خيرالله مثل الراعي في ندوة عن كتاب الخوري طنوس: كم نحتاج لأمثاله. | رعى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ممثلا براعي أبرشية البترون المارونية المطران منير خيرالله ندوة عن كتاب "الخوري يوحنا طنوس في أدبه وشعره" للأب جورج عقل اليسوعي وتنسيق ونشر جورج نون. أقيمت الندوة التي دعا اليها اصدقاء العلامة الخوري يوحنا طنوس بالتنسيق مع الناشر نون ونادي غوما الثقافي والاجتماعي، في قاعة رعية غوما في قضاء البترون مسقط رأس طنوس وتحدث فيها خيرالله، رئيسة مجلس الفكر الدكتورة كلوديا شمعون أبي نادر، رئيس نادي غوما المحامي نبيل طوبيا، الشاعر عبدالله أبي عبدالله، الدكتور ميشال أبي فاضل، الأب جوزيف دكاش والناشر جورج نون، في حضور ممثل وزير الاتصالات بطرس حرب المقدم شربل أنطون، ممثل وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل المحامي نجم خطار، قائمقام البترون روجيه طوبيا، المطران بولس اميل سعاده، رؤساء روابط وهيئات وجمعيات وأندية وأهالي بلدة غوما والقرى المجاورة ومدعوين. بعد النشيد الوطني قدم للندوة الزميل غسان عازار فنوه بمبادرة جمع ونشر إرث العلامة طنوس، شاكرا كل من ساهم في إصدار الكتاب. خيرالله ثم ألقى خيرالله كلمة قال فيها: "أولاني صاحب الغبطة والنيافة البطريرك مار بشاره بطرس الراعي الكلي الطوبى شرف تمثيله في هذه الندوة التي نكرم فيها مرة جديدة رجلا كبيرا من رجالات الكنيسة والوطن، الخوري يوحنا طنوس، ابن غوما. وأنقل إليكم تحياته وتمنياته بأن يكون من نكرمه مثالا وقدوة لنا في سلوكنا وثقافتنا. لن أدخل في تفاصيل مسيرة حياة الخوري يوحنا طنوس الذي ولد في غوما سنة 1866 من والد شاعر زجلي هو طنوس بن يوحنا بن ديب بن الخوري وهبه، لكني ألخصها بالقول إنه أحب العلم والأدب والشعر منذ صغره. وراح يتنقل بين مدارس غوما والقدس وكفرحي - مار يوحنا مارون - والمكسيك، إلى أن حط رحاله سنة 1890 في المعهد الإكليريكي الشرقي في جامعة القديس يوسف بيروت، الذي كان بإدارة الآباء اليسوعيين، حيث درس الفلسفة واللاهوت لمدة تسع سنوات قدم بعدها أطروحة لنيل شهادة الدكتوراه في اللاهوت. وارتسم كاهنا، وراح يدرس ويؤلف ويعظ ويرشد". أضاف: "نظرا لحدة ذكائه وبلاغته، طلب منه الآباء اليسوعيون، أن يعلم في الجامعة البيان والخطابة والأدب العربي لمدة عشر سنوات. ثم انتقل ليعلم في مدرسة سيدة النصر كفيفان، ومدرسة سيدة ميفوق، والكلية الوطنية في بانياس. وتتلمذ على يده عدد كبير من مشاهير لبنان أمثال الشيخ بشاره الخوري ورياض الصلح وجورج حيمري ويوسف السودا". وتابع: "على الرغم من شخصيته المتعددة المواهب، إذ كان يعرف بأنه شاعر وخطيب ومؤرخ وأديب وكاتب ومفكر ولاهوتي ومؤلف مسرحي، كانت شخصية الشاعر هي الطاغية في كل نتاجه. كان شاعرا في خطاباته وفي أدبه وفي مواعظه وفي عمله وفي حياته اليومية، وبخاصة في مسرحه، وقد تميز نتاجه الشعري والمسرحي بصبغة لبنانية فريدة وبوجه عربي. وفي كل ما كتب من مسرحيات، كان الشعر هو الأبرز. وعرف كيف يحافظ على جدلية متوازنة في العلاقة بين الشعر والمسرح. فاشتهر الخوري يوحنا طنوس بأنه رائد الأدب المسرحي بدون منازع". وقال: "إذا كان أحدهم اعتبر أن رائد الأدب المسرحي هو أمير الشعراء أحمد شوقي إثر صدور أولى مسرحياته "مصرع كليوباترا" سنة 1927، فإن الخوري يوحنا طنوس كان قد بدأ ينتج أدبا مسرحيا عاليا منذ عام 1901. وكان له حتى سنة 1927 ما لا يقل عن خمس وعشرين مسرحية. كتب الخوري يوحنا طنوس بين سنة 1901 و1946، سنة وفاته، سبعا وثلاثين مسرحية، كان آخرها مسرحية " عذراء لبنان" أو " سيدة قنوبين" وهي مسرحية مريمية وطنية تاريخية. واستقى مواضيع مسرحياته من التاريخ العام (سبع مسرحيات)، من التاريخ العربي (ست مسرحيات)، من التاريخ اللبناني (تسع مسرحيات)، من الكتاب المقدس العهد القديم (عشر مسرحيات)، من تاريخ القديسين (ثلاث مسرحيات)، ومن مواضيع اخلاقية عامة (مسرحيتان). إلى جانب حبه للغة العربية وآدابها، عرف الخوري يوحنا طنوس بحبه للعروبة، نادى بعروبة لبنان، داعيا إلى انفتاح واسع على المحيط العربي يجعل من لبنان جنة يرتادها العرب بكل فئاتهم، ملوكا وحكاما وشعوبا. وهو في موقفه هذا يعود إلى البطريرك اسطفان الدويهي، المؤرخ والمفكر والمصلح، الذي كان أول من دون تاريخ كنيسته المارونية في تزامنه مع التاريخ الإسلامي والعربي بحيث أن التاريخين أصبحا عنده تاريخا واحدا". أضاف: "هذا ما عاد وردده على مسامعنا البابا القديس يوحنا بولس الثاني في إرشاده الرسولي "رجاء جديد للبنان" سنة 1997، أي بعد واحد وخمسين سنة على وفاة الخوري يوحنا طنوس، قائلا لنا: "إن الكنيسة الكاثوليكية منفتحة على الحوار والتعاون مع المسلمين في لبنان. وتريد أن تكون منفتحة على الحوار والتعاون مع مسلمي سائر البلدان العربية، ولبنان جزء لا يتجزأ منه. وفي الواقع أن مصيرا واحدا يربط المسيحيين والمسلمين في لبنان وسائر بلدان المنطقة. بودي أن أشدد، بالنسبة إلى مسيحيي لبنان، على ضرورة المحافظة على علاقاتهم التضامنية مع العالم العربي وتوطيدها. وأدعوهم إلى اعتبار انضوائهم إلى الثقافة العربية، التي أسهموا فيها إسهاما كبيرا، موقعا مميزا، لكي يقيموا، هم وسائر مسيحيي البلدان العربية، حوارا صادقا وعميقا مع المسلمين" (عدد 93)." وختم: "كم نحتاج اليوم نحن اللبنانيين إلى أمثال البطريرك الدويهي والخوري يوحنا طنوس لنعمل معا، مسيحيين ومسلمين، على إعادة بناء لبنان، كما أراده البطريرك الحويك واللبنانيون معه، وطنا رسالة في الحرية والعيش الواحد المشترك، في احترام تعددية الطوائف والأديان والحضارات والثقافات، وأن نعمم هذه الخبرة على مجتمعاتنا وأوطاننا في العالم العربي التي تسعى إلى ربيع لها في الحرية والديمقراطية، وأن نكون لشعوبنا قيمة ثقافية مضافة واسهامات جديدة في تعزيز حضارة التلاقي والحوار." أبي نادر أما أبي نادر فتحدثت عن "أدب وشعر الخوري يوحنا طنوس اللذين لا يقلان أهمية عن شخصيته التي لا تشبه الا نفسها. الخوري طنوس هو سقراطي النزعة، فهو يعطي الاولوية للروح والفضائل، بالإضافة الى الثقافة والعلوم. أوغسطيني ببهاء غيمانه المسيحي وزخم إبداعه الشعري وهو الكاهن الاشتراكي، يعطي كل ا يملك كي يفرح المحتاجين، على مثال سيدنا يسوع المسيح، أول اشتراكي في تاريخ البشرية". وختمت مخاطبة روح الخوري طنوس: "أيها التقي، ايها العلامة، ايها المؤمن اليسوعي، كتبت المجد فجعل منك الاسطورة". طوبيا وتناول المحامي طوبيا "قروية ولبنانية الخوري يوحنا في شعره وهذا لم يكن سهلا لولا المعلومات التي اتصلت بعلمنا من الآباء والاجداد الذين عايشوا الخوري حنا"، لافتا الى "تلاحم شخصيات متعددة في الخوري يوحنا الا ان شخصية الشاعر كانت طاغية على سائر الشخصيات. فهو كان شاعرا في مختلف تصرفاته حتى في حياته اليومية في القرية وكان يرتجل الشعر بسرعة قل نظيرها". وقال: "الخوري طنوس كان متطرفا في لبنانيته دون التقوقع، لبنانيته هي دعوة للفداء من أجل ان يبقى هذا الوطن الصغير ومن اجل ان تبقى الارزة من دون أذى". ودعا الى "تشكيل هيئة تدرس موضوع تكريم الخوري طنوس وانفاذ المطالب التي رفعت سابقا". أبي عبدالله واعتبر أبي عبدالله أن من "الصعب الإحاطة بكل صفات الخوري طنوس ومزاياه وأدبه وشعره". ثم ألقى قصيدة من وحي المناسبة. أبي فاضل وعرض أبي فاضل لموجز عن فصول الكتاب واعتبر ان "الكتاب دعوة لأبناء غوما لإحياء ذكرى الخوري طنوس سنويا في أسبوع أدبي وثقافي ووطني، لجعل بيته متحفا لأغراضه ومؤلفاته، وطباعة المخطوط عن مسرحياته وان يقوم طلاب المؤسسات المسرحية الجامعية والخاصة بتمثيل مسرحياته كما هي، أو مقتبسة، او مكتوبة من جديد بالفصحى او العامية ليصل ادبه الى كل اللبنانيين فيتعرفوا الى هذه القامة الثقافية المميزة". دكاش أما دكاش فقال: "نضيء الليلة نجمة الوفاء على قبر الخوري يوحنا طنوس. هو من النخبة المارونية في كنيستنا الانطاكية السريانية، ولا شك انه من طينة العظماء كالتولاوي والحاقلاني والاهدناني ويواكيم مبارك وميشال حايك وغيرهم. أسهم في ترسيخ ورسم التاريخ الكنسي الماروني، حياته كلها ورشة عمل لا راحة له فيها". ودعا الى "جمع تراثه ونفض غبار النسيان عن مؤلفاته المسرحية والشعرية والفلسفية واللاهوتية". نون وفي الختام ألقى نون كلمة شكر للحضور ولكل من شارك في الاحتفال. مسرحيات الخوري طنوس أما مسرحيات الخوري يوحنا طنوس كما وردت في كلمة خيرالله فهي 37 مسرحية منها 22 بين سنتي 1927 و1928، ومواضيعها مستقاة من: 1- التاريخ العام: ملك الدياميس (1901، رجل الغابة السوداء (1921، الفرد الكبير (1927-1928)، صبي الدهاليز (27-1928)، البطل الأخرس (27-1928)، الأعمى البصير (27-1928)، قسطنطين الملك (27-1928). 2- التاريخ العربي: شهداء نجران (1903)، النعمان الخامس (1905)، العمران (1909)، داخس والعبراء (1911)، الحارث (27-1928)، المهلهل (1928). 3- التاريخ اللبناني (9 مسرحيات): البطل المجهول (1906)، يوسف بك كرم (1913)، أمير لبنان وكسرى (1914)، العقل اللبناني والدهاء العثماني (1919)، البطريرك حجولا (1923)، أمير الأرز (1927)، تخليص الوطن (27-1928)، عبد المنعم أمير جبيل (27-1928)، سيدة لبنان أو سيدة قنوبين (1946). 4- الكتاب المقدس - العهد القديم (10 مسرحيات): داود وشاول (27- 1928)، يهوديت (27-1928)، طوبيا البار (27-1928)، يوسف الحسن (27-28)، أبشالوم (27-28)، دانيال النبي (27-28)، الدنانير الحمر (27-28)، قايين وهابيل (27-28)، إيليا أخنوخ (1946)، جريمة وتكفير وغفران (1946). 5- تاريخ القديسين (3 مسرحيات): مار لويس (27-28)، يوحنا الذهبي الفم، ليلى العفيفة (27-28). 6- مواضيع أخلاقية عامة (مسرحيتان): غرسيا (1907-1908)، الحلم الرائع والصحو الفاجع (1927-1928).

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع