بو صعب سلم مع جونز شهادات لأساتذة تدربوا ضمن مشروع دراستي ووقع مراسيم. | رعى وزير التربية والتعليم الياس بو صعب الإحتفال بتسليم شهادات للأساتذة الذين تابعوا دورات تدريب متخصصة بالتعاون مع مشروع "دراستي" الممول من "الوكالة الأميركية للتنمية الدولية" الذي أقيم في قصر الأونيسكو، بحضور القائم بالاعمال الأميركي السفير ريتشارد جونز، المدير العام للتربية فادي يرق، رئيسة المركز التربوي للبحوث والإنماء الدكتورة ندى عويجان، مديرة الوكالة الأميركية للتنمية في لبنان كارولاين براين، مديري التعليم ورؤساء المناطق التربوية وحشد من الأساتذة المتخصصين باللغة الإنكليزية أو الذين يدرسون المواد العلمية والأدبية بالإنكليزية.   بعد النشيد الوطني، تحدثت رئيسة مشروع "دراستي" الدكتورة وفاء قطب فشرحت تفاصيل المشروع الذي "درب على مدى سنتين ما يقارب 2750 أستاذا، إضافة إلى مدربين أساسيين ومرشدين تربويين، وأمن تجهيزات تكنولوجية لما يزيد عن 120 ثانوية". وقالت: "نلتقي اليوم لنحتفي بهؤلاء المعلمات والمعلمين، الذين أتم كل منهم ما بين 100 و200 ساعة تدريبية، توزعت على أشهر أربعة أو أكثر، بمعدل حصتين أسبوعيا، مدة الواحدة منها ثلاث ساعات. هذا، بالطبع، علاوة على قيامهم بأعباء مهامهم التعليمية في مدارسهم. وقد أبدوا طوال فترة التدريب التزاما تاما ودأبا فذا قل نظيرهما، يشاطرهم في ذلك كل العاملين في وزارة التربية والتعليم العالي. وهذا، إن دل على شيء، فإنما يدل على الإيمان العميق لدى هؤلاء كلهم بضرورة بذل الجهد والتضحية في سبيل تأمين تعليم ذي مستوى راق لتلامذة التعليم الرسمي في لبنان. فتحية شكر وتقدير ووفاء إلى أولئك جميعا، على مثابرتهم وتفانيهم والتزامهم طوال فترة التدريب". من جهته، شكر بو صعب الجانب الأميركي المتمثل بالسفارة والوكالة في لبنان على هذا "الدعم الفني والتربوي للتربية من خلال مشروع دراستي الثاني"، كاشفا عن "مشروع جديد يؤمن استمرار الدعم التربوي بقيمة تزيد عن 40 مليون دولار لدعم المدارس الرسمية وتأمين نقل مجاني للطلاب وتأمين المكتبات المدرسية وتشجيع القراءة إضافة إلى تأهيل المعلمين"، لافتا إلى مدى "الإفادة الكبيرة التي يحققها الأساتذة من جراء التدريب ضمن مشروع دراستي". وقال: "ان النهضة التربوية التي نعمل عليها من خلال ورشة تطوير المناهج وتجديد الإمتحانات تحتاج إلى هذه الطاقات المميزة للعبور نحو المستقبل الأفضل. ان للأساتذة حقوقا وعليهم واجبات. ولبنان في ظل الصورة السوداوية للوضع السياسي يستطيع أن يحقق بارقة أمل من خلال التربية وهذا المشروع يساعد على تحقيق ذلك فالطلاب الذين يتم إعدادهم بطريقة متطورة سوف يحققون الفرق في المستقبل". ولفت إلى "تراجع الثقة بالمدرسة الرسمية نتيجة عدم توفير الدعم لهذه المدرسة التي تحتاج إلى المباني اللائقة والإنفاق على التعليم والتجهيزات كما تحتاج إلى سلسلة رتب ورواتب جديدة وكافية للمعلمين، فالكل يدعي الحرص على المدرسة الرسمية لكن لا يوفرون لها المال"، واعدا ب"استمرار العمل مهما كان عمر الحكومة لكي يستفيد أي وزير من هذه الخطة في المستقبل"، مبديا سروره بهذا "العدد الكبير من الأساتذة الذين يتابعون هذه الدورات". وقال: "ان سلسلة الرتب والرواتب لو أقرت اليوم لن تكون كافية، وبعد انتخاب رئيس للجمهورية يمكن اللجوء إلى سلسلة إجراءات تؤمن حقوق الأساتذة، وأينما كنا في الوزارة أو خارجها سنبقى نتابع حاجات المعلمين". وأشار إلى "متابعة دورات استقطاب الأساتذة الجدد في مباريات مجلس الخدمة المدنية لكل المواد العادية والإجرائية"، كاشفا عن "سعي لإجراء مباراة للتعليم الأساسي تأخذ في الإعتبار من تخطوا شرط السن وتعطي علامات إضافية لسنوات الخدمة". بدوره، ركز جونز على "أهمية الشراكة اللبنانية الأميركية في موضوع التربية"، مؤكدا "إلتزام الولايات المتحدة بمشروع تطوير التربية في لبنان"، معتبرا أنها "العنصر الأساس في تحقيق التطوير في أي بلد". وأشاد ب"الجهود التي يبذلها وزير التربية في هذا الإطار وبالتواصل مع المجتمع الدولي لتأمين دعم التربية"، مشيدا بالأساتذة الذين "يعملون على تطوير أنفسهم من خلال التدريب، فدورهم فعال جدا في تنمية المجتمع". وقال: "نحن ننحني أمام ما تقومون به". وأوضح أن "الولايات المتحدة أمنت الدعم خلال السنوات العشر الماضية بما يقارب 240 مليون دولار، وإن مشروع دراستي هو أحد المشاريع الناجحة ضمن هذه الشراكة المثمرة". ثم توالى على الكلام عدد من المسؤولين عن تنفيذ الدورة، وعرض فيلم وثائقي أكد خلاله الأساتذة المتدربون على المكتسبات التي حققوها نتيجة مشاركتهم في هذه الدورات. واجتمع وزير التربية مع رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي برئاسة عبدو خاطر، وناقش معهم مطالبهم التي رفعوها في مذكرة وأبرزها قيمة الدرجة"، مشيرا إلى أن "أرقام السلسلة هي أيضا لم تعد كافية اليوم"، كاشفا أنه "في غياب رئيس الجمهورية لن يكون هناك بحث فيها". ولفت إلى "ضرورة العمل على تصحيح وضع الأستاذ، وعندما يكون الشرط حصول الأساتذة على شهادة الماسترز عندها يجب تمييزه بالراتب أيضا". وعرضت الرابطة "متابعة إنجاز مباراة مجلس الخدمة لكي يتابعوا دورة الإعداد فورا في كلية التربية"، كاشفة أن "الحاجات الجديدة في نهاية العام الدراسي أصبحت في حدود ألفي أستاذ غير الذين يتم اختيارهم عبر مباراة مجلس الخدمة". وأعلن بو صعب أنه أرسل "كتابا إلى مجلس الوزراء طالبا أن يتم أخذ الحاجة المستجدة من فائض الناجحين في الدورة الحالية أو السابقة التي ينفذها مجلس الخدمة". وطمأنهم إلى "دفع بدلات التعاقد لمتعاقدين الثانوي والمواد الإجرائية". وطالبت الرابطة ب"دورة جديدة لإعداد المديرين في كلية التربية"، فكلف بو صعب الإدارة متابعة الأمر. والتقى وزير التربية وفدا من الهيئة الإدارية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية برئاسة الدكتورة راشيل حبيقة التي عرضت دخول المتفرغين إلى الملاك. وشدد بو صعب على "التدقيق في الملفات". وكشف في موضوع ملء شواغر العمداء أنه أرسل "كتابا إلى رئاسة الجامعة منذ شهر للتذكير بضرورة إجراء ترشيحات قبل التقاعد بشهرين على الأقل لرفعها إلى الوزير ومنه إلى مجلس الوزراء لإختيار عمداء بالأصالة". وكلف مستشاره المتابعة مع الجامعة لرفع الترشيحات وفاقا للآلية. ووقع بو صعب أمام الرابطة المراسيم المتعلقة بإحالة ملف الملاك لرفعه إلى مجلس الوزراء، ومنها مراسيم تحتاج للاحالة إلى مجلس الخدمة المدنية لأنهم كانوا موظفين أصلا. كما وقع مراسيم الترفيع. ثم طرحت الرابطة موضوع مجمع زحلة ليتم وضعه على جدول اعمال مجلس الوزراء، لاتخاذ القرار بالدراسات، واكد بو صعب متابعة مواضيع المجمعات الجامعية.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع