زهرا للـ LBC: ليسعى "حزب الله" جدياً بتوحيد "8. | أعلن عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب انطوان زهرا انه كان أول من روّج لفكرة “انه إذا آلت الرئاسة لـ8 آذار فرئيس تكتل “التغيير والإصلاح” العماد ميشال عون أولى بها من رئيس “تيار المردة” النائب سليمان فرنجية”، مشيراً إلى ان “الإنجاز تمثل بالتطبيع في الحياة السياسية على الساحة المسيحية”. وأكد زهرا في حديث لبرنامج “نهاركم سعيد” عبر LBCI ان “العلاقة لم تصل بيننا مع رئيس “تيار المستقبل” الرئيس سعد الحريري إلى حال العدائية التي كانت بيننا وبين العماد عون وهذه المرحلة أصبحت وراءنا”، متابعاً: “علقت على إشارة الرئيس الحريري في خطابه عن المصالحة المسيحية وتأكدنا ان ما ورد لم يكن مكتوباً في كلمته وهي مداعبة مباشرة”، لافتاً إلى انه “لو اكتفى بالإشارة إلى “لو من زمان” لكانت مرّت ولكن إضافة “كنت وفرت كتير” لم تكن في محلها”. وأوضح زهرا: “اتفقنا في بكركي على ان الأربعة الموارنة أقوياء ولكن لم نتفق على حصر الترشيحات، الدليل انه قلنا في اجتماعات 14 آذار للرئيس أمين الجميل ووزير الاتصالات بطرس حرب ان من يستطيع جلب دعم فريق من 8 آذار نسير به”. وأشار زهرا إلى انه “بعد تبنينا للعماد عون قلنا ان الكرة في ملعب “حزب الله” او من قال ان العماد عون مرشحه الأول”، متابعاً: “قوى “14 آذار” واللقاء الديمقراطي” و”التنمية والتحرير” لم تقاطع اي جلسة من الـ35 واليوم عادت المسؤولية إلى باقي مكونات “8 آذار””، مردفاً: “إذا كنتم جديين بتأييد العماد عون فبرهنوا ذلك بالتوحد حوله خصوصاً ان الرئيس الحريري أعلن انه لن يقاطع اي جلسة”. ولفت زهرا إلى ان “ما يترتب على الفراغ الرئاسي هو الشلل الحكومي وعدم وجود قدرة على التشريع ووجود أزمة مالية واقتصادية”، متابعاً: “الديمقراطية لا تقتضي التعيين ورغم ذلك لم نرى جدية من “حزب الله” بدعم العماد عون سوى كلامياً”، موضحاً ان “الاستحقاق الرئاسي ليس مسيحياً فقط ولكنه أيضاً ليس إسلامياً فقط وهذا ما قلناه عند ترشيح الوزير فرنجية”. وشدد زهرا على انه “لن يطلب اي كان منا الغياب عن الجلسات لانتخاب رئيس سواء انتخب رئيس حزب “القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع او ابعد خصم لنا في السياسة”، مضيفاً: “ليس حضورنا ما يؤمن انتخاب سليمان فرنجية فنحن نحضر كل الجلسات واليوم مرشحنا العماد عون ونعمل لإيصاله”. وأكد زهرا ان “أحداً لا يستطيع تجاوزنا اليوم ورأينا في الماضي كيف عاش اللبنانيون عندما تم تجاوزنا على عهد الوصاية”، مضيفاً: “لا أرى ان الأمور تتجه لإعادة التحالف بين “المستقبل” و”أمل” و”الاشتراكي” ولكن إذا هذا الأمر كان وارداً فنحن مواقفنا واضحة”. وتمنى زهرا ان تطول إقامة الرئيس الحريري وان يتم انتخاب رئيس في جلسة 2 آذار و”لكن لا أرى ان هذا حاصل”، مطالباً فريق “8 آذار” بالذهاب بمرشح واحد و”عندها مع أصواتنا يُنتخب العماد عون رئيساً وليست من واجبات الرئيس الحريري تأمين الأصوات له”. وأشار زهرا إلى انه “رشحنا العماد عون بناء على ورقة سياسية ونحن الآن بصدق وصراحة شفافية وصلنا إلى خيار العماد عون ومصرون عليه ونسعى لإقناع الآخرين وخصوصاً من اعلن دعمه له بالسير به”، مشدداً على ان “ترشيح العماد عون ليس رداً على ترشيح فرنجية بل عندما رأينا ان الرئاسة أصبحت محصورة بمرشح من “8 آذار” ارتأينا ان العماد عون افضل”. وقال زهرا: “بعض الإعلام مهمته محاولة زرع الشقاق بين اطراف “14 آذار” وخصوصاً بعد احتفال البيال”، لافتاً إلى ان “علاقتنا مع السعودية ممتازة وهي لن تضغط باتجاه تبني ترشيح شخص يرفضه غالبية المسيحيين”. ورأى زهرا ان “زيارة الحريري إلى معراب لياقة بعد ان زاره جعجع عدة مرات خارج لبنان لأنه من غير الطبيعي ان لا يلتقي الرجلان”، متابعاً: “كرامة حليفنا من كرامتنا ولم يرغم احد الرئيس الحريري على الذهاب إلى معراب”، مؤكداً انه “لا يمكن سؤالنا عن المشاركة في البيال فهذه من البديهيات وكأن هناك محاولة لتحجيم اسشتهاد الرئيس الحريري واعتباره حادثاً عرضياً”. واعتبر زهرا ان “المشروع الوطني اكبر من بعض الخيارات التي نتخذها، وتلقينا التهاني بعدم مشاركتنا في الحكومة وأكبر مثال ما يحصل على هذه المستوى”، مشيراً إلى انه “لو “القوات” تعمل وفق الحصص لكانت حصتها مع الوزير فرنجية أكبر من العماد عون لأنها تشكل معبراً مسيحياً لتبنيه ولكننا لا نعمل بهذا المنطق”، معلناً ان “بين “القوات” و”التيار” حديث في عدة مواضيع وكل ما نتفق عليه نعلنه فوراً على الإعلام”. وشدد زهرا على ان “أكبر تاريخ يجمعنا مع “الكتائب” فمن غير المسموح الدخول بالسجالات بيننا وبين الرفاق”، مضيفاً: “يجب ان تستفيد مكونات “14 آذار” من وجود الحريري في لبنان لإعادة التواصل المكثف بين أطرافها”، مشيراً إلى انه “رغم الاختلاف الرئاسي ولكن نحن نتفق على مواضيع أخرى كثيرة كـ”إعلان بعبدا” ونظرتنا للبنان ورفض الشغور وتفعيل المؤسسات”. ولفت زهرا إلى انه “أوضحنا انه في سياق اللقاءات المتكررة بين “القوات” و”المردة” اعتبرنا الوزير فرنجية مرشحاً طبيعياً وهذا ما اتفقنا عليه في بكركي وبحثنا دور الوزارات الحساسة سواء وصل فرنجية او جعجع لرئاسة الجمهورية ووجهة نظرنا ان تكون وزارة الداخلية للمسيحيين، ولم نتطرق في موضوع قيادة الجيش إلى العميد شامل روكز وكان واضحاً توجه “المردة” للتمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي”، مضيفاً: “ما وصلنا فيه في العلاقة مع “تيار المردة” لن نعود فيه اي خطوة إلى الوراء ولا احد يمكنه إلغاء اي كان”. وأكد زهرا ان “مشروع “حزب الله” إقليمي ومحلي ومهماته إقليمية ويوظف هيمنته محلياً بخدمة مشروعه، والثورة في سوريا بدأت سلمية واستمرت على هذا الشكل لعدة أشهر رغم محاولة القمع المستمرة قبل ان يحولها النظام إلى مواجهة عسكرية”، مشيراً إلى ان “تدخل “حزب الله” تدرج من حماية لبنانيين في قرى سورية إلى حماية المقامات الدينية ومن ثم الحدود اللبنانية ليصبح تدخلا شاملا لحماية النظام”. ورأى زهرا ان “هناك إصراراً على تضليل الناس في ما يحصل في سوريا ولنسأل إعلام الممانعة كيف يسوقون لانتصارات يومية على مدى اربع سنوات ونصف في حين ان محور الممانعة لم يستعد الأراضي إلا بالتدخل الروسي وبالتفاهم مع الأميركيين”، معتبراً انه “ربما تمدد النفوذ الروسي جعله يظن انه يستطيع اخذ المنطقة برمتها”. وفي موضوع اللاجئين السوريين قال زهرا: “منذ بدء الأزمة السورية لليوم أخذ لبنان المعدمين من اللاجئين في حين ان الميسورين ذهبوا إلى اوروبا او الخليج بسبب اللا استقرار الذي أرساه “حزب الله” والذي يمنع اللبنانيين من القيام بأي شيء لمصلحة لبنان”، مشدداً على ان “هدف “حزب الله” العقائدي أقامة دولة إسلامية عندما تحين الظروف وهذا في مبادئه واليوم الظروف لا تسمح بذلك”، مضيفاً: “ليسعى “حزب الله” اليوم عملياً وليس نظرياً لدعم ترشيح العماد عون، ولكن “حزب الله” لا يريد رئيساً للجمهورية وهو ليس محرجاً بالتفاهم مع حليفيه لينسحب احدهما للآخر”، مشيراً إلى ان “”المستقبل” يسير بترشيح الوزير فرنجية ولكن الأمور قد تتغير”. وعن الانتخابات البلدية قال زهرا: “معظم البلديات اليوم تخضع لحسابات مناطقية عائلية ولكن نسعى لإرساء التفاهمات في المناطق، في البلديات الكبرى التي تخضع لحسابات سياسية نحاول لجمع أكبر عدد ممكن من التوافق لإشراك الجميع”، مطالباً بـ”إقامة بلديات على كافة الأراضي اللبنانية ودمج مناطق إذا كان هناك من استحالة لوجستية فلا يجوز البقاء تحت رحمة بعض الوزراء”. وأكد زهرا: “نتكلم بكل المواضيع مع “التيار الوطني الحر” ومنها الانتخابات ولكن نحن الأحرص على ان لا نكون متقوقعين طائفياً”، مشدداً على “اننا لن نخوض الانتخابات ضد “المستقبل” بل سنتفاهم معهم”، مضيفاً: “لا نسعى لتقليد الثنائية الشيعية فنحن نحرص على التنوع”. وختم زهرا بالحديث عن جريمة قتل مارسيلينو زاماطا بالقول: “المؤسف ان الجريمة في لبنان اصبحت سهلة والحساب لا يحصل كما يجب والمهم ان يكون هناك عقاباً يردع الجميع”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع