مطر في اليوم العالمي للمريض: أنا قريب لكل انسان يصرخ ويبكي ومهما كان. | ترأس رئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر ظهر اليوم، الذبيحة الالهية لمناسبة "اليوم العالمي الرابع والعشرون للمريض"، بدعوة من لجنة راعوية الخدمات الصحية في ابرشية بيروت المارونية، في كنيسة مستشفى القديسة تريزيا- الطفل يسوع في الحدث، في حضور نواب بعبدا: حكمت ديب، الان عون، ناجي غاريوس، الوزير السابق سليم جريصاتي، النائب السابق بيار دكاش، رئيس بلدية الحدث جورج عون، رئيسة المستشفى الام بولين فارس، كهنة واطباء وممرضين وممرضات. وقبل البدء بالقداس، ألقت الأم فارس كلمة قالت فيها: "في هذا اليوم المخصص للصلاة من أجل المرض الذي يتخذ بعدا روحيا ولاهوتيا عميقا في يوبيل سنة الرحمة، أحيي وأذكر بالصلاة كل مريض ومريضة أينما كانوا في المستشفيات او في بيوتهم او في المصحات واقول لهم: أنتم تواصلون في أجسادكم ونفوسكم آلام المسيح لفداء العالم من خطاياه، وإن النعمة الالهية تساعدكم على احتمال آلامكم. وفي هذه الذبيحة الالهية، نسأل الله أن يشفيكم بشفاعة العذراء مريم سيدة لورد وان يشملكم برحمته وحنانه". مطر وبعد الانجيل المقدس ألقى المطران مطر العظة الآتية: "نذكر في هذه المناسبة صديق لبنان البابا القديس يوحنا بولس الثاني الذي احب هذا الوطن مثلما احب بلاده بولونيا واحبها مريضة وعمل على شفائها الكثير الكثير وهو الذي كان في نهاية حياته مريضا مثلها، فقال "اقدم مرضي هدية للرب وابقى في عملي حتى الرمق الاخير". وعاد وزار مقام العذراء في لورد كمريض ايضا، كما زار كبابا ليكون متضامنا مع المرض ويكون الرب دائما قوة له ولعمله ومثاله، فهو الذي اسس اليوم العالمي للمريض وأراد ان يكون في عيد "سيدة لورد" اي في 11 شباط تاريخ الظهور الاول للعذراء مريم لبرناديت الطفلة ذات الـ 14 سنة وعندما سألت العذراء عن اسمها فقالت لها "أنا الحبل بها بلا دنس". وتابع: "المريض هو موقع حب كبير للرب، ويكفي ان نقرأ الانجيل لنرى هذا الحب الذي كان يظهر يوميا في آيات الرب حيث تقدم اليه المرضى بالعشرات والمئات وكان يشفيهم. لكنه كان يتعمد في بعض الاحيان ان يقول كما قال للمخلع قبل ان يشفيه "يا ابني مغفورة لك خطاياك". لكن الفريسيين رفضوا ان يكون يسوع غافرا للخطايا فأجاب وقال لهم: "الافضل ان نقول مغفورة لك خطاياك ام ان اقول لهذا المريض قم واحمل سريرك وامش. فلك اقول هذا قم احمل سريرك وامش". كان يريد ان يشفي مرض النفس والجسد، وكلها امراض صعبة علينا. شفاء الرب نريده شفاء كاملا وربما نحن اللبنانيين اخذنا من هذا الروح روح الشفاء الكامل كلمة نقولها لمن يشرب ماء في بيتنا فنقول له "صحتين" وهذه الكلمة تعني الصحة ونريد لمرضانا "الصحتين" ونريد لنا جميعا ان نبقى في "صحتين". الرب يحب المرضى لا بل هو الطبيب السماوي الذي نزل الى ارضنا ليداوينا ويشفي جروحنا ويعيدنا الى الحياة نحن الذين اقعدنا بالخطأ والخطيئة ليقيمنا امامه لنسير في الطريق". أضاف مطر: "ربنا لا يريدنا مقعدين بل واقفين واذا ألم بنا المرضى نحن نسلم نفسنا له ونطلب منه رحمة، الرحمة التي ظهرت في الانجيل المقدس الذي تلي على مسامعكم، هذا المثل العظيم الذي جاء على لسان الفريسي ليطرح على يسوع سؤالا ليوقعه "من هو قريبي" فماذا كان جواب يسوع عندما اعطى مثلا عن رجل ضربه اللصوص ووقع ارضا مضرجا بدمائه فمر كاهن من العهد القديم فتركه ومضى ومر لاوي يفسر الكتب جاوزه ومضى والواقع على الارض يهودي وهم ايضا. ومر سامري، اي عدو اليهود ويقول الانجيل انه تحنن على المريض واسعفه وداواه وحمله على دابته وانزله في فندق ودفع التكاليف. وسأل الرب يسوع ذاك الفريسي: من كان قريبا لهذا الانسان الواقع ارضا فأجابه الذي صنع له الجميل. فقال له اذهب وافعل كذلك. والسؤال هو ليس من قريبي بل انا قريب لمن؟ انا قريب لمن يحتاجني، كائنا من كان. انا قريب لكل انسان يصرخ ويبكي ومهما كان دينه ومهما كان لونه. هذه تعاليم يسوع المسيح. كلنا اخوة، وانت قريب لمن يحتاج اليك، فلنأخذ من هذا المثل عبرة لحياتنا ونكون مستعدين لأن نكون على صورة ذلك السامري الصالح التي هي صورة الاب في الانجيل المقدس. ألم يقل الرب لنا كونوا رحماء كما ان اباكم هو رحوم؟". وقال: "انت الذي صنع الرب رحمة بك وخلصك من خطاياك وحملك بين ذراعيه وباركك ورحمك ماذا يكون عملك مع اخيك الانسان؟ نحن ملزمون ان نكون من اهل الرحمة في سنة الرحمة وإلا لما كان لحياتنا المسيحية معنى. الرب اظهر رحمته بالكنيسة والكنيسة اظهرت رحمتها من خلال المستشفيات والمدارس والمؤسسات الانسانية ودور الايتام وكل انسان يمكنه ان يخدم الآخرين. وأهلنا الوزراء والنواب هم اهل الخدمة ونحن نعلم كم يقدمون من خدمات وبالنتيجة هم يحملون وزر الشأن العام وطوبى لكل انسان يكمل رسالته بهذا المعنى ان يكون محبا وخادما لغيره. واليوم نحن في مستشفى القديسة تريزيا- الطفل يسوع نزور المرضى ونشكر جميع الذين يعملون في مجال الطب والتمريض. فيا ايها الاطباء والممرضون والممرضات انتم صورة المسيح العطوف والمحب وتعرفون ذلك ولكم الشرف ان تعملوا في هذا المجال وللكنيسة الشرف ان نكون وراء مستشفيات هي علامات رحمة الله في الارض وفي الوطن. الكنيسة لازمت هذا العمل منذ البدايات فقط اليوم هناك مستشفيات تقدم الرحمة والخدمة ونبقى روح الرب روح الخدمة روح الشفاء والمسيح يتجلى عبركم بمحبته وانتم ايها المرضى انتم تسيرون كذلك مع المسيح المتألم والشافي الذي حمل صليبه من اجل فداء العالم. وكم نسمع من المرضى هذه الكلمات العظيمة "مع الامك يا يسوع" و"لمجدك يا الله". نحن نتحمل ونتوجع لمجد الله، كما اننا نمجد الله بأعمالنا وانجازاتنا". وختم: "نصلي في هذا اليوم المبارك على نية كل المرضى في العالم، ليخفف الله عنهم آلامهم وليدركوا معنى هذه الآلام في حياتهم وليقدموا ذبيحة للرب، اما الذين يسعون الى تخفيف آلام المرضى، نطلب لهم ان يقويهم الرب. اما الكنيسة التي عليها ان تظهر الحب كل يوم من ايام حياتها فليرحم كل منا اخيه الانسان، ونشكر الله الذي علمنا في الانجيل ان نزور المرضى عندما قال: "كنت مريضا فزرتموني..." على هذا التعليم نحن سائرون ونسأل الله يا اخوتي ان يكمل وطننا رسالته رسالة المحبة وان يتعافى هو مما وقع فيه حتى يمجد شبعنا الله بكل حياته وانجازاته".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع