وزير الاعلام للـ المستقبل :الخطة الانقاذية تبدأ بانتخاب رئيس ولا خوف. | أكد وزير الاعلام رمزي جريج في حديث الى تلفزيون "المستقبل"، أن "بقاء النفايات في الشوارع كارثة صحية وبيئية"، موضحا ان "القوى السياسية لم تمكن الحكومة من ايجاد حل للمطامر". وأشار الى ان "الاعلام يقوم بتضخيم التظاهرات التي تنظم لمنع اقامة مطمر في هذا المكان او ذاك، فبدل ان تكون مهمة الاعلام التوجيه والمساعدة على ايجاد حل لهذه الكارثة، نراه يصب الزيت على النار". وقال: "أتواصل دائما مع المحطات الاعلامية لبحث مواضيع كثيرة منها ما يتعلق بموضوع الحراك الشعبي والجنود المخطوفين، ولكن في لبنان نتميز بالحرية الاعلامية عن غيرنا من بلاد الجوار". ورأى ان "الرئيس تمام سلام اشتهر بصبره وتحمله لكل الانتقادات التي وجهت الى الحكومة احيانا عن حق، واحيانا اخرى عن غير حق، ولكن للصبر حدود، واذا رأى ان هناك عجزا كاملا فعليه ان يكشف الحقيقة للرأي العام"، سائلا "ما المبرر من بقاء الحكومة اذا كان موضوع حياتي وصحي مثل قضية النفايات، لا يستطيع ان يتخذ القرارات اللازمة فيه ولا ان يفرض حلا آنيا له". وردا على سؤال، قال: "عند وجود غطاء سياسي، تصبح المواكبة الامنية لاقامة المطامر ممكنة، ولكن اذا لم يتوفر الغطاء السياسي هناك صعوبة في تنفيذ قرارات اعتماد المطامر بالقوة، ومن هنا تكمن اهمية توفر الغطاء السياسي". وعن استقالة وزراء حزب "الكتائب" من الحكومة اذا قرر الرئيس سلام الصبر لفترة اطول، قال: "القرار يتخذه الحزب ولكن في رأيي ان الاستقالات الفردية لا تنفع لانها تخل بالتوازن داخل الحكومة، ومن الافضل البقاء في الحكومة والمواجهة من داخلها". وشدد على "ان حزب الكتائب يشعر بفداحة الكارثة والاخطاء التي ارتكبت خلال معالجة هذا الملف، وهو غير راض عن هذا الوضع، ولكن في نفس الوقت هو لا يتهرب من المسؤولية خاصة في هذه الظروف" وعن استقالة رئيس التفتيش المركزي، قال: "هذه المشكلة تبين مدى انحلال الدولة، فهيئة التفتيش المركزي التي تتولى الرقابة على كل الادارات، والتي يجب ان تكون قدوة ومثالا، تحدث فيها مثل هذه الامور، وهذا امر غير مقبول". أضاف: "انا اعرف رئيس هيئة التفتيش المركزي وهو قاض مشهود له بالكفاءة والنزاهة، آسف ان يخرج الخلاف داخل التفتيش الى العلن، والمفتش العام يدلي بتصاريح وكأنه اصبح من ضمن الحراك المدني، هو موظف في الدولة وهناك موجبات التحفظ عند الموظفين، ويجب ان لا تظهر الخلافات الى العلن". وردا على سؤال عن امكانية ان يقلب رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون الطاولة في 14 اذار في وجه الجميع؟ أجاب: "العماد عون مصمم على الاستمرار في ترشيحه على الرغم من كل شيء، وكل الاحداث تثبت ان ترشحه لن يؤدي به الى رئاسة الجمهورية في ظل معارضة كبيرة لوصوله الى سدة الرئاسة"، موضحا ان "شريحة كبيرة من المسيحيين لا تؤيد وصول العماد عون، فضلا عن ان رئاسة الجمهورية ليست شأنا مسيحيا فقط، بل هو شأن لبناني، فرئيس الجمهورية هو رئيس لكل البلاد، صحيح عليه ان يكون لديه حيثية في بيئته ولكن ينبغي ان ينال نوعا من الوفاق الوطني حتى يكون رأس البلاد والحكم ورمز الوحدة الوطنية وحامي الدستور"، معتبرا ان "للعماد عون تمثيلا شعبيا لكنه غير كاف لأن هناك مكونات اساسية في المجتمع اللبناني لا تؤيد وصوله الى سدة الرئاسة". وعن اعتبار البعض مقاطعة الانتخابات حقا دستوريا، أجاب: "اعتقد ان هذا التفسير غير صحيح، الشعب يعطي الوكالة للنواب للتشريع ومراقبة عمل الحكومة وممارسة واجب الانتخاب في الاستحقاقات الدستورية، واذا اردنا مجاراة هذا القول يصبح من حق الاقلية فرض رأيها على الاكثرية، واذا كانت المقاطعة من قبل اقلية تؤدي الى شل عمل مجلس النواب ففي ذلك تجاوز لحقوق الاقلية بالنسبة الى الاكثرية علما بأن الديمقراطية هي حكم الاكثرية". وتابع: "ان مبادرة الرئيس الحريري حركت الملف الرئاسي، ويبدو ان النائب فرنجية يحظى بتأييد قوى سياسية فاعلة، اولا تيار المستقبل، ويبدو ان هناك تعاطفا من قبل المسيحيين المستقلين والرئيس بري، والنائب جنبلاط وهذا كله يشكل قوة لترشيحه"، مؤكدا ان للنائب فرنجية "تمثيلا مسيحيا وربما ليس بقدر النائب عون". وعن موقف حزب الكتائب، قال: "ان حزب الكتائب لن يقبل بانتخاب مرشح يحمل مشروع 8 آذار، واذا اصبح الرئيس فرنجية وسطيا وأعطى ضمانات بالنسبة للامور السيادية المتعلقة بقيام دولة قادرة وفاعلة وتحييد لبنان عن الصراعات الاقليمية، عندها الكتائب ستؤيد ما يمثل المشروع لان ليس لديها عقدة الشخص". ورأى ان "الافق مسدود حاليا أمام المرشحين، فجلسة الانتخاب الاخيرة جمعت 72 نائبا، وهذا غير كاف، وانما شكلت خطوة نحو الاقتراب من النصاب القانوني"، آملا ان "تؤول المساعي في الجلسة المقبلة الى توفير النصاب". واستغرب "كيف ان مرشحين يطمحان الى رئاسة الجمهورية لا ينزلان الى المجلس لكي ينتخب النواب احدهما"، لافتا الى انه "كان يتوقع ان ينزل الرئيس فرنجية "طالما انه حظي بدعم المستقبل"، معتبرا انه "اذا أراد فرنجية ان يحظى بتأييد غالبية النواب اللبنانيين والشعب اللبناني عليه التخلي عن مشروع 8 آذار". وعن مقاطعة "حزب الله" للجلسات قال: "هناك رأي يقول ان "حزب الله" لا يريد انتخابات رئاسة جمهورية، قبل ان تتضح الصورة اقليميا ومصير سوريا، وبما انه يعرف سلفا ان العماد عون لا يستطيع الوصول في الظروف الحاضرة، فهو يتمسك به ومن خلال ذلك يكون خاطفا لرئاسة الجمهورية ومعطلا لها". وعن الفرق بين تأييد العماد عون وفرنجية، قال: "ربما البعض تفاهم مع فرنجية اكثر والعماد عون لديه 27 نائبا، واذا اصبح رئيسا للجمهورية ربما يكون دوره كرئيس للجمهورية فاعلا ويتخطى الدور الذي يوليه الدستور اللبناني لرئيس الجمهورية كحكم وكرمز لوحدة البلاد، وعون لم يسر باتفاق الطائف، وربما ورقة الضمانات مع القوات غير كافية، فهو من جهة أعطى ضمانات ومن جهة ثانية هناك مذكرة التفاهم مع "حزب الله" التي لا تزال سارية"، سائلا كيف يمكن ان "يوفق بين الضمانات الموجودة في اعلان النوايا وتأييده لحزب الله في مذكرة التفاهم". ورأى ان "ليس على بكركي الدخول في لعبة الاسماء، ولكن حسنا يفعل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي انه يذكر في عظة كل احد بضرورة انتخاب رئيس للجمهورية، مثلما يذكر الرئيس سلام في كل جلسة لمجلس الوزراء"، داعيا "كل اصدقاء لبنان في الداخل والخارج الى السعي لتذليل العقبات امام انتخاب رئيس". واعرب عن اعتقاده ان "هناك تعطيلا من قبل ايران، عبر "حزب الله" لانتخابات الرئاسة بانتظار ما ستؤول اليه الامور في سوريا". وعن العلاقة بين القوات والكتائب قال: "أعتقد انها علاقة طبيعية فالقوات انبثقت عن الكتائب، وفي المسلمات الوطنية هما متفقان خاصة تلك المتعلقة بالسيادة والاستقلال وقيام الدولة وعدم التورط بالمحاور الخارجية"، لافتا الى ان "الاعتبارات العائلية والمحلية تأخذ حيزا اكثر من الحيز السياسي في الانتخابات البلدية". ولمناسبة اليوم العالمي المرأة، رأى ان "المرأة غزت الاعلام، صحيح ان دورها في المجالس النيابية لا يزال محدودا، ولكن دورها في المجتمع المدني كبير جدا، اضافة الى وجودها في المؤسسات المصرفية والقضاء ونقابة المحامين، ربما على الرجل اليوم المطالبة بالمساواة"، داعيا "المرأة الى السعي اكثر للدخول الى المعترك السياسي". وعن رأيه اذا كانت الازمة مع المملكة العربية السعودية مرشحة الى التفاقم ام الى العكس، قال: "آمل العكس فلقد حصل اجتماع في دجكارتا بين وزير الخارجية السعودي والوزير المشنوق وحصول الاجتماع لفترة ساعة هو في حد ذاته امر ايجابي، وكان تصريح وزير الخارجية السعودي ان ليس لديهم اي مأخذ على الحكومة". اضاف:" كما وجه الرئيس سلام دعوة الى السيد حسن نصرالله والى حزب الله بالكف عن التهجم على المملكة العربية السعوية، اضافة الى ان موقف الوزير نهاد المشنوق في مؤتمر وزراء الداخلية العرب كان لافتا لانه دان تدخل حزب الله في الحروب الدائرة سواء في اليمن او البحرين او سوريا والعراق، وفي نفس الوقت فقط في وصف حزب الله بالارهابي ابدى عدم موافقته، وموقفه مختلف عن موقف الوزير جبران باسيل. فكل هذه الامور تشكل تطمينات للمملكة العربية السعودية ولدول الخليج حول الموقف اللبناني من تورط حزب الله وتبين مدى حرص لبنان على علاقاته مع المملكة وبدول الخليج". وأشار الى انه "لكي تكون زيارة الرئيس بري او سلام الى المملكة مفيدة يجب ان تهيء لها الاجواء وان تسفر عن نتائج ايجابية، وهذه الامور تتم عبر اتصالات دولية ووسطاء كفرنسا أو لبنانيين مع المملكة". وعن موضوع اللبنانيين في السعودية ودول الخليج، قال: "اللبنانيون الموجودون في الخليج ليسوا لاجئين، بل هم موجودون منذ سنوات واندمجوا بمحيطهم وساهموا في الازدهار الاقتصادي في دول الخليج، ولا اعتقد ان هناك اي تدبير في حقهم، فلا خوف على اللبنانيين كجالية مندمجة في محيطها في دول الخليج". وعن الوضع الامني شدد على ان "تجربة الاشهر الاخيرة اكدت ان الوضع ممسوك من قبل الجيش والقوى الامنية"، داعيا الى "الوقوف وراء الجيش ليقوم بمهامه في الدفاع عن الحدود، كذلك بالنسبة للقوى الامنية من اجل تثبيت الامن داخل الاراضي اللبنانية". وقال: "عند تشكيل الحكومة تبين ان اغلب القوى الفاعلة اقليميا وفي الداخل اللبناني لديها رغبة بلملمة الوضع بقدر الامكان، فالاستقرار الامني النسبي الموجود في لبنان دليل على ان لا احد يريد تفجير الوضع، ولكن هذا غير كاف فينبغي فك ارتهان الرئاسة للخارج، ومفتاح الخطة الانقاذية في لبنان يبدأ بانتخاب رئيس للجمهورية وتشكيل حكومة واعتماد قانون انتخاب"، آملا "فك الاسر عن رئاسة الجمهورية"

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع