سركيس نعوم في ندوة لحزب الحوار: نحن في دولة نصف فاشلة والمحاصصة هي. | حاضر الكاتب والمحلل السياسي الصحافي سركيس نعوم، بدعوة من حزب "الحوار الوطني"، في ندوة بعنوان "لبنان إلى أين في ظل التطورات الإقليمية والمحلية؟"، في حضور السفيرين الباكستاني أفتاب خوخير والتونسي كريم بودالي، نائب رئيس مجلس مجلس الإعلام في حزب الكتائب أسعد مارون ممثلا النائب سامي الجميل، الوزير السابق ناجي البستاني، رئيس المجلس الوطني للاعلام عبد الهادي محفوظ، المستشار في السفارة الجزائرية عيد بوالي، بيار عطالله ممثلا محافظ بيروت زياد شبيب، رئيس مجلس رجال الأعمال اللبناني - التركي وجيه البزري، رئيس اتحاد رجال أعمال المتوسط جاك صراف، والمدير العام السابق لدار الأيتام الإسلامية محمد بركات، ومدير مركز بيروت للأبحاث والمعلومات عبدو سعد، وعضوي مجلس غرفة التجارة والصناعة في بيروت فيكتور نجاريان وناجي مزنر، والمدير العام لشركة سوليدير منير دويدي، والقاضي وليد حموية والمحامي صائب مطرجي وحشد من الشخصيات الحزبية والاجتماعية والطلاب. واكد نعوم أن "المحاصصة هي الدافع إلى جلسات مجلس الوزراء"، لافتا إلى أن "قضية النفايات لم تكن لتستمر أكثر من 10 أشهر لو كان هناك جدية في التعاطي لحلها". واعتبر أن "الاقتصاد اللبناني في وضع مترد جدا في ظل غياب السياحة والاستثمارات والواردات"، محذرا من أن "قطاع المصارف لن يصمد طويلا في هكذا ظروف". وأشار إلى أن "المجتمع الدولي راض عن المؤسسات الأمنية لأنها تقوم بدورها كاملا وخصوصا في موضوع مكافحة الإرهاب إذ أعطت صورة جيدة عن لبنان الذي يبدو موحدا في هذه المعركة لأن الجيش يجمع مختلف شرائح المجتمع اللبناني". ولاحظ "يأس الرئيس نبيه بري الذي كان يدعو إلى لبننة الاستحقاقات والمشاكل القائمة إذ أعلن مؤخرا أنه سيعول على التفاهم بين إيران والمملكة العربية السعودية". ورفض "تحميل اتفاق الطائف ما آلت إليه الأمور إذ أنه لم ينفذ كما يجب وما لم ينفذ منه هو الأهم"، داعيا إلى أن "يتفادى لبنان المشاكل ويحاول ملء الفراغات خصوصا في رأس الدولة". وذكر، في سياق حديثه عن الأزمات الحالية في لبنان وتعاطي الخارج معها، بـ"الحرب الأهلية التي انتهت رسميا عام 1989 ولم تنته عمليا حتى اليوم حتى مع تغير أطرافها وهوياتهم"، وقال: "العالم العربي حينها كان مستقرا ولم نستطع الوصول إلى اتفاق الطائف إلا بعد 15 عاما من الحرب. لطالما كان هناك من يساند القضية اللبنانية في المجتمع الدولي والإقليمي بوجوهها المختلفة". ولفت إلى أن "المنطقة في هذه المرحلة متفجرة، فسوريا ملتهبة، والعراق مقسم، واليمن على طريق التقسيم والدمار والقتل، وليبيا تحذو حذو سوريا والعراق واليمن، ولا أحد يستطيع أن يعرف إذا ما كانت هذه الموجة من عدم الاستقرار والأعمال الإرهابية والأمنية والحروب الأهلية لن تجتاح دولا أو مجتمعات عربية أخرى". وقال: "إننا في دولة نصف فاشلة كي لا نصل إلى التشاؤم المطلق ونقول فاشلة، خصوصا في ظل عدم وجود رئيس للجمهورية على مدى 20 شهرا، علما أننا عمليا عدنا إلى المربع الأولى في ظل التحركات والترشيحات المتبادلة مما يشي بإمكانية أن تطول مدة انتخاب رئيس. أما مجلس الوزراء الذي من المفترض أن يمارس صلاحيات رئاسة الجمهورية بحسب الدستور، فإن كل وزير فيه أصبح رئيسا للجمهورية، مما سبب تعطيل عمل الحكومة وعدم التوصل إلى آلية تسير أعمال الدولة، وبالتالي فقدنا الإنتاجية بعدما امتنعوا عن الاجتماع واتخاذ القرارات إلا في ما يخص القضايا التي لهم فيها حصص". وأشار إلى أن "مجلس النواب مقفل، ولا يجتمع نوابه إلا عندما يقرر أمراء السياسة والطوائف والمذاهب أن يفتح المجلس ليس لتسيير عجلة العمل النيابي أو مراقبة عمل السلطة التنفيذية إنما لتمرير قضايا لها علاقة بالمحاصصة أو لتهدئة شارع معين". وتحدث نعوم عن الإدارات العامة، مشيرا إلى أنها "فاشلة وفاسدة". وعن القضاء، اعتبر أنه "ومع وجود قضاة نزيهين إلا أن التفاحة الفاسدة تفسد الصندوق بكامله". وعلى المستوى الإقليمي، اعتبر أن "الوضع في سوريا سيؤول إلى ما يسمى بالتقسيم الواقعي De Facto partition"، مشيرا إلى "عدم إيمانه بأن التدخل الروسي يهدف إلى إعادة نظام الرئيس بشار الأسد حاكما على كامل الأراضي السورية". ولم ينف التنسيق الروسي - الأميركي إلا أنه استبعد "وجود تفاهم عميق حول مستقبل سوريا والمنطقة". مخزومي وكان لرئيس الحزب فؤاد مخزومي مداخلة تحدث فيها عن الوضع الإقتصادي في لبنان والمنطقة عموما، مشيرا إلى أن "نصف الشعب اللبناني تقريبا تحت سن الثلاثين، في ظل تفشي البطالة بنسبة 23 إلى 27%". ولفت إلى أن "السياسيين لا يتطلعون إلى هذه المعادلة ما يدفع الشباب إلى رفض المشاركة بالحياة العامة". واعتبر أن "الحراك الشعبي الذي شهده البلد دفع السياسيين الذين لم يجتمعوا منذ سنتين إلى الاجتماع على طاولة واحدة"، مؤكدا أن "الخوف الأكبر يقع على الاقتصاد، إذ إن رجال الأعمال لا يتعاطون السياسة لكنهم يتحملون تبعات ما يرتكبه رجال السياسة والدولة". وأكد مخزومي أن "الأساس في هذه المرحلة هو الشباب اللبناني الذي يعاني الكثير من المشاكل على رأسها البطالة"، مشيرا إلى أن مؤسسة مخزومي "تستقبل آلاف طلبات التوظيف كل عام وقد استطاعت أن تؤمن عام 2015 حوالى 600 وظيفة، والعمل جار على توسيع إطار عمل مركز التوظيف لإيجاد شبكة اتصال كبيرة تعمل على تأمين أكبر عدد من الوظائف للشباب". وقال: "إننا لم نعد نستطيع أن نضغط أكثر على رئيس الحكومة تمام سلام الذي بذل كل ما في وسعه، علما أن تركيبة الدولة عمليا تمنعه من اتخاذ القرار. على رجال الدولة الذين يحتاجون إلى صوت كل شاب لبناني في فترة الانتخابات، أن يطرحوا مشاريع سياسية جديدة وأن يكون لديهم منبر يحاكون الشباب من خلاله". أما إقليميا، فأكد مخزومي أن "لبنان محكوم جغرافيا، فمن جهة سوريا التي تعاني من مشاكل كبيرة، ومن جهة أخرى فلسطين المحتلة، بالتالي لبنان لا يمتلك الجغرافيا المريحة ما يجعله المتلقي للقرارات الخارجية والدولية".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع