قبلان طالب في خطبة الجمعة بتفعيل العمل الحكومي والمؤسسات ودعم دورها. | ألقى نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان خطبة الجمعة التي استهلها بدعوة علماء الدين المسلمين الى "القيام بدورهم في توطيد عرى التعاون بين المسلمين وترسيخ الوحدة الاسلامية"، وقال: "لقد لفتنا حديث شيخ الازهر الدكتور احمد الطيب الذي اعتبر ان الشيعة والسنة جناحا الاسلام، ويجب التقريب بينهما، فهذا الخطاب الذي يشكل ركيزة الخطاب الوحدوي والاعتدال الديني، ونحن في المقابل نؤكد ان الدين لله، وان الناس خلقه وان هذه الأمة مأخوذة بالوحدة، وتغليب الالفة وواجب الاعتصام بحبل الله، ونبذ الخلاف والفرقة. ونحذر بشدة من العقول المتزمتة والفكر المتعصب الذي حول رحمة الله الى نقمة، وسماحة الاسلام الى حقد ومذابح، لان الاسلام جاء بالسلام والامان وضمان النفوس والقيم، وأسس لذلك بضرورة الحكمة والموعظة الحسنة، وأكد الرحمة عنوانا لحفظ النفوس والاعراض والاموال، وحض على الالفة والمحبة، والعيش الآمن واوجبه، وذم العقول التي تحول الوحدة الى تناحر وتمزق جسم هذه الامة وتشتت قواها، وهذا يعني حرمة الصراع الديني ووجوب وأد الفتن، وهذا يفترض على علماء الدين الخوض في نقاش كامل وتفصيلي لتشكيل جبهة دينية للتقريب بين المذاهب وكشف فتن الاعداء ومنع بعض السياسيين من اللعب بالدم المسلم لان المشكلة في غالبية هذه الفتن هي المال السياسي وعقليات الانظمة وليس التعدد المذهبي". واضاف: "ان السنة والشعية وجه الاسلام ومظهره وكل منهما معصوم الدم والعرض والمال والحقوق، واي فشل في التقريب بين السنة والشيعة يعني كارثة على الاسلام ومزيدا من الفتن وفرصة لزيادة نار الخلافات المذهبية المفتعلة، وهذا ما لا يرتضيه الله سبحانه وتعالى". وتابع: "ان الاستعمار الغربي يتحمل المسؤولية الكبرى في ما وصلت اليه حالنا في العالم العربي والاسلامي، فهو غرس الكيان الصهيوني في منطقتنا العربية ليكون مركزا للتآمر ونسج المكائد وبث الفتن انطلاقا من شعاره "فرق تسد" تكريسا لفكر عنصري تمييزي يقوم على عقيدة "انا او لا احد، ومن بعدي الطوفان". فاسرائيل تتحمل المسؤولية في نشوء الازمات التي تعصف بمنطقتنا العربية، فهي اسست للفكر الارهابي الذي يرتكز على القتل وارتكاب المجازر بغية ارعاب الشعوب واخضاعها لارادتها الاستعمارية. من هنا فان نصرة القضية الفلسطينية كانت ولا تزال عنوانا للحق العربي في مواجهة الباطل الصهيوني، وعلى العرب والمسلمين ان يحزموا امرهم ويتضامنوا ليشكلوا جبهة متراصة في مواجهة العدو الصهيوني، وأي اجماع عربي ليس له جدوى اذا لم يكن قتال اسرائيل في اولوياته، فالعرب مطالبون ان يحددوا بوصلة تحركهم باتجاه فلسطين بدل التلهي بخلافات وصراعات لا تخدم الا العدو الصهيوني. من هنا شددنا اكثر من مرة على ضرورة التقارب الايراني - السعودي تمهيدا لحل الازمات في اكثر من بلد عربي عبر الحوار والتشاور للوصول الى حلول سياسية توقف نزف الدم في بلادنا. ولبنان البلد الاكثر تضررا من الكيان الصهيوني كان ولا يزال يدفع الثمن الكبير من ارواح بنيه ودمائهم في مواجهة اطماع اسرائيل واعتداءاتها المتكررة، وهو شكل خط دفاع اول عن العرب والمسلمين ذودا عن كل البلاد العربية والاسلامية حتى بات محط انظار العالم في مقاومته الباسلة وجيشه الابي وشعبه الصامد، فحقق اعظم انتصار على اسرائيل قدمه الى كل العرب والمسلمين المطالبين اليوم ان يدعموا وحدة واستقرار لبنان وازدهاره. ان الشعب اللبناني طوح في تطلعاته كبير في تضحياته يتحلى بأعلى درجات الوعي الوطني والقومي ولا يجوز ان يتم التعاطي معه بروح الثأر والانتقام، ولطالما كان لبنان مدماكا في قيام التضامن العربي فانتصر لكل قضايا اشقائه العرب من موقع الاخوة والتزام القضايا المحقة للشعوب المستضعفة وفي طليعتها الشعب الفلسطيني". وطالب اللبنانيين ب"حفظ وطنهم عبر حفظهم لبعضهم البعض وتعميق تشاورهم وتمسكهم بالحوار لحل كل الازمات التي تعصف بالوطن". وختم: "من هنا، فاننا نطالب بتفعيل العمل الحكومي بما يحقق التضامن الوطني ويفعل مؤسسات الدولة ويدعم دورها وفي طليعة هذه المؤسسات الجيش الذي كان ولا يزال عنوانا لحفظ وحدة الوطن والدفاع عن سيادته واستقراره، لذلك نطالب الحكومة بالعمل لتوفير كل مقومات الدعم للجيش والقوى الامنية وقبول كل الهبات والمساعدات التي تزيد من قوة جيشنا ليظل السياج الذي يحمي الارض والشعب".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع