افتتاحية صحيفة "السفير " ليوم الخميس في 4 شباط 2016 | السفير : "تظاهرة" دولية في بكركي: انتخبوا الرئيس عاجلاً هكذا باغت الجيش "داعش" في عرسال     كتبت صحيفة "السفير " تقول : استقطب الوضع الميداني في منطقة عرسال الاهتمام أمس، مع نجاح الجيش اللبناني في توجيه ضربة استباقية الى مجموعات إرهابية تتبع لـ"داعش"، الذي اقترب من حدود عرسال، بعد هجومه الأخير على مواقع لجبهة "النصرة" في الجرود. وقد أسفر الهجوم النوعي للجيش عن مقتل واعتقال عدد من قادة "داعش" وعناصره. رئاسياً، كانت لافتة للانتباه أمس، من حيث التوقيت والمضمون، زيارة كل من سفراء فرنسا وروسيا والولايات المتحدة وألمانيا وايطاليا والاتحاد الاوروبي وجامعة الدول العربية والمنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان وممثلين عن المملكة المتحدة والصين والسفير البابوي، للبطريرك الماروني بشارة الراعي في بكركي، بدعوة منه، وتركز البحث على "الفراغ الرئاسي في لبنان منذ 18 شهرا وما إسفر عنه من تداعيات عطلت عمل الحكومة والمؤسسات. وكانت مداخلات لعدد من السفراء شددوا فيها على حرص بلادهم على استقرار لبنان وأمنه وعلى ضرورة عودة الحياة الطبيعية للمؤسسات الدستورية في لبنان"، وفق المعلومات الصادرة عن بكركي. بعد الاجتماع، عبّرت المنسقة الخاصة للأمم المتحدة سيغريد كاغ باسم المجتمعين عن "قلقهم البالغ من استمرار الشغور الرئاسي، ومشاركتهم البطريرك قلقه بالنسبة إلى تآكل مؤسسات الدولة في غياب رئيس للجمهورية، داعين جميع أعضاء مجلس النواب إلى حضور جلسة نيابية عاجلاً، والمضي قدماً في انتخاب رئيس للجمهورية في أسرع وقتٍ ممكن. وكرروا التزامهم بدعمٍ دولي قوي ومنسق للبنان من أجل تعزيز استقراره، مشددين على ضرورة حماية الذين هم الأكثر ضعفاً في لبنان، بمن في ذلك كل اللاجئين". عملية عرسال على الصعيد الأمني، أفضت التطورات الميدانية في منطقة عرسال خلال الساعات الاخيرة الى نجاة البلدة ولبنان من اعتداء جديد، كان هذا التنظيم الإرهابي بصدد تنفيذه عبر الخاصرة العرسالية الرخوة، لكن الجيش تمكن من إجهاضه، قبل أن يسلك طريقه الى التنفيذ. واستنادا الى التحقيقات الأولية مع الموقوفين، تبين أن المجموعات الإرهابية أعدّت سيناريو شديد الخطورة، وحددت ساعة الصفر لتنفيذه فجر امس الاربعاء، إلا أن الجيش أحبطه في الوقت المناسب. وهذا السيناريو، كان يشبه الى حد كبير تكتيكات "غزوة عرسال" في 2 آب 2014، وطليعته مجموعة إرهابية تزيد عن خمسة عشر عنصرا تجمعت في وادي الارانب في منطقة عرسال، دلت الأسلحة التي كانت بحوزتها، إضافة الى التحقيقات الأولية مع الموقوفين، على أنها كانت بصدد الهجوم على مواقع الجيش، باستخدام انتحاريين وأحزمة ناسفة، بغية احتلال بعض المواقع، وخلق إرباكات في صفوف العسكريين، وتكرار خطف بعضهم، مع تسخير آليتين لنقلهم اذا تمكنوا من تحقيق هدفهم، وصولا الى إحداث ثغرة للنفاذ من خلالها بعشرات وربما مئات المسلحين الى بلدة عرسال، للإطباق عليها. وقال مرجع أمني كبير لـ "السفير"، إنه كانت هناك محاولة واضحة من قبل الإرهابيين لتغيير موازين القوى الموجودة في منطقة عرسال وفرض وقائع جديدة. وما يزيد الأمر خطورة، كما يلاحظ المرجع، هو أن ما كان يعده المسلحون أتى على مسافة أيام من غزوة "داعش" لعدد من أماكن وجود "النصرة" واحتلال موقعها المهم جدا في وادي الخيل، وبالتالي يمكن اعتبار المخطط الذي أُحبط تتمة لهجوم "داعش" على "النصرة"، بغية وصل عرسال بالجرود، مع ما يعنيه ذلك من تدحرج للمخاطر الى ما بعد حدود البلدة. وكشف المرجع عن أن رؤوساً إرهابية كبيرة وقعت في قبضة الجيش، وأنه يجري التدقيق في الأدوار التي قاموا بها، سواء في مواجهة الجيش، أو عبر العمليات الإرهابية والتفجيرات، كما يتم التحقيق في ما كانوا يعدونه للداخل اللبناني، وما إذا كانت هناك خلايا تابعة لهم في الداخل. وبينما تردد نهارا أن أحد القياديين الإرهابيين المدعو أبو بكر الرقاوي تمكن من الفرار بعد توقيفه، نفى المرجع الأمني ذلك، مشيرا الى أنه تمت محاصرة هذا الإرهابي في إحدى النقاط، لكنه استطاع الاختباء والفرار، لمعرفته بجغرافية المنطقة وتضاريسها. وأشار المرجع الى أن الجيش نفذ عملية استباقية ناجحة، أكدت الحقائق الآتية: - دقة الرصد العسكري للمجموعات الإرهابية، وجهوزية الجيش لمواجهة أي طارئ، لا سيما على الحدود. - امتلاك الجيش القدرة والمعنويات والإرادة لمواجهة الإرهاب، وإثباته أن زمام المبادرة في يده، وليس في يد الإرهاببين. - قطع التواصل ما بين عرسال والجرود، وبالتالي تمكن الجيش من منع تسلل المسلحين الى البلدة، الأمر الذي من شأنه أن يطمئن أهاليها، في أعقاب المخاوف الأخيرة من تمدد "داعش" في اتجاهها، ربطاً بهجومه على "النصرة" في الجرود. - قدرة الجيش على تحقيق إنجازات نوعية، حتى بالسلاح المتواضع، من دون أن ينفي ذلك الحاجة الملحة الى السلاح المتخصص غير التقليدي أو الكلاسيكي الذي يتناسب مع المواجهة ضد الإرهاب، ومع طبيعة عرسال والجرود. كيف أحبطت "غزوة وادي الأرانب"؟ وفق رواية عسكرية للوقائع، تبين أنه خلال الايام القليلة الماضية كانت المجموعات الارهابية تستغل الطبيعة المناخية لمنطقة جرود عرسال للقيام بتحركات وعمليات تسلل متتالية في اتجاه مواقع الجيش، وكان عدد المتسللين لا يزيد في بعض الحالات عن ثلاثة الى خمسة عناصر، كانوا يستغلون الضباب وانعدام الرؤية، ومع ذلك كان الرصد العسكري يلتقط أي تحرك ويحبطه. مع بزوغ فجر امس الاربعاء، رصدت العين العسكرية على الحدود، تحركاً مريباً للمجموعات الإرهابية في منطقة وادي الأرنب، تمثل بتجمع حوالي خمسة عشر مسلحاً مزودين بأسلحة خفيفة ومتوسطة، وبحوزتهم سيارتا دفع رباعي. وأمام هذا المعطى، بادرت القيادة العسكرية، بالتنسيق مع وحدات الجيش المنتشرة في منطقة عرسال، الى وضع خطة سريعة، لا تقوم على انتظار المسلحين ورصد حركتهم والتعامل معهم وفق الاتجاه الذي يسلكونه، بل تعتمد على مهاجمتهم في نقطة تجمعهم ومباغتتهم، قبل أن يباغتوا العسكريين. وبالفعل تحددت نقطة الصفر السريعة لبدء الهجوم، وانطلقت المجموعات العسكرية نحو هدفها، وفاجأت الإرهابيين في نقطة التجمع، حيث دارت اشتباكات معهم تمكن خلالها العسكريون من قتل ستة مسلحين تركهم الإرهابيون في أرض المعركة وفروا، فيما أصيب عسكري لبناني بجروح طفيفة. وتم تدمير آليتين فيما أظهرت المضبوطات التي صودرت في المكان أن هذه المجموعة كانت بصدد التحضير لعمل عسكري كبير ضد مراكز الجيش، لا سيما مع وجود أحزمة ناسفة والعديد من القنابل اليدوية بالاضافة الى الاسلحة الفردية وذخيرتها. وأثناء محاولة فرار المسلحين، طاردتهم الوحدات العسكرية، وقامت بمداهمة أحد المباني في المنطقة، تبين انه كان يستعمل كمستشفى ميداني لـ "داعش"، حيث تمكن الجنود من إلقاء القبض على 16 مسؤولاً وعنصراً من "داعش". ولاحقا، عادت القوة العسكرية الى موقعها، فيما بقيت حال الاستنفار القصوى تحسباً لقيام المجموعات الإرهابية بأي رد فعل، في وقت تم تسيير دوريات للجيش في محيط عرسال وداخلها تحسباً لأي طارئ. بيان الجيش وأعلن الجيش اللبناني في بيان لمديرية التوجيه عن "القضاء على ستّة إرهابيّين مسلّحين في وادي الأرنب في عرسال، من بينهم القيادي أنس خالد زعرور"، مشيراً إلى أنّ "المجموعة كانت تخطّط لمهاجمة مراكز الجيش وخطف مواطنين في عرسال". وأكّد أنّ قوّةً منه "دهمت، في عملية نوعية وخاطفة، مقر المجموعة المذكورة، حيث صادرت كميّات من الأسلحة والقنابل اليدوية والذخائر والأحزمة الناسفة وأجهزة كواتم للصوت وآليتين"، مشيراً إلى أنّ "القوّة دهمت أيضاً مستشفى ميدانيّاً يستخدمه التنظيم المذكور في المنطقة نفسها، حيث أوقفت 16 إرهابياً، بينهم الإرهابي الخطير أحمد نون، من دون تسجيل أي إصابات تذكر في صفوف القوى العسكرية". ولفت الجيش الانتباه إلى أنّه "تمّ تسليم الموقوفين إلى المرجع المختص، فيما تستمرّ وحدات الجيش بتعزيز إجراءاتها الأمنية في المنطقة، وملاحقة إرهابيين آخرين فرّوا باتجاه جرود المنطقة". وإلحاقاً بالبيان السابق، أفادت قيادة الجيش انه بعد التدقيق في هوية الموقوفين، تبين أن أسماءهم هي على الشكل الآتي: فريد حسين المنصور، مدين فريد المنصور، مسعود محمد بكير، حسن حسين عمر، محمد خالد الساعود، محمد سهيل نجم، محمد جمعة الشافي، محمد أحمد الجبي، فراس نواف زيدان، محمود علي جمعة، فراس عمر عمر. وهؤلاء الموقوفون جميعهم سوريون ينتمون إلى مجموعة الإرهابي أحمد محمد أمون.      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع