أهالي العسكريين يستأنفون تصعيدهم اليوم | بدأ أهالي العسكريين التسعة المخطوفين لدى "داعش" يفقدون الأمل في إمكان الحصول على أية معلومة حول مصير أولادهم، لا بل إن كثيرا من الشكوك تساورهم بأن هناك أمرا بالغ السوء قد حصل، ولا يريد أحد من المسؤولين المعنين البوح به الآن، خوفا من التداعيات التي يمكن أن يعكسها على الشارع اللبناني، لا سيما في ظل الظروف السياسية والأمنية الراهنة. وما يزيد غضب الأهالي أن الحكومة لم تعط في جلساتها الأخيرة أي اهتمام لملف العسكريين، ولم يبادر أي وزير للتذكير بهم، في حين أن خلية الأزمة تعاني أزمة انعقاد منذ أشهر، فيما يكتفي رئيس الحكومة تمام سلام بدعوة الأهالي الى مزيد من الصبر ويؤكد أن لا معلومات جديدة حول العسكريين التسعة. هذا الواقع الذي يرخي بظلاله القاتمة على الأهالي، دفعهم للعودة مجددا الى الشارع، حيث من المفترض أن يبدأوا ظهر اليوم أولى خطواتهم التصعيدية لجهة الاعتصام أمام كازينو لبنان وإقفال مداخله، وذلك من أجل لفت أنظار الحكومة الى معاناتهم والضغط عليها من أجل السعي لإيجاد مفاوضين حقيقيين قادرين على اختراق صمت "داعش" حول العسكريين وتقديم معلومات عن مصيرهم. ومن المفترض إذا استمر هذا الغموض في قضية العسكريين، أن يلجأ الأهالي الى تنفيذ اعتصام أسبوعي أمام أحد المرافق السياحية الرسمية الأساسية، قبل الانتقال الى الاعتصامات المفتوحة والعودة الى قطع الطرق الأساسية، وذلك لممارسة مزيد من الضغط على الحكومة. وما يساهم أيضا في خروج الأهالي عن طورهم هو أن التحقيقات مع نحو 20 موقوفا من المنتمين الى المجموعات الإرهابية في جرود عرسال ممن أوقفهم الجيش، وبينهم القيادي في "داعش" أحمد أمون، لم تكشف أية معلومات عن مصير العسكريين التسعة، علما أن بعضهم وخصوصا أمون كانوا يسهلون انتقال الأهالي الى الجرود، ومنهم من كان يتولى تهديد الأهالي إذا لم ينفذوا ما يطلبه منهم "داعش" أو "النصرة". والجدير ذكره أن قائد الجيش العماد جان قهوجي والمدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم كانا قد وعدا الأهالي بإبلاغهم بنتائج التحقيقات مع الموقوفين بما يخص العسكريين التسعة. وتؤكد لجنة الأهالي أن تحركها يهدف الى الضغط في اتجاهات عدة أبرزها: أولا: إعطاء الصلاحيات الكاملة للواء إبراهيم من أجل إيجاد مفاوض والسير به ومعه من أجل الحصول على أية معلومة تتعلق بالعسكريين. ثانيا: مبادرة رئيس الحكومة الى الاهتمام بهذا الملف وجعله أولوية، وأن يكشف أمام الإعلام عن الجهات السياسية التي تعارض إعطاء كامل الصلاحيات للواء إبراهيم. ثالثا: عودة خلية الأزمة الى الانعقاد وتفعيل عملها لتكون على مستوى المسؤولية الملقاة على عاتقها. رابعا: إذا كان هناك من خبر سيئ فليتم إبلاغه الى الأهالي الذين وصلوا الى الطريق المسدود. ويقول نظام مغيط (شقيق المعاون المخطوف إبراهيم مغيط) لـ "السفير": نحن لسنا هواة اعتصامات أو تعطيل لمصالح الناس، ولكن أيضا هناك 18 شهرا مرت من دون أن نعرف أي شيء عن العسكريين، وأعتقد أن من لا يستطيع أن يقدم معلومات جديدة عنهم، أو يساعد في الإفراج عنهم، لا يستأهل أن يكون في موقع المسؤولية.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع