حزب الاتحاد لمناسبة الذكرى الثامنة والخمسين للوحدة بين مصر. | أعلن حزب الاتحاد، لمناسبة الذكرى الثامنة والخمسين للوحدة بين مصر وسوريا، وإعلان قيام الجمهورية العربية المتحدة، في بيان :"تحل علينا الذكرى الثامنة والخمسين لقيام الجمهورية العربية المتحدة بين مصر وسوريا، وهي الوحدة التي أعادت الحلم العربي بعودة الأمة إلى ما كانت عليه من قوة وعزة وكرامة قومية، والتي استفزت كل الدوائر الاستعمارية الغربية منها والصهيونية والأنظمة الإقليمية التابعة لها، فانبرت تشكل نظاما إقليميا للرد على الوحدة يقوم على روابط التبعية للمركز الاستعماري". اضاف :"لأن هذه الوحدة شكلت المشروع الحقيقي والجاد للتخلص مما رسمه المستعمر لأمتنا من أجل إبقائها في واقع التخلف والتجزئة والتبعية، وإن إسقاط هذه الوحدة التي تضافرت فيه جهودا متعددة من الإقليمية والرجعية والصهيونية والاستعمار عام 1961، كانت بسبب إدراكها لخطورة هذه الوحدة على مشروع هذا التحالف الذي تمكن من الأمة لسنوات طوال امتدت من عام 1916 في اتفاق سايكس بيكو وحتى الآن، وهذا المخطط الاستعماري ما زال يحكم الواقع العربي حتى بعد إسقاط الوحدة التي شكلت أمل الأمة للخروج من حالة الضعف والهوان". وتابع البيان :"عندما نحتفل بهذه الذكرى نسترجع الروح الوحدوية الثائرة من الرئيس جمال عبد الناصر الذي جسد الترابط الحقيقي، بين الوحدة والتحرر وبين الوحدة والتقدم وأخرج الوحدة عن معناها الشوفيني وأعطاها بعدا إنسانيا وحضاريا يعطي وزنا للروابط القومية ويعطيها الحق في إقامة دولتها السياسية استنادا لتلك الروابط". اضاف :"وقد تنبهت الصهيونية لمخاطر قيام أي وحدة عربية، لأنها ستشكل عامل قوة في وجه مشروعها الاستيطاني، فأمعنت مع حلفائها في الغرب مستخدمين أدواتهم في داخل مجتمعاتنا العربية للامعان في تمزيق الأمة وضرب وحدة المجتمعات الوطنية، وإشغال العرب في صراعات دامية لا تبق ولا تذر لإبقاء العرب ضمن دائرة التبعية والهوان فتضيع، بذلك قضيتهم المركزية فلسطين وتنهب ثرواتهم، وإن كل ما يجري اليوم من حالة اقتتال واحتراب بين أبناء الامة هو خدمة لأعداء الأمة والصهيونية". ورأى:"إن المشروع القومي العربي يشكل وحده الرافعة للأمة من كبوتها، مع ضرورة الوعي لأهمية العلاقة بين مشرق الأمة ومغربها لتحقيق سياج مانع للأمن القومي العربي، واستقلال العرب ونبذ الفتن والانقسام والعودة بالامة الى الوحدة السياسية بارادة ابناءها". وختم البيان:"لقد بتنا على قناعة أكثر من أي وقت مضى، بأن الخطاب القومي العربي هو الاطار الجامع الذي تستطيع من خلاله مجتمعاتنا ان تتجاوز مشكلات تركز على الهويات المذهبية والعرقية او النزعات التقسيمية، وهو أمر بات يشكل خطرا على وحدة الكيانات الوطنية نفسها بل عن وحدة الامة كلها".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع