلية لعون بعد أن حصر الرئيس الحريري بورصة الترشيحات بموارنة 8 آذار، وذلك ليقين هيئتها التنفيذية بأن عون أقرب الى “14 آذار” من النائب سليمان فرنجية، سواء لجهة تحالف عون سياسيا وليس عقائديا مع “حزب الله”، أم لجهة هدفه من التواصل مع النظام السوري، ناهيك عن أن العماد عون أكثر تمثيلا على المستوى الشعبي المسيحي مقارنة مع ما يُمثله النائب فرنجية. واستطرادا، لفت جنجنيان الى أن خطوة الدكتور جعجع بترشيح العماد عون، رمت كرة الإستحقاق الرئاسي في ملعب “حزب الله”، الذي بات بفعل هذا الترشيح أمام خيارين لا ثالث لهما إما أن يفي بوعده للعماد عون وينزل الى المجلس النيابي لانتخابه رئاسا للجمهورية، وإما أن تنكشف أوراقه أمام جميع اللبنانيين بأنه ملتزم بأجندة الخارجية الإيرانية الحائلة دون انجاز الإنتخابات الرئاسية، مشيرا من جهة ثانية الى أن النظام السوري عود اللبنانيين على التدخل في الشأن الرئاسي وبالتالي فإن صمته حيال أفضلية الترشيح بين عون وفرنجية هو دليل على أمر من إثنين، إما أن النظام السوري كان يبيع العماد عون مواقف غير قابلة للصرف، ويريد بالتالي لفرنجية ما لا يريده لعون، وإما أنه يريد إبقاء الشغور في موقع الرئاسة على حالته الراهنة لأسباب ما عادت خافية على أحد. علما أنه ليس للنظام السوري أو لغيره من الأنظمة الخارجية عربية كانت أم غربية الحق بالتدخل في الشأن اللبناني. وختم جنجنيان متمنيا على الجميع العودة الى البنود العشر التي أعلنها الدكتور جعجع ووافق عليها العماد عون، وقراءتها بتجرد وهدوء وتمعن، ليكتشفوا أنها من ثوابت “14 آذار” ومن صلب مشروعها الإستراتيجي، وبأنها أهم من البيان الوزاري للحكومة الحالية ومن إعلان بعبدا على أهميته الوطنية، متمنيا بالتالي على جميع الفرقاء عدم الإستلشاء بأهمية ما حدث في الثامن عشر من كانون الثاني، والكف عن إطلاق التصاريح الشعبوية وغير البناءة، داعيا من جهة ثانية جميع الفرقاء اللبنانيين الى دعم هذه المصالحة التاريخية بين مكونين أساسيين في المعادلة السياسية، لتكون مدماكا رئيسيا لمصالحة وطنية حقيقية وشاملة بين كافة المكونات اللبنانية.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع