نصرالله: سنحمي سلم بلدنا وسنبقى صرخة الحق في وجه السلطان الجائر |   رأى الامين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله ان الوضع في اليمن مشابه لسوريا، "أي انه بعد عاصفة الحزم فان السعودية لم تصل الى تحقيق ما تريد بل عملت على إفشال اي مسعى سياسي يومها"، مؤكدا "ان الأثمان التي تدفعها السعودية ماليا وبشريا في اليمن وعلى الصعيد العالمي باهظة جدا". واستنكر الاعتداء على دار المسنين في اليمن "لان الذين يخدمون فيها هم مجموعة من الراهبات المسيحيات وبالتالي هم كفار في رأي السعودية"، منددا ب"هذا الفكر التكفيري"، ورأى "توسع داعش والقاعدة في اليمن في ظل عدوان السعودية عليها"، متوقعا "انتصار اليمن وأهلها على هذا العدوان". وعدد ما أسماه "ميادين الفشل السعودي في سوريا واليمن والبحرين، واذ بهم يفتشون عمن يحملونه مسؤولية فشلهم". وقال: "اذا كنا نحن من يتحمل مسؤولية إفشال هذه المشاريع والعدوان فاننا نفخر به في الدنيا والآخرة"، واصفا الامر بأن "فيه مبالغة". وقال "إن اللبنانيين يعرفون ان المشروع السعودي في سوريا كان لإسقاط النظام وليحكم من يحكم، ولكن لو لم تصمد سوريا وانتشرت داعش والقاعدة فيها فأين كان مسلمو ومسيحيو ومعتدلو لبنان؟". ورأى "ان الذي يواجه المشروع السعودي في سوريا هو المدافع الحقيقي عن لبنان"، مطالبا هؤلاء "بعدم الإبتزاز لانه غير مقبول". وذكر انه "منذ اتفاق الطائف اي منذ ثلاثين عاما لم يحصل ان أخذ "حزب الله" أي سلاح من الجيش اللبناني، لكن السعودية لم تجد في تراجعها لدعم الجيش سوى هذه الحجة". وعلق على القرار الذي اتهم "حزب الله" بالارهابي بعد اجتماع وزراء الداخلية العرب، بأن "الجزائر والعراق ولبنان ممثلا بوزير داخليته لم يوافقوا"، متوقفا أمام ردود الأفعال ضد هذا القرار، "وتحديدا الذي جاء من تونس من شخصيات واحزاب وسلطة وكتل نيابية، نقابات ووسائل اعلام وشرائح شعبية وصولا الى رئيسها السبسي". وتوجه بالشكر الخاص لتونس قيادة وشعبا على موقفهم، معتبرا "ان قيمة هذه المواقف انها نابعة من قرارهم ولم يشعروا بالإحراج". وتابع: "لقد توالت الاستنكارات في العديد من الدول رسميا وشعبيا"، موجها الشكر لكل من "دافع عنا واستنكر هذا القرار، لان أهمية هذا الذي حصل إنما يؤشر الى مكانة المقاومة عند الشعوب العربية، بما يعني ان المقاومة وفلسطين ما تزال حاضرة، إضافة الى قيمة هذه الصرخة انها عالية ضد سطوة المال والاعلام والتكفير الديني والسياسي، وأهميتها انها صرخة ضد غضب الأمر الملكي والسعودية وقد لا تسامحهم". وأكد نصرالله "ان أهمية هذه الردود الشعبية إنما هي ضد اسرائيل وهنا تكمن أهميتها"، موضحا ما قاله سابقا من "ان اسرائيل تريد ان تكون حليفة لأهل السنة وليس انا من قال ذلك". وتابع: "ردود الأفعال التي سمعناها هي بأغلبها من أهل السنة والجماعة، هو جواب ضد اسرائيل ورسالة لها بألا تحلمي بان يأتي يوم يصبح فيه وجودكم طبيعيا، ولا يمكن ان تصبحوا اصدقاء للشعوب العربية، وانتم أعداء وارهابيون". وامتدح الشهيد الفلسطيني عمر النايف الذي اغتالته اسرائيل في بلغاريا "في حين لم تحرك الدول العربية ساكنا ارفع شكوى ضد اسرائيل". وشدد على انه "لا يمكن للتطبيع ان يحصل بين اسرائيل والشعوب العربية"، مشيرا الى ما قام به البرلمان المصري في طرده لأحد نوابه لانه استقبل السفير الاسرائيلي، وقال: "من يريد ان يرفعكم ايها الاسرائيليين سيسقط معكم". واعتبر ان "السعودية تخوض معركة خاسرة"، واعدا ب"متابعة الاجراءات حول قرار الإتهام لحزب الله بالإرهاب". وختم نصرالله مؤكدا اننا "سنحمي سلم بلدنا، والمقاومة التي هي امل الامة ستبقى في الميادين مهما تعاظمت التضحيات، وسنبقى صرخة الحق في وجه السلطان الجائر، وسنبقى شركاء في صناعة النصر".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع