دريان التقى ريفي :نعد اللبنانيين بالمتابعة الحثيثة لملف سماحة إلى. | استقبل مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى وزير العدل اللواء أشرف ريفي الذي قال بعد اللقاء: "تشرفت بلقاء المفتي دريان للتشاور والتواصل الذي تعودنا عليه معه وللاسترشاد بآرائه ورؤيته للأمور". وعما إذا سيكون التأجيل سيد الموقف في ملف ميشال سماحة؟ قال: "لن يكون التأجيل سيد الموقف فهذا موضوع وطني، وهي قضية تمس امننا وامن أولادنا وامن لبنان وعيشه المشترك واستقراره، قد يحاول البعض التهرب منها ولكنه لن يتمكن من الهروب نهائيا، فالموضوع نحمله بيدنا اليمنى ونحن مصرون دائما ان نستكمله للآخر مهما كلف الأمر، ومن يناصر المجرم الإرهابي ميشال سماحة هو شريك في هذه الجريمة وشريك في هذه العملية الإرهابية وشريك في زعزعة امن واستقرار لبنان". وعما إذا ما زالت هناك نية بالاعتكاف في حال لم تقر هذه القضية؟ أجاب:"نحن أمامنا إجراءات عدة جدا وسيفاجأ البعض بخياراتنا، وخياراتنا مفتوحة على شتى الاحتمالات، فهذه قضية لن نتساهل بها ولن نتخاذل عنها فلن نتساهل بأمننا وامن أبنائنا مطلقا، والبعض يظن ان المجرم الذي يقتل أولاده هو مجرم أما الذي يقتل أولادنا كأنه غير مجرم فمرض السرطان سواء كان خبيثا أو حميدا يبقى مرض السرطان والإرهاب سواء كان خبيثا او حميدا يبقى إرهابا. فأولادنا ليسوا أقل شانا من الأخرين وسوف نلاحق القاتل مهما كلف الأمر". وردا على سؤال عن إمكان إحالة ملف ميشال سماحة الى المجلس العدلي؟ أجاب:"بإمكاننا ان نعد اللبنانيين بالمتابعة الحثيثة لهذا الملف إلى النهاية وإحالته تعود إلى مجلس الوزراء، ونتوقع أن بعض القوى السياسية او بعض القوى الحزبية تعترض او تعرقل العمل إلا إننا سوف نتابع بكل طاقتنا مهما كلف الأمر إنما خياراتنا حتى في مجال الإجراءات القضائية ستفاجئ الجميع. فنحن لن نستكين في هذا الأمر وقد يندم من يناصر ميشال سماحة وقد يصطدم بخياراتنا، فلم يسبق ان تهاونا بقضية أمنية ولن نتهاون في هذه القضية القضائية على الإطلاق". وعن بعض المعلومات الصحافية التي تقول انه لن يكون هناك انتخاب رئيس جمهورية إلا في احدى حالتين الأولى في حال حدوث خضة داخلية او امر مرتبط في الوضع الإقليمي، قال:"أرى ان الخيار الثاني هو الأصح، فآسف للقول انه من المفترض ان يكون انتخاب رئيس لجمهورية لبنان هو خيار اللبنانيين وان تكون قضية لبنانية فقط لا غير، انما نعم في وضعنا اقول ان ايران متخذة قرارها بتعطيل الانتخاب وهذه بقراءاتنا وبمعلومات لدينا تقول بان ايران تريد ان يكون الانتخاب وفقا لأجندة إقليمية ومصالحها إقليمية. ولا أرى أي انتخابات نهائيا في الوقت القريب ستطول الفترة لأشهر إنما يعتبر أي تأخير هو مساس في امن الوطن واستقراره والدورة الاقتصادية الوطنية". وعما إذا كان يعتبر ان فريق 8 آذار انتصر على فريق 14 آذار في ظل وجود مرشحين رئاسيين من فريق 8 آذار؟ قال:" لقد وضعت إصبعك على جرح مؤلم بالنسبة إلي انا ما زلت على قناعاتي وابقى على رؤيتي للأمور، فانا منذ الأساس ضد ان يكون المرشحون من 8 أذار والطبيعي ان يكون المرشحون من 14اذار لأننا خضنا وضحينا منذ عشر سنوات ودفعنا شهداء ودفعنا جهدا كبيرا للغاية، فمن الطبيعي ان يكون المرشح الرئاسي من 14 أذار أو على الأقل ألا يكون من أي من الفريقين، وانا لست موافقا ان يكون المرشح من 8 آذار نهائيا". وعن إمكان انعقاد جلسة انتخاب لرئيس الجمهورية في 8 شباط؟ أجاب:"آسف القول وهذا ليس ضربا في الغيب، فالكل على علم بان الجلسة المقبلة ستكون جلسة كسابقاتها جلسة شكلية فقط ولن ينتخب فيها رئيس للجمهورية، آمل الا تطول، نعم هناك تأخير في انتخاب رئيس لبناني والأمر مرتبط في الوضع الإقليمي ومرتبط بالوضع الإيراني وبوهم إيراني اعتبروا انهم هيمنوا على 4 من العواصم العربية، على صنعاء وبغداد ودمشق وبيروت لكنهم واهمون جدا فبيروت ستبقى عربية". اضاف: "حزب الله جزء من المشروع الإيراني وهو أداة بيد ايران وهو يستخدم في الصراع العربي الإيراني، فنحن عرب وسوف نحافظ على هويتنا العربية، ونحن واثقون بقدرتنا على الحفاظ على هويتنا العربية وواهم من يعتقد أن بإمكانه تغيير هوية هذا الوطن، فنحن لبنانيون وعرب وفقط عرب ولن نكون فرسا مهما كلف الأمر". وتابع:"علاقاتنا العربية هناك بعض من أساء اليها ونحن نتوجه من هنا وفي هذه المناسبة لإخواننا في المملكة العربية السعودية بالقول: إننا لبنانيون ولن نكون إلا عربا ولبنانيين ولن نكون فرسا مهما كلف الأمر وواهم من يعتقد ان بإمكانه تغيير هويتنا العربية". وعن الوضع الحكومي، قال:"الحكومة تقوم بأقصى ما يمكن كحكومة ائتلافية تجمع أضدادا وضمن ظروف المنطقة الإقليمية الصعبة جدا تقوم بأقصى ما يمكن بينما المطلوب منها أكثر من ذلك ، وآسف للقول ان كان ملف النفايات قد طال الى هذا الوقت وملف الكهرباء لم نستطع ان نجد له حلا والوضع الاقتصادي أيضا لم نجد له حلا، وهناك تضامن كبير إلى حد ما، فيما بين القوى السياسية داخل الحكومة فهذه حكومة ائتلافية تضم من كل من فريقي 8 و 14 اذار، وفيها عدد كبير من الأحزاب السياسية وهناك نوع من التعاون بين القوى وهناك تعارض مع القوى الأخرى فالحكومات الائتلافية لا تحمل التضامن بالمعنى الكامل والكلي نهائيا". وعن موضوع عرسال، قال: "عرسال في قلوبنا وفي عيوننا وعلى رؤوسنا وأكيد نحن نتابع الوضع العرسالي لحظة بلحظة ولن نتخلى عنها ولن نتركها نهائيا وسندافع عنها مهما كلف الامر وبالتأكيد لن يقوى احد على التعدي على عرسال وفيها رجال". قزي كما استقبل المفتي دريان وزير العمل سجعان قزي، الذي قال بعد اللقاء: "مسرة ان نزور سماحة المفتي دريان، وغبطة ان نستمع إلى آرائه وأفكاره وتوجيهاته، فسماحته حريص على استمرار حالة الوفاق الوطني، وحريص ايضا على حصول الانتخابات الرئاسية، ويا ليت حرصه يعدي بعض القيادات المارونية فتسهل الانتخابات مع حلفائه". اضاف: "طبعا، سماحة المفتي يعمل من اجل الوفاق الوطني في اطار الحياة الميثاقية والدستور اللبناني، ويعمل دائما على إظهار الصفحات البيضاء في العلاقات المواطنية على مختلف المستويات، وتغليب هذه الصفحات البيضاء على كل ما يمكن أن يعكر العيش الواحد، الكيان الواحد، الدولة البناءة الحديثة. وسررت بان اطلع من سماحته على الجهود الفعالة من اجل تفعيل المؤسسات اللبنانية، من اجل خلق حالة وفاقيه بين مختلف القيادات الروحية، والقيادات الوطنية، وقد اكدنا له حرص حزب الكتائب على هذه الدار، دار الإفتاء، وعلى العلاقة الودية مع سماحته، خصوصا وان رئيس الحزب الشيخ سامي الجميل سبق ان زار منذ أيام هذه الدار وكان اللقاء جيدا". وردا على سؤال عما اذا كان حزب الكتائب متعاطفا مع ترشيح النائب سليمان فرنجية، قال قزي: "حزب الكتائب ليس متعاطفا مع هذا المرشح او ذاك، حزب الكتائب يريد ان تحصل الانتخابات الرئاسية، وحين يصبح الحديث عن انتخابات رئاسية جديا نجلس مع كل المرشحين، لان ليس لدينا فيتو على هذا المرشح او ذاك، والمرشح الذي يلتقي مع مبادئنا وشعاراتنا وثوابتنا يكون المرشح الذي نؤيده، ولا ننسى شيئا أساسيا هو ان المرشح الأساسي والأصيل لحزب الكتائب اللبنانية هو فخامة الرئيس الشيخ امين الجميل، واذا كنا في هذه المرحلة لا نتحدث كثيرا عن اسم الرئيس الجميل، فلاننا لا نرى جدية في موضوع الانتخابات الرئاسية، ولا نريد أن يطرح اسمه في هذا البزار الذي لا نعرف كيف يبدأ وكيف ينتهي". ورأى قزي ان الانتخابات ستكون جدية، حين يقرر اللبنانيون ان يميزوا بين مصير لبنان ومصير الحروب في منطقة الشرق الأوسط، حين يقرر اللبنانيون انهم يريدون إعادة بناء الدولة على أسس الدستور اللبناني الحالي. وبعد انتخابات رئاسة الجمهورية نجلس معا للبحث في تطوير النظام انطلاقا من الطائف وليس انطلاقا من العدم". وعما اذا كان يعتبر ان انتخابات رئاسة الجمهورية متعلقة بالتطورات في المنطقة، قال قزي: "والا لماذا لم تحصل هذه الانتخابات؟ مرشحون لدينا من كل الألوان ومن كل الاصطفافات، لدينا مرشحون جديون، ولدينا مرشحون هزليون، نواب موجودون، مكان الانتخاب موجود، اذا لا شيء يمنع حصول الانتخابات اذا كان الامر متعلقا فقط بالداخل". اضاف: "من الواضح، ان هناك أطرافا لبنانيين لا يزالون يربطون مصير رئاسة الجمهورية في لبنان بمصير أنظمة المنطقة وكياناتها وحروبها وتسوياتها، ويعتقدون ان لبنان وتحديدا الرئاسة اللبنانية من خلال الفراغ الموجود فيها هو ورقة في يدهم للمقايضة والمفاوضة في الشرق الأوسط على حساب ليس رئاسة لبنان فحسب، بل على حساب الكيان اللبناني والدولة اللبنانية، حان الوقت لكي نقول الأمور على حقيقتها". من جهة ثانية، رأى قزي "ان عرسال تعيش ازمة، والخوف عليها ليس جديدا، واذا حصلت تطورات على صعيد الحدود اللبنانية السورية، وأراد البعض ان يخلق "ديفرسوار" سوري داخل الأراضي اللبنانية، ان كان لمصلحة النظام وحلفائه او لمصلحة داعش وجبهة النصرة فالامر يصبح خطيرا اكثر فاكثر، ولكن لدي ثقة بان الجيش اللبناني قادر على مواجهة أي خطر يحصل على الحدود اللبنانية". وردا على سؤال عن علاقة الكتائب مع تيار المستقبل، قال: "السؤال تشكيكي، وكأن العلاقة ليست على ما يرام، نحن على افضل العلاقات مع تيار المستقبل ومع الرئيس سعد الحريري شخصيا، واعتقد من مصلحة كل اللبنانيين وليس حزب الكتائب فقط ان يدعم الخط المسلم السني المعتدل المنفتح الذي يمثله تيار المستقبل". وعن التعيينات في وزارة المالية، قال: "هذا جزء من كل، وضع المسيحيين في الإدارة اللبنانية، وهذا الوضع ليس بجديد، فالحالة المسيحية حالة مغبونة منذ سنة 1990 الى اليوم، واعتقد بان على المعنيين ان يجلسوا معا لاعادة تصويب هذه الأمور، ولدينا اتصالات مع الوزير علي حسن خليل الذي سيعطي التفسيرات الكاملة حول هذا الامر، فان اقتنعنا كان به، وان لم نقتنع نتخذ الموقف المناسب في هذا الاطار". وعما اذا كانت الانتخابات البلدية ستتم، قال: "لم لا، نحن بحاجة إلى حصول انتخابات بلدية بغض النظر عن أي اعتبار سياسي، لان البلديات لا تعني سياسة، إنما تعني إنماء، ولبنان والقرى والمدن اللبنانية بحاجة الى إنماء، وعدد كبير من البلديات اصبح اما منحلا وإما منقسما على ذاته وبحاجة الى إعادة انتخاب لكي تفعل القضية الإنمائية في القرى والبلدات والمدن اللبنانية". مراد واستقبل مفتي الجمهورية رئيس حزب الاتحاد الوزير السابق عبد الرحيم مراد يرافقه مستشاره هشام طبارة. وقال مراد: "اللقاء مع سماحته كان للاطمئنان وللاطلاع على رحلته الأخيرة إلى المغرب واللقاء الإسلامي الكبير الذي حصل في المغرب بوجود مجموعة كبيرة من المراجع الدينية لمعالجة الأوضاع التي يعاني منها الوطن العربي وخصوصا في ما يتعلق بالإجرام والإرهاب المنسوب الى الاسلام والإسلام بريء منه. كذلك تم التداول في ما يتعلق بالواقع السني على الساحة اللبنانية، وهذا التشرذم المستمر، ونحن من هنا نطالب بالسعي لحوار سني - سني لمصلحة الطائفة بشكل عام، ولتوحيد الكلمة وتوحيد الصفوف". وفي ما يتعلق بانتخابات الرئاسة، قال: "ان سماحته يشجع على إجراء انتخاب رئيس للجمهورية، ونحن من جهتنا نتمنى أن يكون هناك قانون انتخاب على قاعدة النسبية يأتي بالأهمية وبالأولوية، ونتمنى على اللجنة الكريمة المكلفة بالاتفاق إقرار قانون الانتخاب الجديد ان تصل الى نتيجة، وليس تأجيلا وراء تأجيل. ويجب ان تكون النسبية على الصعد كافة، على صعيد لبنان كله، سواء من دائرة واحدة او مجموعة دوائر، هذا ما نتمناه، ونطالب الحكومة ان تعالج الأوضاع المعيشية ولا تبقى مكتوفة الأيدي".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع