عريجي رعى إفتتاح مؤتمر تعزيز مشاركة ذوي الاحتياجات الخاصة: نتبنى بشكل. | إفتتح مؤتمر "تعزيز مشاركة الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة في الحياة الثقافية" في فندق Plaza Crown، برعاية وزير الثقافة ريمون عريجي، في حضور المدير العام لمديرية الاثار سركيس خوري، ومشاركة العديد من ممثلي مرافق ثقافية وجمعيات من المجتمع المدني وجمعيات تمثل الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة وذلك من تنظيم شبكة الدمج. مكارم بداية أكد منسق شبكة الدمج عامر مكارم "أهمية دور الوزارات في حياة المعوق"، وقال: "عندما كنا نختار الوزارات التي سنعمل معها لتكون أكثر دامجة لأشخاص معوقين، كان إختيارنا لوزارة الثقافة من ضمن ثلاث وزارات، فسأل أحدهم: وما علاقة وزارة الثقافة بالأشخاص المعوقين؟ أليست هذه مسؤولية وزارة الشؤون الاجتماعية؟". أضاف: "نطرح اليوم السؤال بطريقة أخرى، ما الوزارة التي ليس لها علاقة بالأشخاص المعوقين؟ وكي لا نذكر كل الوزارات وعلاقتها بالأشخاص المعوقين، أتوقف عند وزارات لا تبدو معنية، فوزارة الداخلية هي تنظم الانتخابات البلدية والنيابية ومن بين الناخبين أشخاص معوقين من كل فئات الإعاقة. وزارة العدل المسؤولة عن كتاب العدل وعن أجهزة القضاء والنيبات العامة، فهل هذه الأطراف تحسن التعامل مع أشخاص معوقين؟، وزارة السياحة، هل الأماكن السياحية في لبنان مهيئة لاستقبال زائرين وزبائن معوقين؟ أما ما علاقة الأشخاص المعوقين بالثقافة؟ وليس المقصود هنا وزارة الثقافة بل ثقافة مجتمعنا ومرافقه الثقافية والوسائل والنشاطات الثقافية". وختم: "يأتي هذا المؤتمر برعاية ودعم وتشجيع من وزير الثقافة ليساهم في تطوير ثقافتنا لتصبح ثقافة دامجة، ويأتي مضمون هذا المؤتمر ليقدم للعاملين في المجال الثقافي بعض الإقتراحات والأفكار لتطوير مرافقهم وبرامجهم وأنشطتهم الثقافية لتصبح دامجة لأشخاص معوقين، وكان وزير الثقافة سباقا في دعم هذا التوجه ليبدأ تطبيقه في وزارة الثقافة". عريجي بدوره عقب الوزير عريجي بالقول: "يسرني أن أفتتح هذا المؤتمر الانساني - الثقافي، فمشاركة الاشخاص المعوقين في الحياة الثقافية مسألة تندرج في صميم إهتماماتنا. واذا كانت وزارة الثقافة ترعى هذا المؤتمر بالتعاون البناء مع "شبكة الدمج"، فلإيماننا المطلق بأن للمعوقين حقوقا أكيدة، علينا تأمينها لهم". وقال: "إن الاعاقة الجسدية لا يمكن وليس مسموحا أن تشكل حائلا دون مشاركة ذوي الاحتياجات الخاصة، وبفعالية في الحياة الثقافية بشكل عام، أو أن تعيق حصولهم على كافة الوسائل للوصول اليها والتمتع بها". أضاف: "إن هدف هذا المؤتمر هو تجديد التأكيد على مسلمة تساوي الجميع في الحقوق، وعلى التعاون بين وزارة الثقافة وكافة المؤسسات الثقافية من متاحف ومكتبات عامة وأماكن العروض الثقافية وسواها بهدف تسهيل وصول المعوقين الى أماكنها والتمتع بها والمشاركة الفعلية". وأشار الى أنه "في العام 2007 وقع لبنان على الاتفاقية الدولية لحقوق الاشخاص المعوقين، الصادرة عن الامم المتحدة سنة 2006، وسنسعى لاستصدار قانون عن المجلس النيابي للمصادقة على هذه الاتفاقية، مع العلم أن القانون اللبناني الرقم 220، المتعلق بحقوق الاشخاص المعوقين، نص على تطبيق معايير هندسية مساعدة لوصولهم الى الابنية العامة، وبينها المؤسسات الثقافية، إضافة الى بند حول توظيف نسبة معينة من ذوي الحاجات الخاصة، ولكن مع الاسف، لم يكن التطبيق دقيقا، كما أن القانون المذكور، لم يحدد التزامات الدولة والمؤسسات الثقافية لضمان مشاركة هؤلاء الاشخاص في الحياة الثقافية". وأكد عريجي أن "وزارة الثقافة تتبنى بشكل قاطع، المعايير الدامجة التي تؤمن تسهيل وصول ذوي الحاجات الخاصة الى المؤسسات الثقافية كافة، إيمانا بالحاجة لمشاركة الجميع في المسار الثقافي الوطني"، مشيرا الى "التكريم الذي قدمته الوزارة للفنان التشكيلي علي طليس الذي يشكو من حالة التوحد، وإعتزاز الوزارة بهذا الفنان وبأمثاله". وتابع: "في هذه المناسبة، أكرر القناعة والواجب بإستصدار القوانين الناظمة لحقوق أصحاب الاحتياجات وتطبيقها، بما يتيح تنقلهم وبلوغ المؤسسات الثقافية، ومشاركة الكثيرين منهم، في الابداعات والعطاءات الفنية والثقافية، بالمساواة الكاملة مع شرائح المجتمع". وختم: "أحيي جهود القيمين على "شبكة الدمج" في شخص مديرها عامر مكارم، وأتمنى نجاح هذا المؤتمر لتحقيق أهدافه الانسانية والنبيلة، إحقاقا لإنسانية الانسان ومشاركة الجميع في المسار الثقافي اللبناني". توصيات وتلا الافتتاح جلسات عمل تناولت مفهوم وإمكانية الوصول والتصميم الدامج، إمكانية الوصول الى الكتب والمطبوعات والمواقع الالكترونية والمؤسسات الثقافية حيث تم التوصل الى توصيات وجهت الى وزارة الثقافة اكدت "ضرورة أن تتبنى وزارة الثقافة معايير دامجة، ومن ضمنها معايير إمكانية الوصول، في كل وحداتها الإدارية وفي أبنيتها. وان تتبنى الوزارة ايضا معايير إمكانية الوصول في جميع برامجها ونشاطاتها التي تديرها أو تنفذها مباشرة، أن تتبنى وزارة الثقافة معايير دامجة، ومن ضمنها معايير إمكانية الوصول، في المؤسسات الثقافية التي تديرها مباشرة أو غير مباشرة مثل، المتاحف، المواقع الأثرية، المكتبات العامة، وغيرها، أن تتبنى وزارة الثقافة معايير دامجة، ومن ضمنها معايير إمكانية الوصول، في جميع منشوراتها ومصادر المعلومات التي تصدرها أو تنشئها أو تدعمها مثل، مواقع إلكترونية، المكتبة الوطنية، مكتبات عامة، كتب، وغيرها. ومن التوصيات أيضا، "تشجيع كل كاتب أن يرفق بكتابه نسخة إلكترونية أو سمعية وخصوصا الكتب التي تدعم الوزارة إصدارها، أن تخصص الوزارة نسبة من دعمها للجمعيات والأندية الثقافية لصالح برامج ونشاطات دامجة أو مختصة لأشخاص معوقين، أن تتضمن شروط الدعم المالي للجمعيات والأندية توصية بأن تكون برامجها وأنشطتها دامجة تستهدف كل الفئات الاجتماعية ومن بينها فئات الأشخاص المعوقين، أن تشجع وزارة الثقافة جميع المرافق الثقافية في القطاع الخاص على تبني معايير دامجة، ومن ضمنها معايير إمكانية الوصول لإتاحة وصول الأشخاص المعوقين إلى هذه المرافق وإستخدامها والإستمتاع بخدماتها، وأن تتبنى وزارة الثقافة وتدعم مكتبة سمعية عامة تستهدف أشخاص مكفوفين وضعاف بصر وأشخاص لديهم صعوبة في القراءة بالإضافة إلى عامة الناس الذين يستمتعون بقراءة الكتب سمعيا". أما عن التوصيات المقدمة الى المرافق الثقافية في القطاع الخاص فاكدت ضرورة أن "تأخذ المؤسسات الثقافية إجراءات لتصبح مؤسسات دامجة لأشخاص معوقين، أن تقوم المؤسسات الثقافية بإصدار نسخة مكيفة من منشوراتها بحسب فئات الإعاقة، أن تأخذ المؤسسات الثقافية إجراءات تجعل مواقعها الإلكترونية متاحة الوصول والاستخدام من قبل أشخاص معوقين، أن تقوم دور النشر بإصدار نسخة مكيفة (برايل، خط مكبر، نسخة إلكترونية، سهل القراءة، صور إيضاحية وغيرها) من مطبوعاتها وكتبها بحسب فئات الإعاقة وأن تشجع كل كاتب على ذلك، أن تأخذ المتاحف ومواقع الآثار إجراءات لتصبح متاحة الوصول والإستخدام للأشخاص من جميع فئات الإعاقة وأن تصدر نسخة مكيفة من مطبوعاتها ومنشوراتها إلى شبكة الدمج وأعضائها، أن تشكل شبكة الدمج لجنة لمتابعة تنفيذ هذه التوصيات مع وزارة الثقافة، أن تكون جاهزة لتقديم استشارات إلى وزارة الثقافة وإلى أي مؤسسة ثقافية خاصة تطلب ذلك لتصبح دامجة ومتاحة الوصول إلى جميع الأشخاص المعوقين، وأن ترشد المعنيين إلى الخبراء في حال طلبت أي جهة التعاقد مع خبراء للعمل على تطوير المؤسسات وبرامجها وخدماتها لتصبح متاحة الوصول والإستخدام والإستمتاع للأشخاص المعوقين".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع