زهرا لـ "صوت لبنان ": تم تحييد لبنان عن الصراعات بالمنطقة. | أكد عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب انطوان زهرا ان المواجهة العربية – الايرانية التي على رأسها المملكة العربية السعودية مع تضامن عربي واسع، هذه المواجهة تتّسع لتشمل كل الساحات وتستعمل كل الادوات وهذه الازمة لها اسبابها الضاربة في التاريخ منذ انتصار الثورة الايرانية في العام 1979 وقرار تصدير الثورة واستباحة الامة الاسلامية بكل مكوناتها امام مشروع الثورة ونظرية ولاية الفقيه. وأضاف في حديث لاذعة “صوت لبنان – الضبية”: “ان المملكة العربية السعودية، مع الملك سلمان، اتخذت قرارا ان سياسة النأي بالنفس عن المواجهة لم تعد تفيد، على اساس ان الاخطار أصبحت على حدود المملكة الجغرافية عبر اليمن ومحاولة التطويق من جهة البحرين والكويت وكل دول الخليج”، لافتاً الى “اننا رأينا المعلومات المؤكدة عن خلايا الحرس الثوري المنتشرة والتي تدربت وتخرجت في لبنان والتي ما يزال حزب الله يتابع تدريبها ورعايتها ومشاركتها عملياتها الامنية والتي بات العرب يسمونها خلايا ارهابية”. وتابع: “ان من حق لبنان أن يحييد عن هذه الصراعات لانه زمن الحرب الباردة وزمن ما كان وحده الساحة المفتوحة للصراعات والآخرون يعملون على تنمية اقتصادهم واستقرارهم، وبدل ان يكون لبنان محييدا فعلا عن الصراعات، وخصوصاً الصراع السوري، وقد جرت محاولات تأكيد ذلك في إعلان بعبدا وبيان الحكومة الحالية الذي تحدث عن النأي بالنفس وتحول رغما عن ذلك وبسبب تحكم دويلة حزب الله في سياسته العامة ورضى بقية الافرقاء الذين شاركوا في حكومة ربط النزاع في تغطية هذا الصراع وجر لبنان الى عدم النأي بالنفس ومحاولة تصويره جزء من المحور الايراني في المنطقة ما جعله مرتهنا لسياسة حزب الله في وقت يعلم الجميع ان غالبية الشعب اللبناني ضد هذه السياسة، ولكن المهادنة والمساكنة القسرية مع حزب الله جعلت صورة لبنان غير ما هي عليه واوصلتنا الى مرحلة الازمة مع الدول العربية. زهرا شدّد على ان لبنان اليوم أصبح من ساحات المواجهة ولنأمل الا تتحول الى مواجهة ساخنة وان تبقى مواجهة سياسية واظن في هذا الاطار انه اذا حزمت القوى السيادية اللبنانية امرها داخل وخارج الحكومة وقالت بالفم الملان: نحن مع مواجهة مشروع وضع اليد على لبنان والعالم العربي فأعتقد ان لبنان يبدأ بتحييد نفسه مجددا عن ان يكون ساحة للصراع او طرف في الصراعات ويلتزم فقط بما املاه دستوره الذي يؤكد على هوية لبنان وانتماؤه العربي. وفي موضوع إعادة النظر بالهبة السعودية وسبل استفادة لبنان منها قال زهرا: “ان الامر يجب ان يكون موضع مراجعة لان لبنان نأى بنفسه عن الاجماع العربي”. ورداً على سؤال حول الوفد اللبناني الذي يزور الولايات المتحدة الاميركية قال زهرا: مع محبتنا واحترامنا لاعضائه فقد قبل الاميركييون ان يتحدثوا معه في كل شيء الا الاجراءات المالية وهي الهدف المعلن للزيارة. زهرا رأى ان سير الاحداث قد يقفل الابواب امام اللبنانيين للعمل في الخليج وهذا(في حال حصوله) سيقود الى كارثة اقتصادية، مضيفاً ان “هناك رفض عارم لتدخل حزب الله في سوريا ورفض مماثل للاساءة الى علاقات لبنان مع اشقائه العرب، ووضعنا الاقتصادي،على الرغم من تطمينات الهيئات الاقتصادية، على شفير الانهيار ولم نواجه وضعا مماثلا حتى في ايام الحرب التي استفاد كل الاخرين منها فيما لم نستفد بشيء من حروب الاخرين بسبب اصرار البعض على توريط لبنان في حرب سوريا وفي صراعات المنطقة”. وتابع: “ما اوقف حاليا الهبة السعودية التي خصصت لمساعدة الجيش اللبناني هو بسبب المواقف التي اخذها لبنان مؤخرا وخروجه عن الاجماع العربي وهذا الأمر كان “القشة التي قصمت ظهر البعير”. وفي سياق متصل قال زهرا: “ايقاف الهبة السعودية عن لبنان لا يعني انه لم يعد هناك امكانات للجيش اللبناني ولكن طبعا الهبة كانت ستاعد الجيش كثيرا، ولكن سمعنا تطمينات من فرنسا واميركا عن مواصلة دعم الجيش بالأسلحة والعتاد مما يعني أننا لسنا مكشوفين ولا يزال الجيش بامكانه الدفاع عن لبنان وفرض الأمن”. وعن الهدنة المعلنة في سوريا أوضح زهرا: “لبنان من العام 1975 حتى العام 1990 شهد سلسلة من القرارات الاقليمية والدولية والهدنات ووقف اطلاق النار علّمته تجربة كبيرة حيث لا نتعاطى مع الامور في قشورها بل بمعانيها والهدنة في سوريا موقتة واقرت بين قوتين عظمتين ولا شأن لاي طرف سوري فيها سوى اعلان القبول”. وردا على ما قاله الشيخ نعيم قاسم رأى زهرا فيه موقفاً متعالياً وتقليدياً يستغبي الناس ومد اليد دعوة للاستسلام وهي التسوية الوحيدة التي يريدها حزب الله راهنا وهو لم يتنازل يوما في مشروعه الاستراتيجي المرتبط بأيران ، وأضاف: “اين هي حدود السيادة اذا لم يعد هناك حدود مع سوريا واين هي السيادة؟ هناك ارادة مشتركة اسلامية مسيحية منذ 2005 وهي ترفض ان يتحول لبنان الى تابع لايران وكما نوافق مع قاسم على الا يكون  لبنان تابعا لامارة ما فأننا ايضا لا نريده تابعا للولي الفقيه.  ونحن دولة عربية الهوية والانتماء وحريصون على الشراكة والتوازن وجرنا الى مواقع لا تفيدنا ليس مقبولا. وقال زهرا: “اين الوحدة الوطنية من تدخل حزب الله في سوريا وغالبية اللبنانيين ضدها؟ هذا تفسير غير دقيق لمفهوم الوحدة الوطنية “. وأكد ان مداخلات “القوات اللبنانية” هي التي رفعت سقف بيان بيت الوسط وادت الى التشدد فيه وليس صحيحا انه كان مطلوبا ادانة احد فيه، لافتاً الى ان “كل الاهتمامات الاخرى بما فيها استحقاق رئاسة الجمهورية تراجعت لمصلحة علاقات لبنان مع الاشقاء العرب”. واشار الى ان “القوات اللبنانية” بذلت كل المساعي لابعاد استحقاق الرئاسة عن تأثيرات الاقليم ولم تنجح المساعي لان حزب الله يرفض حتى اقتصار الترشيح على مرشحين من 8 اذار وبالنسبة لنا فان ايران لا تسهل انتخاب رئيس في لبنان وحزب الله لا يسعى لتأمين النصاب ولا يسعى الى انتخاب من يسميه مرشحه الاول لانه ليس مضطرا لاستحضار شريك مضارب يسأله ماذا يفعل في تدخله في سوريا وسائر الدول العربية. وقال زهرا: “ان الدكتور سمير جعجع يقول ان حظوظ العماد عون لا تزال قائمة خصوصا وان حزب الله يقول انه مرشحه الوحيد وهو الفرصة الوحيدة لانتخاب رئيس والعماد عون لا تملى عليه مواقفه لا من حزب الله ولا من سواه وحظوظه ما تزال قائمة”، مؤكداً ان “القوات اللبنانية” خطها واحد لم يتغيير على مدى تاريخها وهي مضطهدة وهي في السجن وحتى اليوم ولذلك لا يستطيع احد ان يطلب منها ان تساير في موقف وطني. وأشار زهرا الى ان “الحوار مع “التيار” قائم بشكل دائم وامس كان هناك زيارة حول الحكومة الاكترونية  وإعلان النوايا والمصالحة لا تعني رؤية موحدة في كل المواضيع وقلنا سابقا ان ما نتفق عليه نعلنه سويا وما نختلف عليه نعمل ونسعى للتوافق حوله. ” زهرا شدد على ان” 14 آذار من دون تلاحم ومن دون سعي الى تحقيق المبادئ المعلنة لا تنجح، و الانجازات الكبرى تحتاج الى وحدة قوى 14 آذار”. وقال زهرا: “في الاساس نحن ضد كل انواع الفراغ ، خصوصا في سدة الرئاسة، ولذلك نعمل بكل جهدنا لملئ الفراغ والحكومة ضرورية جدا ولكن ليس الى حد ان يكون استمرارها على حساب مصلحة لبنان الاستراتيجية والاساسية وعلاقاته العربية. ” وعن تداعيات الخلاف حول الترشيح رد زهرا “انها لا تزال قائمة ولكننا متفقين ان بامكاننا الخلاف ولكن ليس من حق احد التفريط بالمبادئ السياسية والمشروع الوطني ومكتسبات 14 آذار، وختم ان العلاجات ستستمر وسنعود الى وحدة الحال اليوم او غدا والمهم اننا محكومون ان نعود في هذا الاتجاه”.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع