نبيل سليمان حاضر عن رواياته الزلزال السوري في المعهد الفرنسي | حاضر الناقد الادبي والروائي السوري نبيل سليمان في المعهد الفرنسي - المركز الثقافي الفرنسي سابقا، بدعوة من قسم الدراسات العربية القديمة والمعاصرة في المعهد عن "روايات عن الزلزال السوري 2014 - 2015 "، في حضور حشد من المهتمين. بداية تحدث اياس حسن باسم قسم الدراسات، وقال:"ان سليمان من الروائيين المخضرمين في سوريا، وناشط في الحقل الثقافي"، تلاه سليمان موضحا سبب تسميته الزلزال السوري وقال:"حراك أم انتفاضة أم ثورة، فجميع هذه الحالات ما لبثت أن غابت وألغيت وسيطرت مكانها لغة الحرب فلكم أن تصفوها بما شاء من الأسماء، ولكنني اصفها بالزلزال لأن بقية الأسماء لم تعد تعني لي شيئا". وذكر "أنه خلال عامي 2012 و2013 صدر عدد محدود من الروايات، في حين كان العام 2014 إستثنائيا، إذ صدرت 14 رواية متعلقة بالزلزال السوري، وهذا رقم ضخم في الظروف العادية فكيف في ظل الظروف الجارية. وقد بلغ عدد الروايات عن اعوام 2012 و2013 و2014 و2015 23 رواية وتفاوتت في المستويات، وهناك ستة أسماء جديدة من أصل 23 رواية، وكانت رواياتهم على علاقة مباشرة بالزلزال". وأشار "الى صدور روايتيه من بين الروايات الصادرة هذه، وحملت الأولى عنوان "جدارية الشام - نمنوما"، والثانية "عالم الليل" وتحكي عن مدينة الرقة"، لافتا "الى ان الروايتين المذكورتين قد منعتا من دخول سوريا." وأبدى عددا من الملاحظات حول هذه الروايات ال23، فأشار "الى البعد التاريخي بين بعضها كمشترك، في حين أن المشترك بين بعضها الآخر هو عن التاريخ بما يكون، مبديا أسفه لنتوء الطائفية سنة بعد سنة بشكل حاد وقبيح في روايات البعض، الى درجة أن من هذه الروايات من أصابته اللوثة المذهبية، إذ عمد كاتبها الى شيطنة طائفة مقابل تقديس طائفة أخرى ذات امتداد عددي كبير". ورأى "أن نصف عدد الروايات الصادرة عرضت لاجواء طائفية بغيضة، ولكن الموقف النقدي من هذه اللوثة كان حاضرا في عدة روايات"، وعن شواغل الروايات ال 23 الفنية والجمالية، قال سليمان:"ان أغلبها وقع تحت الضغط السياسي وتغلب على الجانب الفني، وتميزت باللهاث خلف الراهن، وافتقدت البصيرة التاريخية، وعزفت على الشعاراتية، وايضا بالثأرية من الطرف الذي يخالف الرأي". واشار الى "ان الروايات ال23 كلها روايات ذات مضمون معارض، لكن درجة المعارضة فيها تختلف بين خطاب سياسي فج وخطاب ثأري، ليبقى التحدي الاكبر في الحاجة الى سنوات اختمار تفصل الروائي عن الحدث الراهن كي لا يقع في الفشل، ولأن ليس كل خبر يصلح أن يكون مقدسا في الرواية." وقال:"ما صدر من روايات خلال الحرب في لبنان إذ تميز بعضها بفشة الخلق ولكن هناك روايات اخرى صدرت وكانت اعمالا بديعة، ومثلها في الجزائر"، مستعينا بمصطلح للمؤرخ السوري محمد جمال باروت، وهو التاريخ الساخن بدلا من عبارة التاريخ الراهن. وردا على سؤال اكد "أنه لا يمكنه العيش خارج اللاذقية وسوريا، وقال:"أنا سعيد بذلك، لانني أتنقل بين القراءة والكتابة والسلاح والمتأسلمين، فالسلمية السورية إنهزمت رويدا رويدا وصار السلاح أعمى، ومثله ما تفعله داعش في مدينة الرقة الغالية على قلبي". وختم:"أن الرواية غول يبلع روح وجسد الكاتب، منتقدا بشدة غياب النقد الادبي في الثقافة العربية، وهو ما عانته هذه الرواية ال23 الصادرة، والتي شاء حظ بعضها ان اكتب عنه بمفردي."    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع