كاريتاس في مؤتمر صحافي ردا على تهم الفساد: حملة مقصودة هدفها النيل من. | عقدت رابطة "كاريتاس لبنان" مؤتمرا صحافيا في مقر الإدارة المركزية في سن الفيل، أوضحت فيه كل ما "أثير من ملابسات وافتراءات والرد على تهم الفساد التي أطلقتها بعض وسائل الإعلام مؤخرا". بداية رحب رئيس اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام المطران بولس مطر بالحضور وتوجه خاصا الى الاعلاميين بالقول: "نتوخى منهم أن نتعاون معا في سبيل الحقيقة، نريد لهذا اليوم أن يكون يوم الحقيقة عن كاريتاس لبنان التي هي رمز الشفافية ورمز المحبة منذ خلقت في لبنان منذ 25 سنة". أضاف: "تركت رئاستها منذ 42 سنة وللمرة الأولى أعود إلى هنا لأعلن محبتي لهذا البيت ولهذه المؤسسة التي خدمتها إبان الحربين، التحرير والالغاء، حيث كنا ننام هنا تحت القصف، ملأنا هذه القاعة أدوية لنخفف من آلام اللبنانيين. واكبنا كل شعبنا مسلمين ومسيحيين في الجنوب والشمال والشرق والغرب للتخفيف من آلامهم على كل الصعد وكنا وسنبقى رمزا للشفافية، كاريتاس لبنان الشفافة والتي توزع كل ما يصل اليها الى المستحقين، وهكذا عرفنا". وذكر أنه "في أيام الحرب الاسرائيلية العدوانية على لبنان عام 2006 كلفت دول إسلامية عربية كاريتاس لبنان توزيع المساعدات على اللبنانيين لأنها بنظرهم كانت شفافة وهذه هي كاريتاس لبنان". وقال: "جل من لا يخطىء، ربما أنا لا أعرف ولكن أي خطأ كان يحاسب به لأن كاريتاس ضنينة بالحقيقة وبشفافيتها وسمعتها لا في لبنان فحسب بل في العالم كله". وشكر "كاريتاس والإعلام الذي يتوخى الحقيقة مثلنا ويترسل لها، فالحقيقة هي التي تحكم الأمور ولا خوف لا على الحقيقة ولا منها". من جهته، قال المشرف على أعمال "كاريتاس لبنان" من قبل مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان المطران ميشال عون: "إن مركز المهاجرين الأجانب التابع لرابطة كاريتاس لبنان، الذي أنشىء منذ حوالي 20 عاما لمتابعة قضايا العمال الأجانب، عرف مع تدفق النازحين السوريين إلى لبنان نموا سريعا، إنتقل معه عدد الموظفين من مئة إلى حوالي أربعمئة. ولما كان هذا المركز يتطلب بطبيعته سرعة في العمل، أعطي نوعا من الإستقلالية، وبسبب تزايد عدد النازحين، ووجوب الإسراع في تلبية الحاجات المتزايدة، حصلت بعض الأخطاء الإدارية دون أن تقود هذه الأخطاء إطلاقا إلى أي هدر مالي أو إلى عدم الأمانة في إيصال الأموال إلى الفقراء والمحتاجين". أضاف: "ما يؤكد ذلك أيضا هو النظام المالي الذي تخضع له كاريتاس، لأن الجهة المانحة تتأكد أولا من أن الأموال التي قدمتها قد وصلت إلى المستفيدين منها من خلال عملية التدقيق المالي التي يقوم بها ممثلوها في لبنان، ثم يتبع ذلك التدقيق المالي الداخلي الذي يقوم به جهاز المراقبة في كاريتاس، قبل أن تأخذ الإدارة البراءة النهائية في ختام كل سنة المالية من خلال التقرير الذي يعده مكتب التدقيق الخارجي المنتخب من الجمعية العمومية بعلم مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان". وأشار الى أنه "في ما يتعلق بمركز Hope في القنيطرة، فقد تم تكليف مكتب الأستاذ جان الخوري الهندسي للتدقيق في الأعمال المنجزة، وقد جاء في تقريره النهائي أن الكلفة المالية للمشروع هي مطابقة لأعمال البناء المنجزة، إضافة إلى التجهيزات". وقال: "بالرغم من أن هذه الإشكالات الإدارية، التي تعود إلى ما قبل سنتين من اليوم، قد عولجت بالطرق المناسبة مع أخذ التدابير الحسية كي لا تتكرر، ومع إقرار قانون كاريتاس الأساسي والعمل على إستكمال التعديلات في نظامها الداخلي، نؤكد اليوم أن فتح هذه الملفات القديمة التي سبق وأخذناها بالإعتبار لتصحيح ما يجب تصحيحه، والتي أجبنا عليها بطريقة علمية وواقعية، وإيصال بعضها إلى وسائل الإعلام، قد قام بها أصحابها لغايات شخصية وهي بالتالي أساءت إلى كاريتاس وتسيء إلى كل المستفيدين منها من أطفال وأرامل ومرضى وعجزة ومهجرين ونازحين". وأعلن عن "إقرار تعديل القانون الأساسي للرابطة، الذي تم بقيادة اللجنة الأسقفية المعينة من قبل مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان برئاسة المطران سمير مظلوم وعضوية المطرانين إيلي بشارة حداد ويوحنا جهاد بطاح"، مشيرا إلى "الإنتهاء قريبا من تعديل النظام الداخلي للرابطة بما يتوافق مع القانون الجديد". بدوره، تحدث رئيس "كاريتاس لبنان" الأب بول كرم عن "الحملة المقصودة التي تتعرض لها كاريتاس لبنان من بعض وسائل إعلامية محرضة، لتطال من رسالة كاريتاس الإنسانية والإجتماعية، ولتنال من سمعة العاملين والمتطوِعين معنا، ولتزرع الشك في نفوس الناس الذين عرفوا ويعرفون من هي كاريتاس وخدماتها الجلى التي لا تحصى، لتلبية حاجات المعوزين والمحرومين والفقراء". وقال: "تجاه تلك الحملة الممنهجة، لا نشعر بأي إحباط ونفتخر بأن خدماتنا مع أكثر من 700 ألف معوز لبناني، وآلاف النازحين من العراق وسوريا والمهاجرين الأجانب، ومع أكثر من 400 موظف يشكلون فريق عمل فاعلا ومندفعا، ومع حوالي 1500 متطوع من نخبة شبيبتنا، يشكلون جميعا حزمة واحدة تقبل بتواضع الشكر والإنتقاد. فالأخطاء عولجت وهي لا تعكس صورة كلمات إستغلها بعض الإعلام المأجور لتصويب ناره على عمل إستفاد منه ملايين المحتاجين لأكثر من أربعة عقود متتالية وسنستمر بالخدمة والعطاء بإذن الله". وقال فريد جبران الذي كان سابقا أمينا للمال وعضوا للجنة إدارة مركز الاجانب: "ان ما تم تداوله يفتقر إلى الحقيقة والواقع بالاستناد إلى الأمور الاتية: 1- بأن هناك هدرا أو اختلاسا ما بين 1-10-2013 و5-11-2013 بلغ حوالي 2,6 مليون دولار: والحقيقة بأن هذا المبلغ يمثل مساعدات لجان الرعاية في المدارس في لبنان كله ومصاريف استشفاء للنازحين السوريين وشراء مواد غذائية وحاجيات للنازحين السوريين، بالإضافة إلى رواتب الموظفين عن شهر أيلول. وجرى التدقيق في كل الأموال التي أنفقت والشيكات التي وقعت من قبل اللجنة السابقة ولم يتبين أن هناك هدرا أو اختلاسا في كل ما أنفق خلال تلك الفترة. 2- بأن مركز الأجانب تعامل مع شركات في وضع غير قانوني: والحقيقة أن تلك الشركات هي شركات فعلية تعامل معها مركز الأجانب ونفذت إلتزاماتها وسلمت الحاجيات والبضائع إلى مركز الأجانب أو إلى المستفيدين بموجب إشعارات استلام ولوائح إسمية وفقا للأصول، وأن لجنة إدارة المركز أوصت بعدم التعامل مع أي مورد غير مستوف للشروط القانونية أي بدءا بتسجيله في السجل التجاري وانتهاء في التسجيل لدى الدوائر المالية. وهذا ما عملت بموجبه إدارة المركز. 3- يشير البعض إلى ما جاء في تقرير المدقق الداخلي عن الفترة 1-7-2013 لغاية 31-12-2013 وبعد مراجعته لم يتبين أن هناك إشارة إلى أي اختلاس أو هدر أو تبديد للأموال بل على عكس ذلك، هو خال من أي عبارة أو فقرة بهذا الخصوص. 4- إن المدقق الخارجي للرابطة قد قدم تقريره عن أعمال سنة 2014-2015 مع البيانات المالية ولم يتبين منه أي تحفظ على صدقية البيانات، وكذلك الأمر بالنسبة إلى السنوات السابقة وعرضت جميعها على الجمعيات العمومية المتعاقبة التي صادقت على البيانات المالية لتلك السنوات. 5- إن البرامج والمشاريع الممولة من مؤسسات مانحة يتم تدقيقها داخليا من قبل الرابطة وخارجيا كونها جزءا لا يتجزأ من البيانات المالية الإجمالية للرابطة، وفي طريقة أولى من قبل المؤسسات المانحة عن طريق مكاتب تدقيق موثوقة وعالمية ولم يصدر في أي من التقارير التي قدموها أي تحفظ أو إشارة إلى مخالفات أو مغالطات. 6- إن الإنفاق في الرابطة وفي مركز الأجانب التابع لها هو إنفاق لتنفيذ مشاريع وبرامج وتقديم مساعدات وفقا لرغبة المؤسسات المانحة، وأن الأعباء الإدارية لا تتجاوز 10% من الميزانية العامة وهي نسبة أقل من النسبة المعمول فيها في المؤسسات الأهلية التطوعية. وهذا يدل على أن العاملين في كاريتاس يعطون جزءا من عملهم ومن ذواتهم بدون مقابل. وأشار إلى أنه يضع "بتصرف من يريد التقارير والمستندات التي أشار إليها والتي تثبت حقيقة ما قام به مركز الأجانب، وإن كل ذلك يزيل أي التباس أو تشكيك في عمل المركز وصحة بياناته". وختاما كانت كلمة لمدير "المركز الكاثوليكي للاعلام" الخوري عبده ابو كسم شكر فيها "المؤسسات الإعلامية التي نقلت وقائع هذا المؤتمر مباشرة على الهواء لأنها ضنينة على الحقيقة وكاريتاس اليوم تظهر الحقيقة التي حاول بعض الصحافيين الاصطياد في الماء العكر". وقال: "ما قدمه النقيب جبران هو جواب على الافتراءات التي كتبت في بعض الصحف، وتنوير الرأي العام اليوم هو مسؤولية كل الصحافيين وكل الناس ولكن تنوير الرأي العام لا يعني إطلاقا تشويه صورة الناس وامتهان كرامتهم". أضاف: "بكل شفافية أقول إن هناك تسليط ضوء على الكنيسة وعلى مؤسساتها وكأن المطلوب ضرب هذه المؤسسات من داخلها. أود أن أوضح بأن من يعملون في مؤسسات الكنيسة هم بشر وليسوا آلهة وكل إنسان يعمل معرض للخطأ ولكن الفرق بين الكنيسة والمؤسسات الأخرى هو أن الكنيسة تحاسب وتسائل وهدفها واحد هو إعلان الحقيقة". وتابع: "ان الكنيسة خط أحمر ولن نقبل بمحاولة أحد أن يمسح بثوب الكنيسة، فإذا ارتكب أحد ممن يعملون في الكنيسة خطأ ما عن قصد أو عن غير قصد هناك أجهزة ومحاكم منظمة في الكنيسة وهي تتخذ إجراءات فورية لمحاسبة المرتكب وإذا قصرت في المحاسبة عندها أعلنوا ذلك في الإعلام". وختم: "ندعو كل المؤسسات الإعلامية التي نجلها ونحترمها إلى أن تكون صوت الحقيقة مع الكنيسة ولتسلط الضوء على الخطأ لمعالجته، ولن نسمح أبدا أن تمتهنوا كرامة الأشخاص لأن كرامتهم ليست ملكا لأحد، وللاعلام رسالة واحدة هي إعلان الحقيقة وليس تشويهها، حافظوا على هذه الرسالة".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع