فنيش: الثورة الإيرانية لم تبتعد عن أهدافها والمتضررون منها كثر | أكد وزير الدولة لشؤون مجلس النواب محمد فنيش أن "الثورة الإسلامية الإيرانية حافظت ولا تزال منذ اليوم الأول على كل الشعارات والمبادىء التي رفعتها، رغم الحرب التي فرضت عليها لمدة 9 سنوات، والحصار والعقوبات وعمليات التآمر والاغتيالات التي أصابت الصف الأول بمعظمه من قيادات الثورة، فكانت الشعارات الأساسية التي حملها الناس بكل بساطة وعفوية هي "الاستقلال والحرية وجمهورية إسلامية"، ويتفرع عنها الارتباط بالإسلام ودعم قضايا المستضعفين ونصرة الحق، ويتفرع عنها بشكل أساسي مواجهة الكيان الصهيوني ودعم حركات التحرر والمقاومة، وعدم القبول بعودة أي نوع من الهيمنة الأميركية على إيران". وقال خلال لقاء سياسي أقامه مركز الإمام الخميني والقسم الثقافي في "حزب الله" في قاعة مركز الإمام الخميني في بلدة قانا الجنوبية: "الثورة لم تسقط رغم كل ما تعرضت له لأنها منبثقة من إرادة الشعب، ومتمسكة بشعاراتها، فالصلة بين قيادة ثورة وشعب لا تأتي بالعمق ما لم يختبر الشعب مصداقية القيادة، وعندما يجد الشعب أن قادة الثورة يستشهدون ويثبتون على ما يطرحونه من مواقف ومبادىء وشعارات وسياسات وأهداف، فإن الصلة تقوى مع القيادة مهما عظمت التضحيات". وشدد على أن "الثورة لم تبتعد عن أهدافها الأساسية، بل بقيت محافظة بكل الظروف الصعبة على مسألة استقلال القرار وحرية الشعب ورسوخ الجمهورية الإسلامية، إلا أن المتضررين منها كثر، وأبرزهم أميركا التي هي أول المتضررين، إذ خسرت موقعا استراتيجيا، وثانيا يأتي الكيان الصهيوني الذي خسر بالتبعية أو بشكل مباشر قوة دعم لمشروعه بمستوى نظام الشاه، واستبدلت سفارته بسفارة لفلسطين، ومن ثم تأتي الدول العربية الرجعية التي وجدت لكي تكون حارسة على تخلف أمتنا، وعائقا أمام نهضة الأمة ووحدتها وتحررها، فمنذ اليوم الأول وقفت لتكيد وتتآمر على هذه الثورة، ووقفوا لينصبوا أمام الثورة وخطها وفكرها ونهجها الحواجز والعوائق، تارة باسم القومية وطورا باسم المذهبية، ولكن الحقيقة أنهم يخشون على مكانتهم وسلطتهم، لأن هذا الانبثاق الجديد لروح إسلامية جديدة أبهرت العالم وجعلته منشغلا على امتداد أكثر من عشر سنوات، يبحث عن هذا الفكر الذي نجح في تحقيق هذا الإنجاز، ويخشون أن تلتفت شعوبهم إلى هذا الدين الذي يعطي للشعوب دورها وحقها في الاختيار والمحاسبة والمساءلة". ورأى أن "ما بذله الشعب الإيراني في مواجهة نظام الشاه يمكن الشعوب الأخرى من إقامة أنظمة حرة مستقلة بالاعتماد على الموارد الطبيعية وإرادة الناس، إلا أن هذا النموذج سيكون مخيفا لسلطات، إما أنها تمسك بالسلطة من خلال طغمة عسكرية قامت بانقلاب وفرضت سطوتها بالحديد والنار على الشعب، وإما من خلال أسر ارتكزت في حكمها على دعم القوى الغربية وعلى فكر متخلف يخدر الناس". وختم: "إن الفكر الوهابي هو فكر كان الوسيلة لإطفاء مشروعية على سلطة آل سعود، وتحريم أي خروج على سلطة الحاكم حتى لو كان فاسدا وظالما ومجرما وقاتلا، وبالتالي عندما تخرج ثورة لديها هذه المفاهيم وتقيم دولة وتقارع أميركا وتسقط نظام الشاه، فبالتأكيد هم سيخشونها".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع