بو صعب تابع والجهات المانحة مقررات مؤتمر لندن واستقبل كاغ: الأمور. | ترأس وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب اجتماع عمل للوحدة المختصة بتعليم النازحين في حضور المدير العام للتربية فادي يرق ومسؤولة الوحدة صونيا خوري وممثلي الجهات والجمعيات الدولية المانحة، وتم التداول في أجواء مؤتمر لندن الأخير ونتائجه. ولفت بو صعب إلى "أجواء الدعم من المجتمع الدولي، والتركيز على التربية في ورقة لبنان إلى المؤتمر، إنطلاقا من خطة الوزارة والتزامها للأعوام المقبلة بإدخال عدد أكبر من التلامذة النازحين إلى المدارس مع ما يعني ذلك من تحديات ومتطلبات"، معتبرا أن "الخطة الجديدة تلحظ في جزء منها بناء مدارس جديدة وتوسيع وترميم مدارس أخرى والتعليم غير النظامي". كما اعتبر "أننا نحتاج إلى متابعة التركيز والتنسيق بين الجمعيات المشاركة في الوحدة لتحديد حجم التلامذة في التعليم غير النظامي ريثما يتمكنون بعد نحو سنتين من الإنتقال إلى التعليم النظامي"، متوقفا عند "المناهج الخاصة بهذه المرحلة غير النظامية التي تحضر التلامذة للتعليم النظامي". وتحدث بوصعب عن اللقاءات الجانبية في المؤتمر مع العديد من الشخصيات الدولية وممثلي الدول والجهات المانحة "والتي كانت مهمة جدا وأظهرت تفاعل الجميع وتفهمهم للمهمة التي يقوم بها لبنان وللأعباء المترتبة من أجل دعمه". وتطرق المجتمعون إلى "كيفية إيجاد فرص العمل للبنانيين التي تتيح تشغيل النازحين في القطاعات التي يسمح بها القانون وحاجة سوق العمل لبنان. ثم ناقشوا كل التحديات اللوجستية والمالية والتربوية وضرورة تحديث قاعدة المعلومات والبيانات في ظل تعاظم الأعداد وتزايدها كل يوم، سيما وأن التمويل يستند إلى هذه المعطيات". واجتمع بو صعب مع الموفدة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة سيغريد كاغ وبحث معها في الوضع السياسي العام وفي نتائج مؤتمر لندن للمانحين. بعد اللقاء قالت كاغ: "ركزنا في لقائنا مع الوزير على نقطتين الأولى متابعة نتائج مؤتمر لندن وكما تعلمون فإن الوزير وفريق عمله في الوزارة يبذلون جهدا كبيرا لتأمين وصول جميع الأولاد إلى التعليم، وأعني اللبنانيين والنازحين من سوريا إن كانوا سوريين أو فلسطينيين، وإن الوزير ملتزم بقوة بهذه المهمة على اعتبار ان بناء المستقبل لهؤلاء الأولاد ينطلق من مقاعد الدراسة، وسوف يتابعون تحصيلهم عندما يعودون إلى سوريا. أما في الشأن السياسي فقد بحثنا في الوضع الراهن للبلاد وفي الظروف المستجدة مع عودة رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري إلى لبنان، وقد تشاركنا مع معالي الوزير في النظرة إلى تطور الأوضاع السياسية وانعكاسات ازمة المنطقة على الملفات المحلية واننا نعمل على دعم لبنان ليتمكن من خوض التحديات التي تواجهه، كما يتوجب على كل الفاعلين من شخصيات وأحزاب السعي معا لإنهاء الأزمة، وإنني سوف أنقل إلى الأمين العام في الأيام المقبلة حقيقة الأوضاع والتطورات المتعلقة بهذه الأمور". واجتمع الوزير بو صعب بعد ذلك مع المجلس الجديد لنقابة الصيادلة برئاسة النقيب جورج صيلي وتناول البحث تطوير المهنة والتوجه نحو تخصصات جديدة في الصيدلة. وقال بو صعب بعد اللقاء: "نبارك للنقيب الجديد ولمجلس النقابة بتسلمهم المسؤولية وهذه زيارتهم الأولى، وقد كان إجتماعنا إيجابيا وتبين لنا حرصهم الكبير على مهنة الصيدلة في لبنان، وكانت مناسبة لمناقشة مواضيع عديدة تتعلق بمهنة الصيدلة وأهمها كيفية تنظيم هذا الأمر مع كليات الصيدلة في الجامعات من دون التأثير على حق أي جامعة في تدريس الصيدلة، كما اتفقنا على تأليف لجنة مشتركة تدرس أوضاع كليات الصيدلة في لبنان وتجري تقييما فعليا لها لكي نصل إلى توجيه هذه الكليات من دون أن نعرقل ترخيص أي كليات جدية في أي جامعة جدية وفق الشروط المعتمدة والمقبولة من النقابة ومن الوزارة". اضاف: "هناك مشكلة في الأعداد الكبيرة التي تتزايد كل عام، وإن الباب الأول الذي ندخل منه لوضع حد لهذه الأعداد هو موضوع الشهادات التي تستورد من الخارج إذ يصل عدد حامليها إلى نسبة 45 % من الصيادلة في السنة، يخضعون إلى إمتحان كولوكيوم وهناك مشكلة في هذا الموضوع ولن نختبىء وراء إصبعنا في هذا الأمر إذ أننا ليس لدينا ثقة تامة بما يحدث خصوصا لجهة الشهادات المستوردة من الخارج ومنها شهادات اقل جدية من الأخرى لذا يجب أن تتولى لجنة تقييم هذا الوضع، يلي ذلك إجتماعات مشتركة مع كل كلية معنية على حدة لكي نتمكن من تحسين القطاع وتطويره وتخريج صيادلة جدد مع تخصص، مما يجعل الكليات غير متشابهة في شهاداتها، ولن نهمل موضوع الصيادلة الذين يدرسون في لبنان ويتوجهون للعمل في الخارج ويتوجب علينا تأهيلهم وتطوير شهاداتهم لسوق العمل الخارجية". من جهته، قال صيلي: "لقد أعطى معالي الوزير صورة شاملة عن القطاع التربوي الصيدلاني ونحن مع التوجهات لجهة قيام لجنة مشتركة بين الوزارة والنقابة ونشد على يد معالي الوزير في جهده لتنظيم القطاع التربوي الصيدلاني، وإن هذه اللجنة ستكون أساسية في معالجة المواضيع الشائكة خصوصا في ما يتعلق بالكليات، ونحن حرصاء على عدم زيادة الكليات ورفع أعداد الصيادلة بطريقة عشوائية ونسعى للحد من عدد الصيادلة الذين يدخلون إلى النقابة لكي لا يتسببوا بعبء على القطاع، وسوف ندرس هذه الأمور بطريقة علمية لكي نحل المشاكل العالقة منذ فترة طويلة". ثم اجتمع بو صعب مع الوزير الأسبق عبد الرحيم مراد وتناول البحث موضوع تطوير المناهج والإمتحانات الرسمية وشؤون التعليم العالي إضافة إلى الأوضاع السياسية الراهنة. وتحدث بو صعب بعد الزيارة فقال: "نتشرف دائما بلقاء معالي الوزير مراد الذي تولى سابقا حقيبة التربية والتعليم العالي وهو يمتلك خبرة تربوية طويلة ونحن اليوم نعمل على تطوير آليات ومضامين الإمتحانات الرسمية وكنا بالأمس نراجع القرارات المتعلقة بتحديد كلفة التصحيح فوجدنا أن آخر قرار وهو المعتمد راهنا يحمل توقيعه ومنذ ذلك الحين لم يطرأ أي تطور على بدل أتعاب المصححين، لذا فإننا نتشارك الأفكار سيما وأننا وصلنا إلى مرحلة لا يمكننا معها المتابعة بالمناهج والإمتحانات في وضعها القائم لأن العالم أصبح في مكان آخر ولا يمكننا إجراء إمتحاناتنا الرسمية بالطريقة نفسها التي كانت تتم فيها. وقد وجدنا وجهات نظرنا متطابقة في الرؤية نحو المستقبل ويهمنا إستشارة الوزير مراد للافادة من خبرته". أضاف: "أما في ما يتعلق بموضوع الساعة لجهة الحكومة ورئاسة الجمهورية فإننا ننظر إلى الوضع الراهن ونقارنه بما كان في الأسبوع الماضي ونلاحظ أن الأمور تذهب في منحى سلبي وليس إيجابيا، فقد كنا في الأسبوع الماضي في مكان واليوم نرى أنفسنا في مكان آخر أكثر تعقيدا بدلا من التوجه نحو الحل. ونأمل أن تعي القيادات السياسية في لبنان خطورة هذا الأمر وأن تعيد النظر في الأمور من أجل الوصول إلى حلول للبنان وللبنانيين وذلك في محاولة لعزل لبنان عن أزمة المنطقة لأن لا حل من دون انتخاب رئيس للجمهورية وترسيخ شراكة حقيقية سيما وأن الطائف ينص على شراكة حقيقية وهي التي تحل المشاكل، وبالتالي فإن عزل أي فريق لا يحل المشكل". من جهته قال مراد: "سعدنا بلقاء معالي الوزير بو صعب ونحن نتابعه منذ تسلمه مسؤولية هذه الوزارة حتى اليوم ونلاحظ كم يحاول تقديم شيء جديد يحسن أداء وزارة التربية، وإن أروع ما سمعته بالأمس هو عمله على مراجعة وتطوير المناهج التربوية التي كانت لنا مع الأسف الشديد ملاحظات عليها منذ صدورها وكان يفترض منذ ذلك الوقت تصحيح الأخطاء ومراجعة المناهج وقد آن الأوان لكي نرى كيف يطور العالم المتقدم مناهجه ونحاول الإفادة من هذه التطورات ونطبقها لنسهل على الأجيال تحصيل التعليم من خلال تحديث الإمتحانات وطرائق التدريس والتصحيح، وقد تذكرنا معا المعاناة في عهدي عندما حاولت إضافة بعض الإعتمادات لرفع أجور المصححين وقد عانينا الأمرين للحصول على زيادة بسيطة للمصححين واستمر الوضع حتى اليوم، فلا يجوز أن يكون هناك بخل على وزارة التربية بل يتوجب أن تكون في رأس الأولويات تخصيص الأموال الكافية لصناعة الإنسان من خلال المؤسسات التربوية. أما في ما يتعلق بمطالب الأساتذة فإنني أعرف الجهود التي يبذلها الوزير بو صعب لتحسين أوضاعهم ونأمل أن يتحقق كل ما يعزز أوضاع الأساتذة واوضاع التربية". اضاف: "أما في ما يتعلق بالوضع السياسي فقد جربنا الحوار بهذا العدد المحدود من الشخصيات التي تجلس إلى الطاولة ولم تظهر أي نتيجة لهذا الحوار حتى الآن، لذا نأمل أن يتطور هذا الحوار ليجمع أكبر قدر ممكن من القوى السياسية الفاعلة على الأرض من أحزاب ونقابات تتمتع بالشرعية ومن الفعاليات السياسية لكي يشاركوا في هذا الحوار بعدما وصل المتحاورون الحاليون إلى طريق مسدود، إذ أنه لا حل لرئاسة الجمهورية ولا لقانون الإنتخابات ولا حل أيضا لأي مشكلة تعانيها البلاد من الكهرباء إلى النفايات وصولا إلى البترول الذي لم يستخرج. فلتأت قوى أخرى إلى هذه الطاولة". واستقبل الوزير بو صعب النائب ألان عون على رأس وفد وتابع معه الإحتياجات والمطالب التربوية لمنطقته وسبل تلبيتها.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع