فرنجيّة رئيساً في 8 شباط... لولا حزب الله | لا تبشّر الجولة التي قام بها النائب السابق فارس سعيد، التي شملت قادة 14 آذار ومنهم رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع الذي التقاه في معراب، بالكثير، إذ أنّ العودة الى ما قبل ترشيح رئيس تيار "المردة" النائب سليمان فرنجية وما تلاه، أصبح مستحيلاً، وجلّ ما يمكن تحقيقه هو تقريب بعض المسافات.   وإذا كانت مهمة سعيد شبه المستحيلة، والتي لا بدّ منها حتى ولو في أسوأ الظروف، لا تطمح الى سحب ترشيحَي فرنجية ورئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون من قبل الحريري وجعجع، فإنها تهدف على الأقل، وفق "الجمهوريّة"، الى وقف هذه الاندفاعة التي تمدّ حزب الله بكلّ وسائل تكريس "وصايته الكاملة" على ما تبقى من قرار مستقل. وفي هذا المناخ سيلتقي سعيد الرئيس سعد الحريري في الرياض، في مناخ ضاغط بدأ يركز على تيار "المستقبل" ويصوّره على أنه المعطل لانتخاب الرئيس القوي للمسيحيين. هذا المناخ الضاغط الذي هندسه حزب الله بإتقان، والذي ساهم فيه ترشيح جعجع لعون، لا يوجد ما يستدعي الخوف منه، ولا يوجد بالتالي ما يستدعي اتخاذ القرار بتأييد الحريري لعون، فلعبة حزب الله برمي الكرة في ملعب تيار "المستقبل" وتحميله مسؤولية عدم انتخاب الرئيس ساقطة من الأساس، ويكفي مشهد قاعة مجلس النواب الفارغة من نواب عون وحزب الله وفرنجية، للدلالة على مَن يعطل الانتخاب، ولن تكون نصيحة سعيد للحريري إلّا تعبيراً عن هذه القراءة.   على ضفاف المشهد هذا الذي يحمل في طياته محاولة حزب الله لتحميل "المستقبل" مسؤولية تعطيل انتخاب عون، والى تحريك تعبئة مسيحية في مواجهته، تبدو الصورة في "التيار الازرق" بعيدة من التشنج والضبابية. فالقرار بتأييد فرنجية ساري المفعول، ولا تراجع عنه، إلّا إذا تراجع فرنجية، وعندها يكون حزب الله قد دفع بالأمور الى تخيير الجميع بين عون أو الفوضى، علماً أنّ الحريري لو فكر بتأييد ترشيح عون فسيواجَه بمعارضة من داخل تياره، ولن يكون السنيورة وغيره من أقطاب "المستقبل" بعيدين من هذه المعارضة. وسط كلّ ما يحصل يُرتقب أن تكون جلسة 8 شباط خاوية من النصاب، اسوة بالجلسات السابقة، حيث سيتغيب حزب الله وحلفاؤه المرشحون منهم وغير المرشحين، وسط اقتناع بأنّ من الصعب تأمين النصاب ولو تسلّلاً كما أوحى رئيس مجلس النواب نبيه بري، ملمِّحاً الى مسؤولية السنيورة في ذلك.   عن هذا التلميح، كشفت مصادر في تيار "المستقبل" لـ "الجمهوريّة" أنّ بري، اللاعب المحترف، كان هو مَن حاول تأمين نصاب جلسة 8 شباط، ولم يحالفه الحظ. وأشارت المصادر الى أنّ بري ابلغ الى حزب الله عبر الحاج وفيق صفا والحاج حسن الخليل، أنّ في الإمكان تأمين نصاب الجلسة عبر مشاركة كتل "المستقبل" وحركة "أمل" وأحزاب التقدمي الاشتراكي والبعث والقومي و"القوات" والكتائب والمستقلين، بحيث يتمّ انتخاب فرنجية رئيساً، على ان يبقى حزب الله متمسكاً بتأييد عون، إلّا أنّ الحزب رفض الأمر، فطوى بري الفكرة، علماً أنّ هذا "البوانتاج" يتّسم بالدقة، فالغالبية النيابية التي يحظى بها فرنجية قادرة على تأمين النصاب والانتخاب، لكنّ كلّ ذلك لن يكون له أيّ معنى، ولن يكون، ما دام حزب الله لم يفرج عن الانتخابات الرئاسية.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع