العمل الشيوعي دعا لوقف الإنخراط اللبناني الإنتحاري في الحرب السورية | رأت منظمة العمل الشيوعي في التقرير الصادر عن مؤتمرها العام الثالث:ان "ازمة التغيير الديموقراطي المستعصية والتي تلف بلدان الإنتفاضات العربية جميعا، لا تلغي أبدا أهمية النتائج التي حققتها هذه الإنتفاضات والتي تمثلت في إسقاط أنظمة الإستبداد في هذه المحاور المهمة من العالم العربي، وتفكيك آلية اشتغالها في جعل القمع غير المحدود قدر الشعوب العربية عقودا طويلة من الزمن". واعتبرت ان "الشطر الأكبر والأهم من مسؤولية تعثر عملية التغيير الديموقراطي في بلدان الأنظمة العربية المستبدة، تتحمله هذه الأنظمة ذاتها من خلال انخراطها المتمادي والمزمن في عملية إبادة منظمة للحياة السياسية وتعطيل متماد لآليات الإنتظام الاجتماعي الحديثة في هذه البلدان. وهي موروثات سلبية ضخمة لا يمكن تجاوز نتائجها التدميرية إلا بمخاض إجتماعي بالغ التعرج وطويل النفس". وتحدث التقرير عن "الإنجاز الديبلوماسي - السياسي البارز الذي حققته فلسطين في الأمم المتحدة، الذي ثبت أنه إذا كانت المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية تدور في حلقة مفرغة تجعلها عديمة الجدوى، فإن دق أبواب المجتمع الدولي في معركة سياسية منظمة ومشغولة جيدا بكفاءة يمكن أن يحقق للشعب الفلسطيني مكاسب سياسية مهمة على طريق صراعه الطويل من أجل حقوقه، مما يحفظ للسياسة الواعية والذكية في العمل الفلسطيني اعتبارها وأهميتها. وإذا ما توج ذلك ببناء مساحة مشتركة للنضال الفلسطيني الجامع، نستطيع أن نتصور رجحانا لكفة المصالحة الفلسطينية وعودة إلى حشد الطاقة الفلسطينية، مما يعيد عامل البناء الفلسطيني الداخلي على قواعد وفاقية عاملا فاعلا في حاضر الوضع الفلسطيني ويشحن المسيرة الفلسطينية بطاقة ايجابية مهمة". واشار التقرير الى "بلوغ معركة الدفاع التدميري التي يخوضها النظام السوري ضد شعبه وأرضه ومقومات بلده ذروة الحرب الأهلية التي يمكن القول بموضوعية كاملة أنه لا سابق لها ولا شبيه في تاريخ المنطقة المشرقية كلها والعالم الواسع بأسره. وهو أمر يجعل الإنقسام والتقسيم والفوضى الكيانية الزاحفة على سوريا، نتائج مؤكدة لمجريات هذه الحرب التي تدور اليوم على أرضها. لذا فإن كل من يريد ممارسة واجب التضامن الأكيد مع الشعب السوري أن يضع نفسه في موضع المسؤولية الخطيرة عن رسم المسافة التي يجب أن تبقى حاجزا مانعا من انتقال عدوى الحرب الأهلية إلى موقع المتضامن نفسه وإلى بلده في نهاية المطاف". ولفت الى إن "واقع الحال اللبناني ينبيء أن الاستقطابيين الطائفيين الرئيسيين اللذين يصادران مقاليد السياسة في لبنان اليوم، يخوضان بالفعل، وانطلاقا من التضامن مع الشعب السوري أو من الإلتحاق بالنظام السوري لونا من ألوان الحرب الأهلية تدور وقائعها في جزء منها على الأرض السورية فيما هي تدور على الأرض اللبنانية في جزئها الآخر. وما يجعل هذه الحرب الأهلية مرشحة لمزيد من الإلتهاب أن كلا الطرفين المنخرطين فيها ينظران إلى مستقبل لبنان مرتهنا لنتائج الحرب التي تدور في جواره بين الشعب السوري من ناحية، وبين النظام الذي يقتله ويسعى إلى التحكم الأبدي بمصيره من ناحية ثانية. ومن هنا لا تعود المسألة مسألة توفق في التحليل من جانبنا للمسألة السورية وآثارها النوعية على مستقبل لبنان، بل يصبح الأمر أمر صياغة لازمة للدور الذي يتوجب علينا المساهمة من خلاله - إلى جانب آخرين - في وقف هذا الإنخراط اللبناني الإنتحاري المزدوج في الحرب الأهلية السورية، التي تقع مجرياتها على مسافة بضعة كيلو مترات من أرضنا وبعض مدننا وقرانا". واكد التقرير انه "لم يعد هناك مفر من إجراء مناقشة جديدة لمعضلات السلاح الأهلي في لبنان بين أيديولوجيا المقاومة الإفتراضية وواقع المشروع المذهبي، وهي المعضلات التي تسترهن المصير الوطني للبلد وتشحن الإجتماع اللبناني بعناصر من التفكك والإنقسام تلقي به في مهاوي فوضى كيانية لا قعر مرئيا لها". ويرى "أن المناقشة الجديدة المشار إليها تصبح غير ذات جدوى إذا هي لم تنطلق من الإلمام الواعي بعناصر الخلاف اللبناني - اللبناني التاريخي حول الموقع الوطني للبنان. وهو الخلاف الذي تمتد وقائعه سحيقا إلى أزمان سبق بعضها ولادة الكيان اللبناني، ورافق بعضها هذه الولادة، كما لازم بعضها عملية الإستقلال اللبناني، وتصاعد بعضها وتعمق بعد قيام إسرائيل في قلب المشرق العربي. ثم أتت بعد ذلك الحقبات الأخيرة التي شهدت اندلاع مقاومات ومواجهات لإسرائيل على الأرض اللبنانية بهويات مختلفة وبرامج متباينة وبمرجعيات داخلية وخارجية متنوعة". ولفت الى ان "القصد من هذه العودة إلى الوقائع التاريخية السابقة والأسبق هو ربط الموقف من سلاح حزب الله راهنا بالإطار البانورامي الأوسع الذي يجعل مناقشة مصير هذا السلاح أوسع بكثير من الحجج التي يتبادلها الطرفان المتصارعان حول شرعية أو لا شرعية السلاح المشار إليه. لذا فإن الضرورة تقضي بجعل السجال الإيجابي حول مصير سلاح حزب الله أعمق بكثير من الحيثيات التي يسوقها الحزب دفاعا عن هذا السلاح، وأهم بكثير من المرافعات التي يكررها خصومه هجوما على السلاح ذاته.وفي ذلك كله تكمن شروط النجاح في صوغ توجهات لبنانية جامعة يمكن التوصل في ظلها إلى حلول تنهي الوظيفة الإستثنائية لسلاح حزب الله، وتطلق الإجتماع اللبناني من عقاله بعد ما طال تعليقه على غير منطق أو مسوغ في ظل تحقيق معركة تحرير الأرض اللبنانية من الإحتلال الإسرائيلي الشطر الأكبر والأهم من إنجازها الجوهري".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع