خوري وأبي رميا تفقدا سد شوان: السدود لا تدمر البيئة ويمكن ايجاد حلول. | تفقد النائبان وليد خوري وسيمون أبي رميا، اليوم، سد شوان الواقع بين قضاءي كسروان وجبيل، رافقهما مستشار وزير الطاقة والمياه المهندس جان جبران، مسؤول العلاقات العامة في "حزب الله" في جبل لبنان والشمال المهندس حسن المقداد وفاعليات. وأكد أبي رميا على "ضرورة الحفاظ على البيئة وتأمين حاجة المواطن لكي يعيش بكرامة"، مشددا على أن "السدود المائية ليست أبدا لتدمير البيئة وجمال الطبيعة، ونستطيع أن نحول هذا السد الذي يحافظ على طبيعة المنطقة الخلابة ومحيطها الى مركز استقطاب سياحي، ونعتبر أن هذا السد مجسم صغير لسد جنة الذي نعمل جاهدين لانجازه بالرغم من الهجمة الشنيعة القائمة ضد بنائه والتي أفهم بعض أسبابها، ولكننا نملك كل الأجوبة التقنية والفنية من أجل الدفاع عن إنشائه. وأعلن عن لقاء قريب في سد جنة مع إعلاميين وفاعليات منطقتي كسروان وجبيل من أجل التأكيد على أن الرأي العام في قضاءي جبيل وكسروان والرأي العام اللبناني عموما يؤيد إنشاء هذا السد". وشدد على أن "السدود تشكل أضرارا محددة على صعيد البيئة، ومن هنا أهمية الدراسات التقنية التي أنجزت من أجل الحد من هذه الاشكالات"، مؤكدا أنه "على الرغم من كل شيء فإن السد يمكن أن يتحول إلى مركز إستقطاب بيئي وسياحي ويؤمن فرص عمل للمواطينن في المنطقة، وان التطور التقني يستطيع من خلال هذه السدود تأمين حاجات الانسان والحفاظ على البيئة". ورأى أن "المطلوب لسد جنة أن يكون له مستقبل سياحي وبيئي بإمتياز، كما هو حال السدود المائية في أوروبا"، لافتا الى أن "اكثر من 260 مليون متر مكعب من المياه في القضاء تذهب هدرا في البحر كل عام"، وقال: "يحق لنا بعد 50 سنة من وفاة الشيخ موريس الجميل صاحب مقولة أن لبنان يهدر ثروته المائية، أن نعطي للشعب اللبناني حقه في الحصول على المياه. قضاء جبيل عانى عقودا من حرمان المياه وآن الآوان لاستغلال هذه الثروة الطبيعية والحد من الأضرار البيئية". وأكد خوري "اننا أصدقاء البيئة والطبيعة ولبنان الأخضر، والسد لا يشوه الطبيعة الخلابة في المنطقة كما يشاع"، وقال: "ان سد جنة يستطيع أن يخزن 30 الى 90 مليون متر مكعب وهي ثروة وطنية تهدر في البحر، ويستطيع السد في الوقت نفسه أن ينعش المنطقة على الصعيد السياحي، كما يستعمل لتوليد الكهرباء لقضاء جبيل بدون أي تلوث بمقدار 100 ميغوات في السنة، ما يشكل ثروة كبيرة للقضاء". أضاف: "هناك حلول بيئية نستطيع القيام بها من أجل تحسين شروط إنشاء السد بدلا من الحملة التي تشن وإهدار هذه الثروة الضخمة في البحر. ونأمل عدم إقحام البيئة في السياسة". ولفت إلى أن "الدراسات التي قام بها خبراء دوليين أكدت عدم وجود تسرب للمياه في سد جنة". وأمل المقداد "أن لا تهجر المداخلات السياسية الثروة المائية الى البحار، كما تهجر الثروة البشرية اللبنانية الى الخارج بسبب إنعدام فرص العمل، وكما بددت الثروة النفطية في البحر"، داعيا المعنيين الى "الحفاظ على الثروة المائية ولا سيما أن لبنان يمر بمرحلة شح الأمطار". وختم: "إيجاد حلول مائية لا يشوه البيئة". من جهته أكد المهندس فادي سقيم أنه "لولا سد شوان لكانت اختفت الثروة السمكية في نهر إبراهيم"، مؤكدا أنه "ليس هناك من ضرر بيئي في المنطقة بسبب وجود السد".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع