ندوة عن كتاب نساك سوريون بين التاريخ والجغرافيا في الكسليك | عقدت جامعة الروح القدس - الكسليك ندوة عن كتاب "نساك ورهبان سوريون بين التاريخ والجغرافيا" للأب باسكال كستلانا، برعاية الرئيس العام للرهبانية اللبنانية المارونية الأباتي طنوس نعمه ممثلا بالنائب العام الأب إميل عقيقي، الرئيس العام لرهبنة الإخوة الأصاغر الفرنسيسكان حراس الأراضي المقدسة الأباتي بيار باتيستا بيتزابالا ممثلا بالنائب العام الأب دوبرومير جاسزتال، في حضور المدبرين العامين في الرهبانية اللبنانية المارونية، رئيس الجامعة الأب هادي محفوظ، الرئيسة العامة الأم منى وازن، عميد كلية العلوم الدينية والمشرقية في الجامعة الأب زياد صقر ومهتمين. رعد أدار الندوة رئيس دير مار انطونيوس - حمانا أمين سر منشورات أوراق رهبانية الأب شربل رعد الذي لفت إلى "أن الكتاب موضوع الندوة صدر في اللغة الإيطالية، وكان، للمهندس الأستاذ سمير حجار الحلبي الأصل، ترجمة عربية أولية أمينة، للنص الأصلي، ومتينة لغويا، أرسلها إلينا. فعملت لأكثر من سنة ونصف، مع نخبة من ذوي الإختصاص، على المراجعة والتدقيق والتصحيح، إلى أن وصلنا إلى ترجمة عربية صدرت ضمن منشورات أوراق رهبانية رقم 29، التابعة للرهبانية اللبنانية المارونية". وقال:"ها هو اليوم، كتاب نساك ورهبان سوريون بين التاريخ والجغرافيا، يغني المكتبة العربية حول الحياة الرهبانية. وأهمية الكتاب، الذي نحتفل بإصداره في النسخة العربية، أنه مرجع تاريخي وجغرافي لبدايات الحياة الرهبانية في الشمال السوري من بلاد الميزوبوتاميا وقورش وآفاميا وخلقيس وأنطاكية وجبال سيلبيوس وكوريفه وتلانيسوس والأمانوس وروسوس، مرورا بالجبال الكلسية السبعة ومدن الريف السوري الشمالي القديمة، التي تعتبر، بحق، متحف التاريخ ومهد المسيحية السريانية والمارونية." الأب صقر وأشار الأب صقر إلى أن "هذه الندوة تأتي في أعقاب اختتام سنة الحياة المكرسة والتي حدد أهدافها قداسة البابا فرنسيس في رسالة رعائية الى المكرَّسين والمكرَّسات بثلاث: النظر إلى الماضي بامتنان، عيش الحاضر بشغف وقبول المستقبل برجاء". واعتبر أنه "في هذا الزمن الحاضر حيث يهيمن الفساد والضياع، يستهوينا الرجوع الى الأصول الأنطاكية، والآرامية السريانية التي كانت عهد ذاك ثقافة الشرق الأوسط من المحيط الى الخليج، فالشكر المحرور منا والثناء المبرور للكاتب الأب باسكال كستلانا الراهب الفرنسيسكاني من رهبان حراسة الأرض المقدسة. لكم اتحفنا بمعية زميليه الأبوين المحترمين الفرنسيسكيين "Penia و Fernandez" بدراسة شاملة تناولت الكشف عن العديد من المتروكات الظاهرة للعيان منها والمطمورة، موقظا فينا الحنين إلى عيشة آبائنا الزاهدين في الأرض المشتاقين الى ينابيعهم التي "تمسك ماء" حيا للسماء، يدفعنا الى استطلاع مآثرهم والمآتي المسيحانية المحلقة في أفلاك الملائكة، ثم يولد أيضا فينا الشعور باللحاق بتلك القوافل الصالحة التي حدَّقت بالذي مملكته ليست من هذا العالم." الأب جاستزال وألقى جاسزتال كلمة شدد فيها على "أن الاتحاد بالمسيح والأمانة للرسالة هما في صلب رسالة الرهبنة"، معتبرا "أن استمرارية وجود الرهبان الفرنسيسكان ونشرهم للقيم المسيحية شكلا عاملان أساسيان في تطور الكنيسة المحلية، وأنه من خلال أنشطتها ومنشآتها تقوم الرهبنة بتفعيل الرسالة الموكلة إليها من قبل الكنيسة. إن حراسة الأراضي المقدسة وخدمة المسيحيين فيها أمران أساسيان". وشدد "على واجب الاحتفال بذكر الأب كاستلانا"، مشيدا "بالنشاطات والأعمال التي قام بها في الأراضي السورية، حيث كان مربيا وكاهن رعية ومدير مدرسة ومؤرخ ورئيس دير"، وأكد "أنه خلال هذا الوقت الأليم، لا تنفك حراسة الأراضي المقدسة عن إكمال مسيرتها وإتمام الرسالة الموكلة إليها على الرغم من الظروف الصعبة. إن مرافقة الناس على مختلف الصعد ومساعدتهم هو أمر مهم جدا، وما يعطي معنى لرسالتنا في هذه المنطقة هو الحضور الشخصي والعملي والمحسوس بكل أمانة. نحن موجودون هنا من أجل المسيح وكنيسته، فعلينا أن نبقى أمناء على ما أوكل إلينا بنعمة الله فنحمل رسالتنا بأمانة وإخلاص". الأب عقيقي وتحدث الأب عقيقي فاعتبر أن "كتاب الأب كاستلانا هو قيمة مضافة إلى التراث النسكي وإلى المكتبة الرهبانية شرقا وغربا"، وقال:"استنطق الأب كاستلانا التاريخ والجغرافيا عن طريق الأركيولوجيا إلى أن سبر عمق روحانية هؤلاء الرهبان إذ رأى بهم وهم قاطنون في منطقة أنطاكيا هؤلاء المتوشحين باللباس الأسود يبحثون في ظلمة هذا العالم عن النور الإلهي الذي يقودهم إلى ما يسميه الكاتب في الفصل السادس الفردوس المفقود. فراحوا يضيئون علينا الآن وهنا بما ارتشفوا من أنوار المسيح. فكانت مناسكهم ومغاورهم وأعمدتهم وأكواخهم وأديارهم منارات كشفت سبيل المؤمنين إلى الحياة إلى الذي كرسوا له حياتهم فأعطوها بسخاء، مخلين ذواتهم كما يسوع الذي أخلى ذاته من أجلنا". مداخلات وقراءة ثم كانت مداخلة للأباتي خليفة تناول فيها مضمون الكتاب، تلاه كل من الأب حنا جلوف، الأب حليم نجيم الفرنسيسكاني، الرئيس الإقليمي السابق، والباحث المؤرِّخ في علاقة وتاريخ الفرنسيسكان والموارنة، ورئيس دير مار أنطونيوس البدواني - حريصا الذي تحدث عن الأب باسكال كستلانا، ثم تطرق الأب حنا إلى موضوع "روحانية رهبان سوريين"، واختتمت الندوة بقراءة من الكتاب.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع