افتتاحية صحيفة " العربي الجديد" ليوم الثلثاء الواقع في 23. | العربي الجديد: صفقة إيرانية ـ أميركية أطلقت سراح المختطفين في العراق كتبت صحيفة "العربي الجديد" تقول: ترفض الحكومةالعراقية وأجهزتها الأمنية الإفصاح عن أي تفاصيل تتعلق بعملية تحرير المختطفين الأميركيين الثلاثة في بغداد في وقت سابق من الشهر الحالي، والجهة التي تقف خلف عملية الخطف التي استمرت نحو شهر كامل. كما تلتزم الولايات المتحدة الصمت حيال القضية، على غير عادتها، في الكشف عن تفاصيل تتعلق بمواطنين أميركيين تعرّضوا لمواقف مشابهة، علماً بأن مصادر حكومية وأمنية تُشكّك بالرواية الحكومية، وتؤكد أن إطلاق سراحهم تمّ بموجب اتفاق، ولم تحصل أي عملية عسكرية لتحريرهم، كما تم الإعلان عنها. كما جرى نقل المختطفين إلى مقرّ السفارة الأميركية ببغداد، بواسطة سيارات تابعة للحكومة العراقية في 16 من الشهر الحالي وسط تكتم واضح على العملية وتفاصيلها. تؤكد مصادر عراقية أمنية لـ"العربي الجديد"، أن "بغداد لم تشهد في 16 من هذا الشهر، ولا اليوم الذي سبقه، أي عملية دهم أو اقتحام، وجرى الإعلان عن تحرير الرهائن من قبل جهاز الاستخبارات العراقي، ووحدة خاصة تابعة لوزارة الداخلية من خلال عملية خاصة في بغداد، وفقاً للإعلان العراقي". كما لم توضح المصادر تفاصيل تلك العملية والجهة التي تقف وراء الخطف، وما إذا تمّ اعتقال الخاطفين أو قتلهم. من جهته، يكشف مصدر أمني عراقي رفيع المستوى لـ"العربي الجديد"، أن "عملية تحرير الرهائن تمّت من خلال صفقة، أو اتفاق، برعاية إيرانية بين المليشيا التي تقف خلف العملية والحكومة العراقية". يكشف أن "الولايات المتحدة طالبت إيران بالتدخّل لإطلاق سراح مواطنيها وهو ما تمّ بالفعل". يشدّد المصدر على أنه "تمّ الافراج عن الرهائن من قبل الخاطفين، ولم يُحرّروا بعملية، كما جاء في البيان الرسمي العراقي". وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد أعلنت في 18 يناير/كانون الثاني الماضي اختطاف ثلاثة من مواطنيها، يعملون ضمن شركة خاصة في بغداد، على يد مجموعة مسلحة، وكشفت في حينه أنها "تتعاون مع بغداد لتحديد موقعهم"، بينما نقلت وسائل إعلام عن مسؤولين أميركيين قولهم إن "المختطفين بقبضة إحدى ثلاث مليشيات مقرّبة من إيران". بعدها أُعلن في 16 من الشهر الجاري عن إطلاق سراح المختطفين، وفقاً لبيان عراقي، شدّد على أن جهاز الاستخبارات وقوة خاصة، تمكنت من تحريرهم وتسليمهم للسفارة الأميركية، وامتنعت السفارة الأميركية في بغداد، عن الإدلاء بأي معلومات عن المواطنين الثلاثة، وجميعهم من أصول عربية، كما اعتذرت عن استقبال الصحافيين بعد وصول المختطفين للمبنى. وكان المواطنون الأميركيون يعملون في شركة صغيرة، تعمل لحساب شركة "جنرال دايناميكس" بناءً على عقد كبير مع الجيش الأميركي، وفقاً لما قاله مصدر مطلع على القضية، ونقلت صحيفة "واشنطن بوست"، في عدد سابق لها عن مصادر أميركية أن مليشيات برئاسة مقتدى الصدر، ساعدت على إطلاق سراحهم وأنه تم تسليمهم للاستخبارات العراقية. من جانبه، يؤكد مصدر مقرب من مليشيا "الحشد" أن "الجهة التي تقف وراء اختطاف الأميركيين، هي جماعة منشقة عن تيار الصدر وانضمت أخيراً لمليشيا العصائب، بزعامة قيس الخزعلي. يضيف المصدر لـ"العربي الجديد"، أن "الايرانيين تدخلوا في إطلاق سراحهم، وهذا مؤكد كما أنه لم تكن هناك أي عملية عسكرية لتحريرهم وإنما مجرد تسليم وتسلّم"، وفقاً لقوله، لافتاً إلى أن "غرض الاختطاف لم يكن مادّياً بل سياسياً، هدفه تهديد أو مضايقة التواجد الأميركي بالعراق".      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع