محفوظ في ندوة في الهرمل: لسحب سياسات التحدي وللتلاقي على فكرة الدولة. | نظمت منفذية "الحزب السوري القومي الاجتماعي" في الهرمل، ندوة بعنوان "دور الطلبة في بناء المجتمع"، لمناسبة ذكرى ميلاد مؤسس الحزب انطون سعادة وحضرها النائب مروان فارس وشخصيات وحشد من الاهالي. تحدث في الندوة رئيس المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع عبد الهادي محفوظ عن دور الطلاب في بناء المجتمع، وقال: "البحث عن الحقيقة كان أحد الاهتمامات الأساسية للمفكر السياسي وعالم الإجتماع أنطون سعادة الذي اختار ما سماه "طريق الوعي القومي للخروج من التخبط في ماهية حقيقتنا"، في من نحن وما هو وجودنا وما نبغي في الحياة؟". واضاف: "لقد أدرك أنطون سعادة مبكرا خطورة التجزئة والإنقسام وردَّ ذلك لغياب الهدف الواحد والإرادة الواحدة. وما حذَّر منه أنطون سعادة نجده حاضرا في واقع مجتمعنا اللبناني والعربي بحيث تتحكم الطوائفية والقبلية والجهوية وهي عوامل تسهم إلى حد بعيد بتهديد وحدة النسيج الإجتماعي والوطني والقومي. الوعي القومي الإجتماعي هو الإتجاه الصحيح الذي يعيِّن للأمةالطريق الصحيح للطلاب الذين يسعون لطلب الحقيقة ومعرفتها قبل غيرهم يعوِّل الزعيم أنطون سعادة عليهم لإنقاذ الأمة. فالعنصر الشاب هو الذي يصنع التغيير. ولا شك أن هذه المقاربة هي في مكانها. فالطلاب في الجامعة الأميركية توزعوا في تأسيس الأحزاب القومية الأساسية، حزب البعث والحزب السوري القومي الإجتماعي وحركة القوميين العرب. وكان أنطون سعادة أستاذا في هذه الجامعة ومعه المفكر قسطنطين زريق فيما كان جورج حبش طالبا. كان أنطون سعادة سباقا في الرهان على الطلاب. فأوروبا عرفت في الستينات من القرن الماضي ما عرف بالثورة الطلابية. وهذه مقاربة فيها الكثير من الرؤية المستقبلية لمؤسس الحزب السوري القومي الإجتماعي". واردف: "كل الأحزاب تجعل من الطلاب هدفا مركزيا لها، فالمجتمع على ما يقول أنطون سعادة هو معرفة والمعرفة قوة تولد وعي الجماعة وعيا حقيقيا. ومثل هذه المعرفة الحقيقية تجعلنا نمعن في التفكير القومي الإجتماعي الذي يقوم على معرفة الواقع ومعرفة الفعل فيه. في كل الأحوال نظرية "معرفة الواقع ومعرفة الفعل فيه" تفترض أن يكون للطلاب، طلاب المعرفة الدور الأساسي في نقد نظام المحاصصة الطوائفية اللبناني الذي صادر فكرة المواطن في وطن لصالح فكرة المواطن في طائفة، ما أضعف فكرة الدولة وما عزز من فكرة العصبيات التي لا تبني وطنا على ما استنتجه سابقا ابن خلدون. ومن هنا تعقيدات الأزمة اللبنانية والمشاريع الطوائفية انعكست على وضع الطلاب بحيث أنهم ليسوا بمعزل عن تأثيراتها السلبية، وخصوصا أن الهاجس المعيشي والقلق من المستقبل يتحكم بهم ويحول بينهم وبين وعي طلابي قومي ونهضوي، في ظل التوترات الطوائفية الراهنة وفي ظل الركود الإقتصادي والبطالة وغياب المخارج الداخلية لها. فالأكثر تضررا من الأزمة اللبنانية الحالية هم الطلاب"، مضيفا "في المعلومات الإحصائية أن 70% من الجامعيين الشباب لا يتوقعون الحصول على عمل مناسب بعد التخرج وأن 96% متشائمون بالنسبة للمستقبل. وسنويا يتخرج 40 ألف طالب من الجامعات اللبنانية ولا يتوفر لهؤلاء سوى 10 آلاف فرصة عمل. كما أنه في دراسة أجرتها الجامعة اليسوعية يتبين أن 40% من الشباب اللبناني يرغب في الهجرة بحثا عن فرصة عمل وأن نسبة الساعين إلى الهجرة ترتفع إلى 45% لدى الشباب مقابل 25% لدى الشابات. وفي إحصاءات وزارة الشؤون الإجتماعية 70% من المهاجرين أعمارهم بين العشرين والأربعين. وكل ذلك يشكِّل خسارة الكفاءات وتحويل المجتمع اللبناني إلى مجتمع كهل بأفكار مظلمة أساسها رفض الآخر والإحتماء بمظلة الطوائفية الواهية والمزارع السياسية الفاسدة وغياب الدولة القادرة والعادلة وتعميم اليأس والقنوط". وتابع محفوظ: "لكن ورغم ذلك ثمة أمل في الحراك الشعبي الذي يقوده الشباب والطلاب والذي عنوانه الأساسي الإصلاح والعدالة ومواجهة الفساد ومعالجة موضوع النفايات وإيجاد آليات للرقابة والمحاسبة الشعبية. هذا الحراك الشعبي الشبابي يأتي في لحظة أصبحت الطبقة السياسية فيه عاجزة عن تجديد النظام السياسي. ولذلك المطلوب من هذا الحراك أن يغلب المشترك بين اللبنانيين وأن لا يذهب إلى سياسات مغامرة وأن يعمل على تكوين الحاملة الإجتماعية لعملية التغيير بنفس طويل وبحسابات مدروسة وبتوفير الظروف الموضوعية لمتحد اجتماعي يؤمن انخراط مؤسسات المجتمع المدني. فأنطون سعادة والإمام السيد موسى الصدر كانا يلتقيان على فكرة "المتحد الإجتماعي". وهذه الفكرة تجد رصيدها البقاعي في كون البقاع الشمالي أشبه بلبنان مصغر فيه كل المكونات اللبنانية التي يجمعها الحرمان وإهمال الدولة، ذلك أن ثمة حاجة لوعي طلابي وشبابي بقاعي لطرح مطالب توحد بين الهرمل الشيعية ورأس بعلبك والقاع الكاثوليكية وعرسال السنية وبعلبك والفاكهة المختلطة ودير الأحمر المارونية وجميعها عمليا تنتمي لطائفة الحرمان". ولفت الى ان "البقاع الشمالي يحتاج إلى مساهمة طلابية في تعميم الوعي لإخراجه مما هو فيه من انقسامات ومن إهمال ومن غياب سياسات إنمائية ومن ضعف حضور الدولة. ما يحتاجه البقاع هو اعتماد الدولة لرؤية دور الشباب ومستقبلهم وتوفير فرص العمل لهم وبإقامة البنى التحتية لشبكات الصرف الصحي والكهرباء والماء وبناء السدود واعتماد سياسة زراعية ومعالجة مشكلة المطلوبين عبر قانون عفو يشمل أبناء عكار أيضا، وتعزيز دور الجامعة اللبنانية والمدرسة الرسمية وحضورها في الأطراف والأرياف وأيضا تصنيع المنتوج الزراعي ومنتوج الحشيش لأغراض طبية كما فعلت دول كثيرة، واخيرا دعم المؤسسة العسكرية اللبنانية والتنسيق بينها وبين المقاومة في حماية الحدود اللبنانية واستطرادا ان يساهم الطلاب في معالجة اي خلاف او سوء تفاهم في البقاع بين مكوناته بالحوار وتدارك الاخطاء مباشرة. لا يسعنا إلا أن نرى في فكر أنطون سعادة عملا نهضويا بناء واستقراء لواقع المنطقة ومستقبلها. إذ ليس من قبيل الصدفة أنه ركَّز في كتاباته ومحاضراته على مخاطر الصهيونية على الأمة وعلى كون "تركيا هي أقرب وأقوى وأخطر الدول التي تنظر إلينا بعين جشعة وهي ترتقب الفرص الدولية لتتمكن من عمل شيء من هذا القبيل". وختم محفوظ: "من حسن الحظ أن لبنان الصغير المقاوم أخرج الإحتلال الإسرائيلي من لبنان وأسقط نظرية الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر. وأنطون سعادة حذَّر من عملية التشريح والتقسيم وطمع الغير بنا اعتمادا على فقدان التجانس والإرادات الجزئية، وهكذا لا بد في المثال اللبناني من سحب سياسات التحدي بين المكونات اللبنانية وبين الفريقين 8 آذار و14 آذار ومن تنازلات متبادلة والتلاقي على فكرة الدولة المدنية سيما وأن الفكر التكفيري لا يلغي الآخر فقط وإنما يؤسس لحروب داخلية لا تنتهي ولا يستفيد منها إلا العدو الإسرائيلي". وكانت كلمة للامين العام لاتحاد الكتاب اللبنانيين وجيه فانوس فقال: "أن الآتي من الزمن هو للطلبة وأننا نستعد ونهيىء الامر لان نترك الساحة لهم فهم المؤهلون لها". واعتبر عضو المجلس الأعلى في الحزب السوري القومي الاجتماعي الامين ربيع الدبس "أن دور الطلبة في بناء المجتمع ليس منفصلا عن مستوى انخراطهم في استنهاضهم ولا عن إرادتهم وجهوزيتهم، فهم أعضاء في الدولة بصفة مواطنين لا بصفة رعاية طوائف وقبائل والاحرى أن يكونوا مواطنين بمقدار ما هم صالحون بالمعارف والمهارات والخبرات والقيم التي يحملون".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع