افتتاحية صحيفة " الحياة" ليوم الأحد 28-2-2016 |   الحياة: روسيا توقف طلعات قاذفاتها... والتحالف يضرب داعش شرق سورية هدنة المنطقة الخضراء تصمد ... ومعركة خرائط للجبهات   كتبت صحيفة الحياة تقول: ساد هدوء نسبي معظم أراضي "المنطقة الخضراء" في اليوم الأول لـ "وقف العمليات العدائية" في سورية، مع تسجيل خروقات بسيطة وخفض مستوى القوة النارية إلى المدفعية، وسط غياب كامل للطيران الروسي والسوري، في انتظار توصّل واشنطن وموسكو إلى خريطة واحدة لجبهات القتال وانتشار "جبهة النصرة" المستثناة من الاتفاق، في حين حاول "داعش" الذي لا تشمله الهدنة، استغلال الهدنة بشن هجوم على الأكراد قرب الحدود التركية، ما استدعى شن التحالف غارات على مواقعه. وإذ ترأس الجانبان الأميركي والروسي اجتماع مجموعة العمل المنبثقة من "المجموعة الدولية لدعم سورية" في جنيف أمس، بدأ كل طرف بخطوات تعزيز تطبيق الاتفاق. وأعلن الجيش الروسي وقف طلعات قاذفاته فوق "المنطقة الخضراء" التي غطتها 70 طائرة استطلاع لرصد تنفيذ الاتفاق، وأشار إلى وجود 34 منطقه خاضعة للهدنة. كما عُزز "مركز تنسيق وقف العمليات العدائية" في مطار اللاذقية، بتأسيس مركز آخر في الأردن لفتح الباب أمام انضمام فصائل "الجبهة الجنوبية" في "الجيش الحر" إلى هذا الاتفاق الذي أنجز بعد خمسة أشهر من التدخل الروسي. وأعلنت الخارجية الأميركية، من جهتها، فتح مركز لمراقبة التنفيذ وحضت النشطاء السوريين المعارضين على إبلاغها بأي خروقات مزودة بخرائط ومواعيد وصور. لكن واشنطن لم تكن مقتنعة بخريطة وزعتها وزارة الدفاع الروسية أخرجت محافظة إدلب في شكل كامل من الاتفاق وقدمتها على أنها خاضعة لـ "جبهة النصرة"، ذلك أن التفسير الأميركي للاتفاق هو أن المناطق التي تضم "النصرة" وفصائل أخرى، بما في ذلك المنضوية تحت "جيش الفتح"، لن يشملها القصف إلى حين فك الاشتباك بين الفصائل والتفاهم الأميركي- الروسي وتبادل الخرائط. وسجل أمس استمرار "النصرة"، التي عارض قائدها أبو محمد الجولاني الهدنة، في الانسحاب من مناطق ومدن في ريف إدلب، كان آخرها بلدة كفردريان قرب تركيا، فيما قرر "جيش السنة" التابع لـ "جيش الفتح" الانضمام الى "حركة أحرار الشام الإسلامية" أحد التنظيمات الإسلامية وكانت بين 97 فصيلاً وقّع ممثلوها اتفاق الهدنة. ووفق خريطة السيطرة بين القوات النظامية والمعارضة و "داعش" وخريطة وزارة الدفاع الروسية، لا تقتصر مساحة "المنطقة الخضراء" على حوالى 10 في المئة من مساحة سورية البالغة 185 ألف كيلومتر مربع. وسيتم "وقف العمليات العدائية" في مناطق دوما وعربين في الغوطة الشرقية لدمشق الخاضعة لسيطرة "جيش الإسلام" المنضوي في الاتفاق والهيئة التفاوضية العليا، لكن خلافاً ظهر على مدينة داريا جنوب غربي العاصمة، باعتبار أن حكومة دمشق أشارت إلى وجود "النصرة" فيها، الأمر الذي نفاه معارضون وواشنطن. ويتوقع ألا يشمل الاتفاق كامل محافظة القنيطرة قرب الجولان، لكنه سيغطي محافظة درعا، التي تسيطر عليها "الجبهة الجنوبية" في "الجيش الحر" بين دمشق والأردن، إضافة إلى ريف حمص الشمالي حيث تنتشر فصائل "الجيش الحر" وريف حماة الشمالي قرب مناطق "جيش الفتح" وإلى ريف اللاذقية الشمالي قرب تركيا حيث حققت قوات النظام تقدماً في الأيام الأخيرة. كما يغطي الاتفاق مناطق المعارضة في حلب وريفها الغربي، حيث الوجود القوي لفصائل مدرجة على قائمة "غرفة العمليات العسكرية" برئاسة أميركا، مثل "حركة نور الدين زنكي" و "فرقة السلطان مراد" و "جيش المجاهدين"، إضافة إلى "الفرقة 13" و "تجمع صقور جبل الزاوية"، علماً أن الأخيرين ينتشران أيضاً في ريف إدلب، ما فسر الجدل الأميركي- الروسي على هذه المحافظة. ويشكّل الشريط بين بلدة اللطامنة في الريف الشمالي لحماة وبين الريف الجنوبي لإدلب منطقة نزاع بين الأميركيين والروس الذين ينوون ضرب هذه المنطقة بسبب وجود "جيش الفتح". وسيكون أيضاً تنفيذ الاتفاق معقّداً على الأرجح في ريف حلب الشمالي حيث تتواجد "جبهة النصرة" إلى جانب الفصائل المقاتلة، خصوصاً في بلدتي كفرحمرة وحريتان. وينطبق ذلك على ريف حلب الغربي، خصوصاً في بلدتي الأتارب ودارة عزة. لكن يعتقد بإمكانية تطبيق الاتفاق بين المقاتلين الأكراد والفصائل المعارضة في حيي الأشرفية والشيخ مقصود في حلب وقرب مارع وأعزاز في الريف الشمالي، بحيث لا يقوم أي طرف بعمليات هجومية للاستيلاء على أرض إضافية. ويبدو الخط أوضح في مناطق "داعش"، التي تبلغ مساحتها حوالى 40 في المئة من مساحة سورية. وتمتد من مدينتي الباب ومنبج شرق حلب وصولاً إلى الرقة ودير الزور والحسكة شرق نهر الفرات قرب العراق. وشهدت هذه المناطق أمس معارك عنيفة بين "داعش" و "وحدات حماية الشعب" الكردي و "قوات سورية الديموقراطية" التي تضم عرباً وأكراداً وتحظى بدعم مقاتلات التحالف الدولي بقيادة أميركا. وبفضل أكثر من عشر غارات من التحالف الدولي، صد الأكراد أمس هجوماً لـ "داعش" قرب بلدة عين عيسى المجاورة لمدينة الرقة عاصمة التنظيم، الذي هاجم أيضاً مدينة تل أبيض على حدود تركيا. وأفاد "المرصد السوري لحقوق الإنسان" بأن الأكراد استعادوا المدينة، مشيراً إلى مقتل 90 من الطرفين بينهم 70 من "داعش". وأُفيد أمس أن الطائرات التركية كانت تراقب ما يجري من ارتفاعات شاهقة في الأجواء التركية. وتبادل النظام والمعارضة الاتهامات أمس عن حصول خروقات، إذ أفاد "الجيش الحر" بقصف المدفعية السورية مناطق في أرياف حمص وحماة واللاذقية وقرب دمشق، فيما أشارت "وكالة الأنباء السورية الرسمية" (سانا) إلى سقوط قذائف على دمشق. وأفاد موقع "روسيا اليوم" بأن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الأميركي جون كيري رحبا في اتصال هاتفي بدخول وقف الهدنة حيز التنفيذ، وبحثا أيضاً إمكانات استئناف مفاوضات السلام بين ممثلي الحكومة والمعارضة في 7 الشهر المقبل، ذلك بعد يوم من تبني مجلس الأمن للقرار 2268 الذي حرصت موسكو على أن تشطب منه اسم "الهيئة العليا للمفاوضات" وبموافقة أميركية.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع