الوفاء للمقاومة: لتفعيل العمل الحكومي والنيابي وصولا لانجاز الاستحقاق. | عقدت كتلة "الوفاء للمقاومة" اجتماعها الدوري بمقرها في حارة حريك بعد ظهر اليوم. عرضت خلاله مجموعة من القضايا والتطورات واصدرت بيانا، هنأت في مستهله "الشعب الايراني وقيادته الحكيمة والشجاعة وكل مسؤوليه، بمناسبة ذكرى الانتصار التاريخي الكبير للثورة الاسلامية المباركة بقيادة الامام الخميني وها هي الجمهورية الاسلامية الايرانية اليوم بقيادة الولي الفقيه الامام السيد علي الخامنئي حفظه المولى تمثل من خلال هويتها وتجربتها وأدائها، والتزامها قضايا الحق والعدل ونصرة الشعوب المظلومة، مصدر الهام لكل الشعوب الناهضة في سبيل التحرر والطامحة الى نيل حقوقها وحفظ مصالحها وتحقيق الامن والاستقرار والعدالة والتنمية الشاملة والمستدامة لبلدانها". اضافت: "إن شعبنا المقاوم في لبنان، يفخر ويسجل باعتزاز أن استلهامه لمفاهيم الثورة الاسلامية ونهجها السياسي والجهادي، أثمر انجازات وانتصارات كبرى ضد الاخطار الوجودية والارهاب الصهيوني والتكفيري وكرس معادلة، يراهن عليها لحماية لبنان وحفظ أمنه واستقراره وبناء دولته القوية والقادرة وغير المرتهنة في قراراتها". وجددت الكتلة في "الذكرى السنوية للشهداء القادة: سماحة الامين العام لحزب الله السيد عباس الموسوي (مع زوجته الشهيدة ام ياسر وطفلهما الشهيد حسين) وسماحة الشيخ راغب حرب، والقائد الجهادي الكبير الحاج عماد مغنية رضوان الله عليهم جميعا عهدها لهؤلاء الشهداء العظماء أن تحفظ نهجهم وتواصل مع كل المجاهدين والمقاومين دربهم وتضحياتهم من أجل الدفاع عن لبنان وسيادته ووحدة ارضه وشعبه ودفع المخاطر والتهديدات الارهابية عنه وعن جميع اللبنانيين على اختلاف مناطقهم وطوائفهم واتجاهاتهم"، مجددة "التأكيد على أن العدو الاسرائيلي هو الخطر الدائم والوجودي على بلدنا، وإن استمرار احتلاله للاراضي اللبنانية وممارساته على الحدود وآخرها في منطقة شبعا تأكيد إضافي لنهجه العدواني ضد بلدنا". وهنأت "سوريا قيادة وجيشا وشعبا على ما حققته من انجازات ميدانية كبرى وآخرها فك الحصار الظالم عن مدينتي نبل والزهراء بعد معاناة طويلة لأهاليهما جراء ما قامت به الجماعات الارهابية من اعمال قتل وتجويع، وترى أن المجريات الميدانية تصب في مصلحة استعادة سوريا لعافيتها في مواجهة الحرب الارهابية التكفيرية بما يحفظ موقعها ودورها المقاوم". ورأت الكتلة ان "الحديث الذي أدلى به سماحة الامين العام السيد حسن نصر الله حول الموضوع الرئاسي في اطلالته الاخيرة المتلفزة، قد وضع النقاط على الحروف، وجاء شفافا وواضحا الى ابعد الحدود. قاطعا الطريق أمام اي تأويل أو تفسير آخر"، مرحبة "بما جرى التوافق عليه لاستئناف انعقاد جلسات الحكومة وفق الآلية المتفاهم عليها بين مكوناتها"، مؤكدة "ضرورة تفعيل العمل الحكومي لمعالجة القضايا المطلبية والحياتية للمواطنين، وعلى ضرورة ملاقاته بالحرص على تفعيل عمل المجلس النيابي والرقابي وصولا الى انجاز الاستحقاق الرئاسي واستعادة الدورة الكاملة للحياة الدستورية والسياسية في البلاد". ورحبت "بتأمين المستلزمات الضرورية لإجراء الانتخابات البلدية في مواعيدها المقررة"، واكدت "تأييدها الكامل للمطالب المحقة للمتطوعين والعاملين في الدفاع المدني وضرورة تحقيقها بصورة عادلة وشاملة". ونوهت الكتلة ب"الإجراءات التي قام بها الجيش اللبناني لمواجهة خطر الارهاب التكفيري وآخرها عمليته في عرسال وما اسفرت عنه من احباط مخطط ارهابي يستهدف اهلنا في عرسال والامن الوطني في لبنان"، معربة عن قلقها من "خطر الجيوب المتبقية لفصائل الارهاب التكفيري في جرود عرسال، والى التداعيات السلبية المرتقبة على اهلنا في بلدة عرسال وجوارها وكذلك على مخيم النازحين السوريين هناك"، داعية "الحكومة الى تعزيز دعمها المطلوب للجيش اللبناني وتأمين كل ما يلزمه للتصدي لتلك المخاطر المحدقة بأهالي المنطقة ولبنان". ودانت "مجازر الإبادة التي ارتكبها الارهاب التكفيري في دير الزور وغيرها من القرى والبلدات السورية، وكذلك التفجيرات الانتحارية الاجرامية التي استهدفت المدنيين في منطقة السيدة زينب وغيرها، واستهداف المصلين في مسجد الامام الرضا في الاحساء، الى استهداف المساجد والأسواق والمدنيين في أماكن عدة من العالم"، معتبرة أن "التعامي الدولي الفضائحي عن جرائم الارهابيين ودعم دول اقليمية وكبرى الارهابيين الى أي فصيل انتموا انما هو شراكة فعلية في كل جرائمهم ومجازرهم الوحشية ضد الانسانية". وجددت "وقوفها الى جانب الشعب الفلسطيني المظلوم والمقاوم في وقفته الشجاعة ضد الاحتلال الصهيوني وتمدده الاستيطاني واعتداءاته المتواصلة على الحرم القدسي وعلى حقوق الفلسطينيين في ارضهم. وتحيي جرأة أبناء هذا الشعب في مقاومتهم ضد المحتلين". ورأت الكتلة في "استمرار العدوان السعودي الظالم على اليمن وشعبه، وفي مواصلة الحصار والاستباحة الاجرامية لهذا البلد الشقيق، وصمة عار لن تمحى من تاريخ المعتدين والمتواطئين معهم, ولا من تاريخ ما يسمى بمنظمات الاغاثة العالمية وحقوق الانسان الفاقدة للصدقية بنظر الغالبية العظمى من شعوب العالم". واذ حيت "الصمود المدهش للشعب اليمني المظلوم"، اكدت ان "ارادته المتوهجة وثباته في مواجهة العدوان يشكلان صفعه مدوية لقوى الغزو والطغيان التي ستبوء حتما بالخيبة والفشل وسترتد مذعنة للحقوق المشروعة للشعب اليمني الشجاع".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع