مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الاثنين في 8/2/2016 | * مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان" خمس وثلاثون جلسة نيابية والنصاب لم يكتمل والانتخاب الرئاسي لم يحصل والسؤال الذي يطرح نفسه هنا ماذا عن الجلسة السادسة والثلاثين في الثاني من آذار؟ أوساط سياسية قالت ان الوضع مستمر على حاله من صعوبة لبننة الانتخاب بسبب الانقسام الحاصل بين فريقين حيال مرشحين اثنين وتبدل التحالفات بين كل من هذين الفريقين الأمر الذي يستدعي تشاورا وطنيا واسعا حول انسحاب أحد المرشحين أو البحث عن مرشح يستقطب الجميع. اضافت الاوساط نفسها: أن حركة فرنسية فاتيكانية منتظرة في وقت قريب باتجاهات أميركية وسعودية وإيرانية نحو مرشح لا يكون على خصومة مع اي من الافرقاء السياسيين وذلك لتأمين استمرار الدولة ومؤسساتها واعادة الثقة داخليا ودوليا بلبنان. على أن تأتي في مطلع العهد حكومة كل لبنان وتعمل على تحصين البلد امنيا ونهوضه اقتصاديا وخلق فرص عمل للبنانيين. وترقب الاوساط السياسية اربع خطوات: - الأولى الخميس بحوار المستقبل وحزب الله حول ديمومة الاستقرار. - الثانية الأحد المقبل وخطاب الرئيس سعد الحريري الذي سيحدد فيه مواقف ثابتة من الشؤون المطروحة. - الثالثة الحوار الوطني الموسع برئاسة الرئيس نبيه بري الذي سيتناول سبل تفعيل العمل المؤسساتي. - الرابعة تشاور واسع يطلقه البطريرك الماروني باتجاه الفاعليات المسيحية وايضا باتجاه مراجع اسلامية. إذن جلسة الانتخاب الرئاسي لم يكتمل نصابها كالعادة. ============================= * مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في" في الجلسة الخامسة والثلاثين، لقنت الديمقراطية اللبنانية العالم درسا جديدا في المادة وتحديدا في كيفية انتخاب رئيس من دون انتخابه، الصورة سريالية حقا اشرف على تظهيرها رئيس المجلس نبيه بري شخصيا، معظم الشرائح كانت حاضرة ولكن بما لا يؤمن انتخاب رئيس وفي غياب ميشال عون وسليمان فرنجية وكتلتيهما وعرابهما حزب الله، وضبطت اللعبة بما لا يتجاوز بتوصية حزب الله القائلة بأن الرئاسة لم تنضج بعد. اذا الحضور النيابي كان شكليا ولتأمين الفولكلور لا الانتخاب، توازيا سجلت حلقات نقاش وضحكات صفر بين حلفاء الامس وبين انصاف اعداء اليوم وسط التسليم بعدم جدواها بفعل تضارب المصالح والغايات، وبينما الضبابيات تسود شكل احتفال الرابع عشر من شباط حضورا ومضمونا سياسيا ذكرت اوساط قواتية بأنها سمعت موقفا سعوديا حاسما يجزم ان المملكة ضد الفراغ وهي تؤيد ما يتفق عليه المسيحيون ولا فيتو لديها على اي من المرشحين الثلاثة. ============================= * مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان" المشهد يتكرر في مجلس النواب، يغيب النصاب عن جلسة انتخاب الرئيس، فتتأجل الجلسة الى الثاني من اذار، لم تختلف جلسة الثامن من شباط عن سابقاتها فهل رسب تفاهم معراب امام اول اختبار؟ لا نواب التيار الوطني الحر حضروا الى الجلسة كنواب القوات ولا نواب القوات قاطعوا الجلسة تضامنا مع التيار، تماما كما حال غياب كتلة لبنان الحر الموحد ومشاركة نواب المستقبل الداعمين لترشيح النائب سليمان فرنجية. لم تبدل التفاهمات الجديدة ولا الترشيحات من تموضعات الكتل النيابية بين 8 و 14 اذار، فيما كانت كعادتها كتلة التنمية والتحرير ملتزمة بحضور كل الجلسات يتقدمها رئيسها رئيس المجلس نبيه بري الذي كان اول الواصلين الى ساحة النجمة اليوم. انتظار نيابي من دون نصاب، حضر المرشحون وتغيب المرشحان، فتكرست التموضعات السياسية الى حد اتهام حزب الكتائب المرشحين برفض ممارسة الحياة الديمقراطية، القوات هربت هذه المرة من انتقاد المتغيبين كما كانت تفعل بعد كل جلسة، ورمى نائبها جورج عدوان الكرة في ملعب حزب الله مطالبا اياه بالتفاهم مع فرنجية لينسحب لمصلحة عون، لكن لا تقتصر المطالبة القواتية هنا بل تتعداها لضرورة تفاهم الجنرال مع مكونات 14 اذار وتحديدا تيار المستقبل، في الشكل لم تبتعد القوات عن حلفائها بدليل اجتماع عدوان مع الرئيس فؤاد السنيورة واستعداد القوات للمشاركة في ذكرى 14 شباط. المسارات مفتوحة على كل الاحتمالات، فيما الانظار الداخلية والخارجية ترصد ما يحصل في ريف حلب، الجيش السوري يتقدم، والحديث عن التدخل العربي او التركي في سوريا باق الى حدود محاربة داعش اي في المناطق الشرقية، فماذا يجري دوليا؟ وهل تحكم لعبة الميدان مسار المفاوضات السورية واللعبة الاقليمية؟ في لبنان اهتمام شعبي باقتراح زيادة الضريبة على صفيحة البنزين، الرئيس بري رفض طرح زيادة خمسة الاف ليرة ليبقى النقاش مفتوحا حول نسبة اقل ستنظر بها الحكومة في اجتماعاتها بعد تقديم رؤية وزارة الطاقة والمياه المعنية، لكن النقابات رفعت راية الرفض فهدد الاتحاد العمالي العام بالمواجهة وطالبت هيئة التنسيق بالاضراب ما يعني ان يومي الاربعاء والخميس سيشهدان نقاشا حكوميا معيشيا ماليا نقابيا مفتوحا. ============================== * مقدمة نشرة أخبار "المستقبل" المنطقة لا تزال تتأرجح على الصفيح الساخن للتدخل الايراني العسكري في سوريا المصحوب بالغارات الروسية الكثيفة التي جعلت من حلب ارضا محروقة ودفعت باهلها الى الهجرة باتجاه الحدود التركية. اما في لبنان فالاستحقاق الرئاسي ينام اسيرا تحت عباءة ديكتاتورية حزب الله الذي لا يزال يقاطع مع حلفائه الجلسة الخامسة والثلاثين للانتخاب بانتظار تامين ما يسميه الحزب الظروف لنجاج مرشحه النائب ميشال عون. فرئيس مجلس النواب نبيه بري الذي حضر الجلسة ارجأها الى الثاني من آذار المقبل بعدما اقتصر عدد النواب في المجلس على 58 نائبا. في وقت كان رئيس كتلة المستقبل النيابية الرئيس فؤاد السنيورة يؤكد ان الخروج من المأزق الرئاسي يكون عبر الانصياع للعملية الديمقراطية الحقيقة، لافتا الى ان حزب الله والتيار الوطني الحر هما من جر البلاد الى هذا المازق وعلى قاعدة اما أن تنتخبوا مرشحنا والا ليس هنالك من انتخابات. في سوريا الطائرات الروسية تواصل ارتكاب المجازر بحق المدنيين في حلب بالتوازي مع تحضيرات تقوم بها قوات النظام، بدعم من روسيا والحرس الثوري وحزب الله في محاولة للدخول الى مدينة داريا في ريف دمشق. ============================== * مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في" يبدو أن النصاب الميثاقي والسياسي والدولي، بدأ يتجه نحو الاستكمال، لانتخاب رئيس رئيس، لجمهورية جمهورية، في وطن يكون فعلا وطنا... فلحسن الحظ أن قضية مصيرية، مثل بقاء الجمهورية أو زوالها، باتت في أيدي الحكماء، لا سواهم... فالسعودية تدأب على التأكيد يوما بعد يوم أن لا فيتو لديها، وأن هاجسها اتفاق اللبنانيين... فيما إيران أبلغت أهل الكوكب كافة، شرقا وغربا، أن قرار الرئاسة اللبنانية لبناني... وفي الأيام الماضية، أضيف إلى تلك المواقف حرص فاتيكاني، وتشجيع بطريركي، وتجاوب أميركي كبير، مع ضرورة تكريس التسوية الميثاقية الكبرى لانتخاب رئيس للجمهورية... مؤشرات التفاؤل كثيرة: منها الكلام الصحفي المتكرر بأقلام أعمدة سعودية معبرة... ومنها إطلالات رئيس حزب القوات اللبنانية، الدكتور سمير جعجع، على وسائل إعلام سعودية رسمية... ومنها أيضا كلام قريبين من الرئيس سعد الحريري قبل يومين، عن انعدام الفيتوات وانفتاح القنوات... وصولا إلى ابتعاد المتضررين عن المشهد الإيجابي الذي بدأ ينسج بهدوء وروية... الصورة في ساحة النجمة اليوم لم تشذ عن هذا السياق. فالحضور ارتفع من 36 في الجلسة السابقة، إلى 58 نائبا اليوم. لا نشاذ ولا شواذ. بل إدراك كامل أننا بتنا على الطريق الصحيح. لم يعد يلزم الأمر إلا بركة صغيرة. والرئيس نبيه بري خير من يدرك ذلك. فنقل الموعد من شفاعة مار مارون في 9 شباط، إلى شفاعة مار يوحنا مارون في 2 آذار. عل ذكرى البطريرك الأول، تأتي بالرئيس الأقوى... وإلا فالموعد عشية الآلام أو مع القيامة. المهم أن الاتجاه صار محسوما... وما تبقى مسألة وقت. وهو الوقت الذي يأمل، لا الوقت الذي ينتظر، كما تقول الأغنية الفرنسية... على أمل أن ينشد جميع اللبنانيين نشيد الفرح... فلنبدأ من ساحة النجمة، بعد ثلاثين ثانية فقط. ============================= * مقدمة نشرة أخبار "المنار" حتى شفاعة مار مارون لم تعن اللبنانيين على انتاج رئيس.. فزمن الصوم عن الرئاسة لم تنهه حتى الجلسة الخامسة والثلاثون.. بوقفة جديدة امام سدة الاستحقاق، اعاد الجميع رسم المشهد الانتخابي قبل التطورات، ليقتنعوا بان منطق الشفافية السياسية، والتمسك بالحقوق الديمقراطية يغني عن التكهنات والكثير من التحليلات.. وللمرة الخامسة والثلاثين بات على الجميع الاقتناع بضرورة ترتيب الاوراق الرئاسية وفق الوقائع السياسية، لانتاج رئيس ينقل البلاد من الفراغ الرئاسي الى الفلاح الوطني.. لا رش البنزين النفطي والسياسي على شتى الملفات وزيادة منسوب التوترات.. انتهت جلسة انتخاب الرئيس بلا نصاب، والموعد الجديد في الثاني من آذار.. اما ثاني الملفات الذي يهدد باحراق الهدوء الحكومي الملحوظ، فهو الاصرار على التمويل من جيب المواطنين، مع سعي مستقبلي لتمرير ضريبة على البنزين تحت عدة عناوين، بينها انتخاب البلديات وترحيل النفايات وتمويل متطوعي الدفاع المدني.. في المنطقة، ورغم المتطوعين لخدمة داعش واخواته في السياسة والدبلوماسية والميدان، فان انجازات الجيش السوري والحلفاء متواصلة وفق المعد لها من حسابات.. من الشمال الحلبي الى جنوب درعا، خلطت تطورات الميدان الحسابات الاقليمية والدولية، اخرست منابر المسلحين الا عن الاستغاثات، فضجت منابر حلفائهم بالعنتريات، املا برفع المعنويات.. اما ترجمة المواقف والاحلاف العسكرية والتدخلات الميدانية فمتروكة للايام.. ============================== * مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي" حضر ناخبون وغاب مرشحون، ديمقراطية على الطريقة اللبنانية، لكنها غير مفاجئة لاحد، فالانتخابات عمليا تجري خارج قاعة البرلمان، فيما يقتصر الدور في القاعة على دوران صندوقة الاقتراع على النواب لينتخبوا من تقرر انتخابه خارج القاعة، واخر مرة تمتع النواب بهذا الترف الانتخابي كان في ايار 2008 اما الجلسات الحالية والتي بلغ عددها خمسا وثلاثين جلسة فلم تحظ بصندوقة الاقتراع سوى في الجلسة الاولى التي انعقدت منذ نحو عشرين شهرا، ولان الجلسة كانت شكلية فقد ارجأها الرئيس نبيه بري الى الثاني من اذار، واذا لم تتبدل المعطيات فان جلسة اذار ستنضم الى سابقاتها. وفي الانتظار تعود الملفات القديمة الجديدة الى الواجهة، بدءا من ملف النفايات مرورا بملف توفير الاموال لبعض المشاريع وهنا تقفز الى الواجهة قضية الضريبة على صفيحة البنزين، فهل تشعل هذه القضية جلستي مجلس الوزراء الاربعاء والخميس؟ ام يتم تواطؤ وزاري على تبريرها. ============================== * مقدمة نشرة أخبارر "الجديد" الأولى بعد الرابعة والثلاثين جلسة هالكة لاقت حتفها بضربة غياب قاتلة للنصاب على أن يتمدد هذا الوضع إلى الثاني من آذار موعد الجلسة المقبلة ثمانية وخمسون نائبا حضروا للتمريك والتصريح وإبداء المواقف وهم يدركون أن اللعبة الديمقراطية تجيز لهم كل أنواع "طق الحنك" السياسي وتظهر النواب الحاضرين على صورة النواب الملتزمين وغيرهم ممن قاطع يصبح معطلا فاتكا بالبلد ورئيسه لكن الحقيقة هي غير ذلك كله والروايات السياسية تحكي قصة تعطيل بالتكافل والتضامن بين كل الأفرقاء ولا أحد منزها ولانتشال الجلسات من الرهن النيابي وجعل الحضور الزاميا كان اقتراح الوزير بطرس حرب الذي أعلن أنه يحضر اقتراح تعديل دستوري ينص على حضور النواب الجلسات كافة وإلا يعتبر النائب المتغيب مستقيلا حكما لكن حكمة الشيخ بطرس الدستورية أول من ستطير الشيخ سعد وبمفعول رجعي وليس على المستوى النيابي فحسْب بل سيعتبر الحريري مستقيلا حكما من البلد وناس تمهلْ يا شيخ الدستوريين فاقتراحك يردي زعيم المستقبل وينزع عنه وعن بعض نوابه الصفة النيابية أما عن التعديل الثاني المتعلق باستمرار الرئيس على الكرسي إلى حين انتخاب رئيس آخر فإنه كفيل بجعل منطقة بعبدا محتلة بعد أن يصبح رئيسها مختلا جالسا في جمهورية أبدية والهلوسات النيابية لا تنضب في ساحة برلمان يتسلى نوابه بنا فيقدمون اقتراحات هي أقرب إلى التجلي كبدعة النائب دوري شمعون بوضع دفتر شروط لرئيس الجمهورية كي لا ننتخب أيا كان وربما يضيف عليها إخضاع الرئيس لامتحان مجلس الخدمة المدنية أو إمراره في " كولوكيوم سياسي " يضمن تأهله إلى أول طريق الحازمية تمهيدا لوصوله إلى نهائيات قصر بعبدا نائب جاء ليقترح وأخذ ليشتم كعبارة "فشروا" وآخرون توزعوا بين المنبر النيابي ومنابر الشاشات التلفزيونية ليعلنوا أن المعطل هو السيد حسن نصرالله أو المرشد الأعلى للبنان كما سماه النائب أحمد فتفت لكن إذا كان نواب المستقبل قد أصيبوا بالتهابات نيابية لا يعالجون منها الا بالانتخاب فلماذا لم يحضرْ زعيمهم الجلسة لماذا لم يتدحرج سعد على وجه الانتخاب من الرياض إلى ساحة النجمة ليدعم مرشحه وقبل هذا السؤال نعود إلى الأصل لماذا لم ينطق الحريري حتى اليوم باسم سليمان فرنجية مرشحا نحن نعلم الناس تعلم والله أيضا يعلم أن زعيم المستقبل يريد هذا الرجل لذلك الكرسي وربما انتابه الخجل من مسحييي لبنان بأن يعلن زعيم سني اسم مرشحهم الماروني وقد يكون الحريري قد فاتح فرنجية بأن بادر أنت إلى الترشح ثم أدعمك بمواقف لكن لتارخيه لم تحصلْ لا هذه ولا تلك إذ لم يقدم الحريري على ترشيح فرنجية ولم يدعم الترشيح لدى أعلانه فما الحكمة من ورائها وكيف ارتضى فرنجية بهذا الوضع الذي سيسمح للحريري يوما ما بأن ينكر إقدامه على أي تبن. =================================================================    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع