اميل لحود: الغيرة التي أبداها البعض على السعودية تتنافى مع ادعائهم. | رأى النائب السابق اميل لحود في بيان، أن "الغيرة التي أبداها البعض على السعودية تتنافى مع ادعائهم السيادة، وأظهرت أن ولاءهم الأول هو للمملكة وليس للجمهورية اللبنانية، في حين يأتي أسف بعضهم الشديد على توقف الهبة إما لأن ذلك تسبب بإضاعة الفوائد التي كانوا ينوون جنيها من تجميع المبلغ في مصارفهم أو لأنها فوتت عليهم عمولة انتظروها منذ سنوات لتمويل الحزب الذي ينوون تأسيسه، والذي بات اليوم يتيم المال بعد أن كان وسيبقى يتيم الأنصار". واستغرب "هذه الانتفاضة دفاعا عن السعودية التي ابتكرت حجة لعدم تزويد لبنان بهبة السلاح المتأخرة منذ سنوات، والتي تراجعت عنها السلطة الحاكمة حاليا في المملكة قبل موقف لبنان الرسمي الأخير الذي تحول الى قميص عثمان لعدم الوفاء بالالتزامات". ورأى أن "على لبنان أن يتعلم أن سياسة النأي بالنفس لا تنفع وهي لا تحميه، بل الحاجة ملحة اليوم الى وقفة عز والى التصدي للارهاب"، مشيرا الى أن "الأنكى أن البعض لم يكفه النأي بالنفس، الذي لا يرضينا ونراه دليل ضعف، بل يريدنا أن نكون في موقع الدول الداعمة للارهاب تحت عنوان التضامن العربي". وتابع: " "قدمت لنا روسيا طائرات ميغ 29، بينما لم يقدم الأميركيون سوى طائرات مروحية، كما رفضت الأسلحة الإيرانية في السابق بحجة العقوبات التي كانت مفروضة عليها، فما الذي يعيق اليوم الحصول على هذه الأسلحة؟". وأضاف: "إذا كان البعض يحرص على تذكيرنا يوميا بأن السعودية ساعدت لبنان، فإن سوريا ساعدته أيضا ولولا دعمها ودعم إيران للمقاومة وتضحيات الأخيرة لكان الجيش الإسرائيلي يجول في شوارع بيروت، إلا إذا كانت هذه رغبة البعض الدفينة". ولفت الى "اننا أضعنا الكثير من الوقت في انتظار دول تدعم مجموعات إرهابية بدل أن نلجأ الى دول وقفت الى جانب لبنان في محنه كلها، ووفت بوعودها للبنان وساهمت بإعماره بعد عدوان تموز 2006، من دون أن تمنن يوما أو يلقي علينا سفيرها دروسا في الوطنية والوفاء، كما يفعل السفير السعودي الذي يتولى في هذه الأيام دور مايسترو جوقة 14 آذار، التي تزداد أصواتها نشازا". وتوقف عند تهديد بعض الدول بترحيل اللبنانيين الذين ساهموا بإعمارها وكان لهم فضل كبير في نموها، على مختلف الأصعدة، مستغربا أن يتم التهديد وفقا لمعايير طائفية، لافتا الى أن ما "يجري في لبنان والموقف السعودي الأخير يرتبطان مباشرة بالانتصارات الميدانية في سوريا والتي خلقت هلعا عند السعودية وحليفتها تركيا، فقررت جر لبنان الى تصعيد كورقة ضغط، إلا أننا نبشر المملكة وأبواقها اللبنانية التي سقطت رهاناتها على الأحداث في سوريا، الواحدة تلو الأخرى، بأن ساعة الصفر اقتربت، وما بعدها ليس كما قبلها، وحينها لن تنفع بياناتهم ولا تهديداتهم ولا مزايدات بعضهم عبر الاستقالة، ولا، خصوصا، الندم".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع